المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية يسجل أكبر نسبة هبوط منذ 7 أشهر

22

أنهت مؤشرات البورصة المصرية الجلسة على هبوط حاد، نتيجة عمليات بيع من قبل المؤسسات وصناديق الاستثمار المحلية، لجني الأرباح بعد الارتفاعات القياسية التي شهدتها الأسهم المتداولة خلال الأسابيع الماضية، منذ الإعلان عن تحرير سعر صرف الجنيه مقابل العملات الأجنبية.

وأظهرت البيانات الإحصائية الختامية لجلسة التداول، نهاية تعاملات الأسبوع، أن مؤشر السوق الرئيسي انخفض بنحو 3.7% ليبلغ مستوى 12807 نقطة، وهي أعلى نسبة هبوط للمؤشر منذ ما يقرب من 7 أشهر.

وأوضحت البيانات أن مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة انخفض أيضًا بنحو 3.2% ليبلغ مستوى 460 نقطة، كما شملت التراجعات مؤشر 100 الأوسع نطاقًا الذي هبط بنحو 2.99% ليبلغ مستوى 1128 نقطة.

وأفادت الإحصاءات الختامية لجلسة التداول إن رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة، خسر نحو 19.3 مليار جنيه لينهي التعاملات عند مستوى 612.5 مليار جنيه وسط تعاملات بلغت نحو 1.4 مليار جنيه.

ولفتت البيانات إلى انه جري خلال الجلسة التداول على 185 سهمًا، ارتفع سعر منها 9 أسهم، وحافظ 17 سهمًا آخر على سعر الإغلاق السابق، بينما انخفضت أسعار 159 سهمًا، مبينة أن تعاملات المصريين اتجهت للبيع بصافي 119.9 مليون جنيه، مقابل اتجاه شرائي للعرب والأجانب بصافي 22.5 مليون جنيه و 97.4 مليون جنيه على التوالي، وسيطرت عمليات البيع على أغلب تعاملات المؤسسات بصافي 21 مليون جنيه .

المتحدث: وائل عنبة – رئيس مجلس إدارة شركة الأوائل للاستشارات المالية

قد يعجبك ايضا