عرض مشاركة واحدة
قديم 05-01-2010, 03:19 AM   #408
خبيــر بأسـواق المــال
 
الصورة الرمزية bassem ezzat
كاتب الموضوع : bassem ezzat المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 05-01-2010 الساعة : 03:19 AM
افتراضي رد: لية نخسر لما ممكن نكسب

هام جدا جدا
الجزائر تبدي استعدادا لشراء جيزي التابعة لأوراسكوم تيليكوم المصرية

أبدت الحكومة الجزائرية اليوم استعدادا لشراء أصول شركة الهاتف المحمول في الجزائر (أوراسكوم تيليكوم) المصرية المعروفة تجاريا باسم (جيزي) في حال تم بيعها رسميا.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1059656657
وقال وزير المالية الجزائري كريم جودي في تصريح صحافي للاذاعة الجزائرية اليوم ان الجزائر ترفض بيع فرع الشركة المصرية للاتصالات الى أي طرف أجنبي وتحذر ادارة الشركة المصرية من الاخلال بالقوانين الجزائرية.
وأضاف أن القوانين السارية تمنح للدولة الجزائرية حق الشفعة مشيرا الى أنه "في حالة ما اذا وجدت الدولة نفسها في حالة ممارسة هذا الحق فانها ستقوم بشراء كل أصول أو حصص اوراسكوم تليكوم الجزائر واذا تم تطبيق حق الشفعة فان الخيار هو شراء 100 في المئة من الأصول".
وأوضح أن "أي بيع أو تحويل لأصول شركات أجنبية تعمل في الجزائر يخضع للقانون الجزائري الذي ينص على أن للدولة الجزائرية حق الشفعة مع امكانية أخذ 51 في المئة من رأس المال الشركة وكل صفقة حول أصول يعقدها غير المقيمين في الجزائر تؤدي الى دفع 20 في المئة من الأرباح المحققة".
وكانت الحكومة الجزائرية أعلنت الأربعاء الماضي معارضتها لأي صفقة لبيع (جيزي) لشركة أجنبية دون موافقتها مشددة على أن أي عملية من هذا النوع ستكون باطلة ولاغية وقد تؤدي الى نزع الملكية لمصلحة الدولة الجزائرية.
ومن جانب آخر ذكر بيان صادر عن وزارة البريد وتكنولوجيات الاعلام والاتصال الجزائرية أن السلطات الجزائرية تتابع منذ بضعة أيام المعلومات المتعلقة بالمحادثات الجارية بين مجموعة أوراسكوم ومجموعة (ام تي ان) الجنوب أفريقية "اذ يفترض أن تشمل هذه المحادثات الشركة الخاضعة للقانون الجزائري (أوراسكوم تيليكوم الجزائر)".
وشدد البيان على أن الحكومة الجزائرية "تعارض مشروع الصفقة بين (ام تي ان و(أوراسكوم) فيما يخص شركة (أوراسكوم تيليكوم) الجزائر كما أنها تعارض كل تحويل كلي أو جزئي لملكية شركة أوراسكوم نحو ام تي ان".
وتبلغ المستحقات المفروضة من طرف سلطات الضرائب الجزائرية على أوراسكوم تيليكوم قرابة 600 مليون دولار منذ عام 2005.
وأشارت تقارير اعلامية الى فشل محاولات الشركة المصرية لتسوية مشاكلها المالية في الجزائر المترتبة عمطالبة مصلحة الضرائب الجزائرية للشركة في ديسمبر الماضي بدفع ما مجموعه 569 مليون دولار كضرائب نظير تحويلات مالية قامت بها الشركة بين سنوات 2004 الى 2007.
وقدمت شركة (اوراسكوم تيليكوم) المصرية طلبا الى السلطات الجزائرية في التاسع من مارس 2010 لاعادة اجراء تقييم وجدولة قيمة الضرائب المستحقة على الشركة لكن السلطات رفضت وألزمت الشركة بدفع كامل ضرائبها
.
يذكر أن شركة أوراسكوم المصرية حصلت عام 2000 على رخصة لتسويق خدمات الهاتف المحمول في الجزائر باسم شبكة "جيزي" لمدة 15 عاما.
وتحتل الشركة المرتبة الأولى في عدد المشتركين من بين ثلاث شركات اتصالات تنشط في الجزائر وبلغ عدد مشتركيها 12 مليونا حتى نهاية عام 2009.
وتستثمر "أورسكوم تليكوم" ما يقرب من ستة مليارات دولار أمريكي في الجزائر بينها 5ر1 مليار دولار في مجال الهاتف النقال فيما بلغت قيمة أرباحها شبكتها الهاتفية عام 2008 نحو 514 مليون دولار
في السبت, مايو 01, 2010

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

bassem ezzat غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس