كيف تستفيد مصر من عضويتها في الاتحاد الأورومتوسطي؟

0

انتخبت الجمعية العمومية للاتحاد الأورومتوسطى للتجارة والخدمات التى عقدت بالعاصمة الإيطالية روما أمس، الدكتور علاء عز أمين عام اتحادى الغرف المصرية والأوروبية نائبًا أول لرئيس الاتحاد الذى يجمع اتحادات الغرف من 28 دولة مطلة على البحرين الأبيض والأسود، الذي يستضيفه ويرأسه اتحاد الغرف الإيطالية.

أحمد الوكيل رئيس اتحاد الغرف المصرية، أكد أهمية الاتحاد لجذب الاستثمارات فى النقل واللوجيستيات خاصة بمحور قناة السويس، وفى تطوير تجارة التجزئة وإنشاء المراكز اللوجيستية والبورصات السلعية التى يتبناها الاتحاد بالتعاون مع الدولة، بالإضافة لتنمية صادرات مصر من الخدمات التى تشكل نصف جملة صادراتنا، حيث يخلق هذا القطاع 54% من الناتج المحلي و59% من التوظيف و58% من الاستثمارات.

علاء عز أمين عام اتحاد الغرف التجارية ونائب رئيس الاتحاد الأورومتوسطى للتجارة، قال إن اتحاد الغرف المصرية أصبح مركز العلاقات الاقتصادية الخارجية، حيث يتولى رئيسه أحمد الوكيل رئاسة اتحاد الغرف الإفريقية الذى تستضيفه مصر والنائب الأول لاتحاد الغرف الإسلامية وأمانة صندوق اتحاد الغرف العربية، الذى سيتكامل مع انتخابه رئيسا لاتحاد غرف البحر الأبيض "الاسكامى"، التى تبدأ خلال شهر، والذى يجمع أكثر من 500 غرفة من 23 دولة مطلة على البحر الأبيض، تمثل أكثر من 22 مليون شركة، ومنذ عام 1982 هى الممثل الرسمى للقطاع الخاص لدى الاتحاد الأوروبى والاتحاد من أجل المتوسط.

وأوضح أن الغرف تقوم مع الأعضاء بتنفيذ أكثر من 38 مشروعا إقليما يسهم فى تمويلها الاتحاد الأوروبى بموازنة تتجاوز 160 مليون يورو فى قطاعات الصناعات الغذائية والنسيجية، والسياحة، والنقل واللوجيستيات، والطاقة الجديدة والمتجددة، والبيئة والتدريب من أجل التوظيف، والتنمية الإقليمية، والنقل واللوجيستيات، وتنمية مشاركة العاملين بالخارج فى تنمية بلادهم، إلى جانب البرنامج الإقليمى لتنمية التجارة والاستثمار.

وشدد عز على أهمية تنمية العلاقات الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبى الذى يشكل أكثر من ثلث تبادلنا التجارى السلعى والخدمى بخلاف كونه شريك مصر الأول فى التعليم والتدريب ونقل التكنولوجيا والسياحة والتنمية سواء من خلال المنح أو القروض الميسرة، مضيفا أنه يجرى الآن إعداد خطة استراتيجية للفترة القادمة، التى ستركز على تنمية التبادل التجارى وجذب الاستثمارات، وتنمية الموارد البشرية، ونقل التكنولوجيا، وتطوير سلاسل الإمداد من نقل ولوجيستيات وخلق تجمعات قطاعية محلية وإقليمية.

وأكد أنه سيتم التركيز على التعاون الثلاثى بين شركات الاتحاد الأوروبى وجنوب البحر الابيض لتنمية الصادرات المشتركة إلى إفريقيا ودول اتفاقيات التجارة الحرة التى تتجاوز 2 مليار مستهلك، سترتفع إلى 2.6 مليار بعد إنهاء اتفاقيات التجارة الحرة الثلاثية الإفريقية والأوراسى.

قد يعجبك ايضا