عرض مشاركة واحدة
قديم 05-18-2010, 03:18 PM   #2002
:: صحفيـــة مبدعــــة ::
 
الصورة الرمزية madona
كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 05-18-2010 الساعة : 03:18 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...الأخبار الاقتصادية....***

تقرير: شبح الأزمة اليونانية يخيم على مصر
لم يكد الاقتصاد المصري والعالمي يلتقط أنفاسه من تداعيات وتوابع الأزمة المالية العالمية حتى اصطدم بأزمة جديدة باليونان تهدد بهز عرش الاستقرار الاقتصادي في أوروبا وتنعكس تباعا على اقتصاديات جميع الدول وهو ما شاهدناه بالفعل مؤخرا عندما هبطت أسهم البورصات العالمية كنتيجة لتلك التوترات ومنها البورصة المصرية.
والمتابع للأحداث يرى حجم التأثير الذي يمكن أن يحدث إذا تفاقمت الأزمة على مستوى الاقتصاد الاوروبى بشكل خاص وعلى الاقتصاد العالمى بشكل عام بخلاف الأضرار السياسية التي يمكن أن يتكبدها الاتحاد الاوروبى جراء تدخل صندوق النقد الدولي في أزمة اليونان .
وعلى الرغم من تأثير الناتج المحلى اليوناني في مجمل الناتج المحلى لمنطقة اليورو الذي يبلغ 3 % فقط إلا أن العجز في ميزانية اليونان 12.7 % من الناتج المحلى الإجمالي يمثل أكثر من أربعة أضعاف المسموح به في دول منطقة اليورو ويصل عجز الميزانية إلى 300 مليار يورو وهنا تكمن المشكلة فى تغطية ذلك العجز بشكل لا يؤثر فى التركيبة الاقتصادية لمنطقة اليورو.
وعلى الرغم من سياسة ربط الحزام وعدد من إجراءات الحكومة اليونانية التقشفية فان المشكلة تحتاج الى تعامل أكثر تشددا من الاتحاد الاوروبى لضمان إيجاد حل فورى لمستحقات الديون اليونانية والأكثر أهمية التحكم فى تأثيرات ذلك العجز خلال السنوات المقبلة بهدف الوصول بذلك العجز إلى المستويات المسموح بها فى منطقة اليورو وهى 3 % من الناتج المحلى الاجمالى لليونان
التداعيات المتوقعة للازمة اليونانية على الاقتصاد المصرى والسبل المتاحة لمواجهة تلك الأزمة.
محمد محمد ابو العينين رئيس مجلس الأعمال المصري الاوربى
يؤكد ان أزمة اليونان ألقت بالفعل بظلالها السلبية على الاقتصاد المصرى فى العديد من القطاعات وعلى رأسها القطاع التصديري والذى واجه حتى الآن خسائر قدرت بـ 20 % حيث انخفضت الصادرات بنسبة تتراوح بين 15 و 20 %.وكذلك من المتوقع انخفاض الاستيراد وسوف تتأثر السياحة أيضا بالتبعية نتيجة لتلك الأوضاع.
هذا كله الى جانب سياسيات وبرامج التعاون الطموحة التى تم وضعها فى إطار الشراكة الاورومتوسطية والتى تقدر بـ 200 مشروع فى الطاقة والنقل والتعليم وأصبحت الآن مهددة بالتوقف أو تأخر تنفيذها نتيجة لتلك التوترات .
ويضيف ان التخوف الأكبر من أزمة اليونان حاليا هو أن تمتد لدول أوروبية أخرى مثل اسبانيا والبرتغال مما يعنى اهتزاز مجموعة دول اليورو والسوق الأوروبية بوجه عام ومن ثم انعكاس ذلك على مستقبل التعاون المصري الاوروبى المشترك.
ويؤكد دكتور علاء عز أمين عام المنظمات المصرية الأوروبية
ان انعكاس أزمة اليونان على مصر والعالم سيكوم محدودا جدا حيث يصف ما تشهده الأسواق العالمية اليوم بانه مجرد صدمة ولكنها لحظية سوف تنتهي سريعا حسب علاقات اليونان الاقتصادية مع الدول الأخرى مشيرا إلى ان اليونان بالنسبة لمصر لا تشكل سوى دولة واحدة من 27 دولة بالاتحاد الاوروبى وبالتالى فان انعكاس أزمتها على مصر سيكون محدودا.
ويضيف ان التأثير الأكبر للازمة يتركز فى انخفاض سعر اليورو وما يمثله ذلك من انعكاس سلبى على حركة الصادرات المصرية والتى ستكون أسعارها أعلى مقارنة ببعض الدول المنافسة.
وفيما يخص مدى انعكاس ذلك على الاستثمارات المشتركة أكد عز ان الاستثمارات القائمة لن تشهد اى تأثيرات سلبية ولكن عمليات التنامى والتوسع هى التى سوف تتأثر قطعا.وأضاف ان الاستثمار اليونانى فى مصر يتركز فى بنوك او شركات صغيرة ليس لها أية علاقة مباشرة بالأزمة القائمة.
وعلى العكس من ذلك يقول خالد أبو إسماعيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية السابق
أن الأزمة اليونانية لها تأثير على العالم كله بما فيه مصر خاصة وان العالم أصبح قرية صغيرة مرتبطة ارتباطا وثيقا وتتأثر بما يحدث فى اى من أركانه.
وأشار الى ان الأزمة ظهرت نتائجها الأولية على الاقتصاد المصرى
من خلال التراجع الحاد فى البورصة واستمرار الأزمة ينعكس سلبا على الصادرات المصرية لدول الاتحاد الاوروبى حيث ان دول الاتحاد تعد الشريك التجارى الأول لمصر وان الأزمة سوف تؤدى الى تراجع قيمة اليورو وذلك التأثير سيكون على المدى القصير وقد يكون هناك تأثير ايجابي للازمة على الواردات من أوروبا خاصة وإننا نستورد كميات كبيرة من دول الاتحاد الاوروبى وأهمها معدلات وآلات الإنتاج ولذلك يمكن ان نقول ان تأثرنا السلبى من الأزمة على مستوى الصادرات سيقابله تأثير ايجابي على صعيد الواردات.
وقلل ابو اسماعيل من حجم تأثرنا بالأزمة
من ناحية تعاملاتنا التجارية والاستثمارية مع اليونان مشيرا الى ان اليونان تمر بمرحلة ركود وانكماش وأعلنت سياسة التقشف وهى شروط الاتحاد الاوروبى لمساندتها فى الأزمة وهذه الأوضاع ستؤدى لانخفاض حجم الاستهلاك فى اليونان مما يعنى انخفاض صادراتنا إليها ولكن الأمر الذى لا يدعوا إلى القلق ان صادراتنا لليونان تقدر بـ 5 الى 7 % من اجمالى الصادرات المصرية لدول الاتحاد الاوروبى وهى تتمثل فى منتجات الحاصلات الزراعية فى المقام الأول والمنسوجات والمواد الخام
وابدي ابو اسماعيل
تفاؤله بالفترة القادمة وقدرة دول الاتحاد الاوروبى فى التعافى من الأزمة وقال انه غير قلق على اقتصاديات دول الاتحاد الاوروبى لانهم يستطيعون التعافى بسرعة نظرا لقوة اقتصادهم وخير دليل على ذلك تعافى اقتصاديات هذه الدول بسرعة من تداعيات الأزمة المالية العالمية .ورحب ابو اسماعيل بقرارات وخطة الاتحاد الاوروبى لمساندة اليونان للخروج من الأزمة وإنشاء صندوق طوارئ لتمويل اى أزمات طارئة فى دول الاتحاد الاوروبى.
ومن جانبه يؤكد على عيسى
رئيس شعبة المصدرين بالاتحاد العام للغرف التجارية على ان تأثير أزمة اليونان لا يقتصر على الاقتصاد المصرى ولكن اقتصاديات العالم كله
وذلك فى حالة استمرارها وكانت بداية التأثير على البورصة ولكن شهدت تحسنا مع الإعلان عن أخبار جيدة من مساعدة الاتحاد الاوروبى لليونان وأبدى عيسى قلقة من استمرار الأزمة واتساع نطاقها لاسبانيا والبرتغال وفرنسا وألمانيا
لان ذلك سيؤدى لانهيار اقتصاد دول الاتحاد الاوروبى وهناك تكمن المشكلة الكبيرة لان الاتحاد الاوروبى يمثل الشريك التجارى الأول لمصر وستتأثر تجارتنا وصادراتنا للاتحاد وقد تستفيد الواردات الأوروبية لمصر .
وشدد عيسى على أهمية اتخاذ البنك المركزى المصري لضوابط وإجراءات لضمان سلامة الجهاز المصرفى خلال هذه الفترة ومراجعة أوضاع البنوك اليونانية فى مصر ومدى تأثرها بالأزمة خوفا من وصول الأزمة للقطاع المصرفى.
ويقول شريف البلتاجى رئيس المجلس التصديرى
للحاصلات الزراعية "قطعا هناك تأثير على الاقتصاد المصرى من أزمة اليونان واى تدهور يحدث فى دول الاتحاد الاوروبى
ينعكس على الاقتصاد المصرى نظرا لارتباطنا الشديد بالسوق الأوروبية" وتصل الصادرات المصرية لأوروبا من 50 إلى 60 % من اجمالى الصادرات المصرية من الحاصلات الزراعية وتقدر بـ 11 مليار جنيه واستمرار أزمة اليونان سيؤدى لتراجع قيمة اليورو وبالتالى ستؤثر سلبا على قيمة الصادرات المصرية .
وأشار الى ان بداية تأثرنا بالأزمة
كانت من خلال التراجع الحاد في البورصة المصرية وحذر البلتاجى من تراجع الصادرات المصرية لانها ستؤدى الى تراجع وتدهور الاقتصاد المصري حيث ان انخفاض الصادرات سيؤدى الى تراجع الإنتاجية والاستثمار والناتج القومي والتى هى الأساس فى سير عجلة التنمية
ويشير الى ان ما يزيد من تأثرنا بالازمة ارتفاع أسعار الفائدة
والبنك المركزى متمسك بهذه الارتفاعات على الرغم من تأثيرها السلبى على الصادرات والاقتصاد المصرى بشكل عام حيث ان ارتفاع أسعار الفائدة تؤدى لزيادة قيمة الجنية فى مقابل العملات الأخرى وذلك ليس فى صالح الاقتصاد المصرى وتقلل من القدرة التنافسية للصادرات للخارج وما ساعد الصادرات المصرية خلال الفترة الماضية هى الدعم والمساندة التصديرية ولكن ماذا يفعل الدعم من ارتفاع قيمة الجنيه وانخفاض العملات الأجنبية الأخرى.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

http://www.borsaegypt.com/showthread.php?t=401236
باب الاخبار الاقتصادية


madona غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس