بزيادة 130%.. تقرير يكشف زيادة الطلب على العقارات خلال 3 أشهر

10

كشف تقرير أصدره موقع "بروبرتي فايندر" المتخصص في التسويق العقاري بالسوق المصري، عن نتائج أعمال الربع الأول من عام 2018، والتي سجلت فيها العقارات الجديدة على الموقع 108.6 ألف عقار مختلف، بنسبة زيادة غير مسبوقة، ووصلت إلى أكثر من 130% عما تحقق في الربع الأول من 2017، والذي استقبل 46.5 ألف عقار مسجل جديد، وتضاعف مع هذا العدد الشركاء من الوسطاء العقاريين الذين انضموا لمجتمع "بروبرتي فايندر".

وحسب التقرير تأتي هذه الزيادة الكبيرة بسبب النشاط المتزايد في السوق العقاري المصري، نتيجة طرح الحكومة عددًا كبيرًا من مشروعات الإسكان المتوسط وفوق المتوسط والمتميز في مختلف محافظات مصر، بالإضافة لزيادة عدد المشروعات العقارية التي أطلقها القطاع الخاص في نهاية عام 2017، وأوائل عام 2018، خاصة في العاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة المستقبل، والعبور الجديدة، وأكتوبر، والقاهرة الجديدة.

وظهر بوضوح نمو الشراء بهدف الاستثمار بسبب قرار التعويم وانخفاض سعر العملة، ما مثل فرصة لشراء المصريين في الخارج وبُعد الأجانب وهذا ملاحظ في نسبة الإقبال على المشروعات العقارية قيد الإنشاء -وفقًا للتقرير-.

وفيما يخص الشراء بهدف السكن فما زال يشكل نسبة كبيرة من طلبات الشراء، خاصة مع العجز في العرض مقارنة بالطلب، فحسب الإحصاءات السوق العقاري المصري المشكل من 90 مليون شخص، يحتاج سنويا من 175.000 -200.000 عقار جديد، لتغطية العجز البالغ 3.5 مليون وحدة، وذلك رغم وجود تقارير رسمية تتحدث عن وجود ما يزيد على 5 ملايين وحدة شاغرة في جميع أنحاء البلاد، ولكن أغلبها تتجاوز القدرة الشرائية للفئات منخفضة ومتوسطة الدخل.

وحسب التقرير فقد احتلت الشقق قائمة أكثر العقارات طلبا بنسبة 62.8% في الربع الأول من 2018، بعد أن كانت 58.3% في نفس الفترة من 2017، بنسبة زيادة 4.5% وهذا يعود لارتفاع الأسعار بشكل عام فكان من الطبيعي أن يزيد الطلب على الوحدات الأقل سعرا مقارنة بالأعلى مثل الفيلات والشاليهات والتاون هاويس والتوين هاوس، والتي شهد الكثير منها انخفاضا لنسبته من إجمالي حجم الطلب.

وتصدرت مدن أكتوبر والقاهرة الجديدة والشيخ زايد مقدمة المناطق الأكثر جذبًا لطلبات الشراء، وجاءت أحياء التجمع الخامس والقطامية ومنطقة المستثمرين الشمالية والجنوبية كأبرز مناطق التجمع الخامس، وظهرت بصورة واعدة مناطق الشروق والمقطم ومدينة المستقبل، خارج القاهرة، كما برزت العين السخنة والإسكندرية والساحل الشمالي في طلبات الشراء بصورة ملحوظة.

وجاء الطلب متزايدا على هذه المناطق حسب، محمد حماد، مدير عام شركة "بروبرتي فايندر" في مصر، بسبب كونها مدنا جديدة ولديها إمكانات كبيرة للتوسع نتيجة وجود ظهير صحراوي ضخم، ويقول: جذبت منطقة أكتوبر نسبة كبيرة من الطلب على شراء العقارات، خاصة الشقق السكنية، نتيجة لأن أسعارها ما زالت في متناول الكثير من الأسر، ولم ترتفع بنفس النسبة التي ارتفعت بها المناطق الأخرى".

وشهدت أيضا مناطق مثل المقطم ومدينة نصر وحدائق الأهرام طلبًا ملحوظا نتيجة أسعارها المتوسطة مقارنة بباقي مناطق وسط البلد والمدن الجديدة.

وفيما يخص الطب على الإيجار فشهد أيضا إقبالا كبيرا، وإن توزع في أماكن سكنية عريقة، مثل المعادي خاصة منطقة سرايات المعادي والزمالك، ثم القاهرة الجديدة والشيخ زايد ومدينة الرحاب، ويقول حماد: هذه الأماكن المفضلة لسكن الأجانب وللعديد من المصريين، نتيجة تقسيمها المعماري المتميز، وموضعها الجغرافي القريب من معظم المنشآت الحيوية".

وكانت "بروبرتي فايندر" توقعت في تقريرها عن عام 2017، أن يشهد السوق العقاري طفرة كبيرة في عام 2018، ويقول حماد: "اعتمدنا على مؤشرات عدة في توقعاتنا على قرب تحسن وضع سوق العقاري المصري، أهمها استقرار سعر صرف العملات الأجنبية، ووجود رؤية واضحة للإصلاحات الاقتصادية، ومشروعات حكومية عديدة في مجال البنية الأساسية والتوسع الجغرافي".

قد يعجبك ايضا