عرض مشاركة واحدة
قديم 05-19-2010, 09:23 PM   #2054
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية tiger2001p
كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 05-19-2010 الساعة : 09:23 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...الأخبار الاقتصادية....***

خبراء: الوقت غير مناسباً لفرض ضرائب جديدة .. و توقعات بأثار سلبية على الشركات المقيدة

استبعد الخبراء أن يكون تأثير قرار زيادة الضرائب على السجائر والحديد والأسمنت مثل تاثيرا قرارات 5 مايو 2008 ، والتى كانت على نطاق واسع بينما اقتصرت الجديدة على سلع بعينها، متوقعين أن يتأثر الطلب على الحديد والأسمنت والذى سيؤثر بدوره على أداء القطاع العقاري الذى يرتبط ارتباط وثيق مع شركات الحديد والأسمنت حيث من المتوقع أن يؤدى ذلك إلى ارتفاع أسعار العقارات التى تعانى ركوداً .
وأتفقو على أن هذه الخطوة جاءت بهدف تمويل زيادة الإنفاق المتوقع بنحو 488.5 مليار جنيه فى موازنة 2010-2011 ، مشيرين إلى أن الاعتمادات الإضافية سيتم توزيعها على القطاعات الحيوية، وأوضحو بأن السجائر المحلية لن تتأثر بزيادة الضريبة، وأن الزيادة ستكون للمستوردة الأعلى سعراً .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1059681840
وكانت لجنة الخطة والموازنة قد اقترحت أن يتم تدبير الزيادة من خلال عدة موارد وهى 3.524 مليار جنيه من خلال الإقتراض وإصدار الأوراق المالية بخلاف الأسهم ، و 2 مليار جنيه زيادة فى إعتمادات المنح ، ومليار و 950 مليون جنيه زيادة فى الإيرادات الضريبية تأتى من خلال إخضاع سعر الأسمنت لضريبة المبيعات بواقع 5% بدلا من الوضع الحالى والذى يفرض على الأسمنت ضريبة قطعية بواقع 1.4 جنيه للطن المستورد ونحو 2.5 جنيه للطن المحلى .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1059681840
وافقت اللجنة برئاسة المهندس أحمد عز رئيس اللجنة على تعديل فئات الضريبة على السجائر والمعسل والنشوق لتصل إلى 40% من سعر البيع للمستهلك ، بالإضافة إلى فئة ضريبة تتراوح بين 45 قرشا للعبوات التى لايزيد سعرها على 75 قرشا و 125 قرشا للعبوات التى يزيد سعر بيعها للمستهلك على 3 جنيهات بالنسبة للسجائر وزيادة الضريبة من 50% على المعسل إلى 100% .
بداية قال محمد الجوهري، المحلل المالى ومدير عام الفروع بشركة بيراميدز كابيتال لتداول الأوراق المالية، أن التوقيت غير مناسب على الإطلاق لفرض ضرائب جديدة فى ظل الظروف التى تمر بها سوق الأوراق المالية وعدم وضوح الاتجاه في الفترة الحالية بالإضافة إلى تأثيرات الأزمات الخارجية ومنها أزمة ديون اليونان مشيراً إلى أن تلك القرارات من شأنها التأثير بالسلب على أنشطة الشركات المقيدة نتيجة لتحمليها أعباء ومصروفات إضافية مما سيرفع هامش التكلفة ويؤثر بدوره على نتائج أعمالها خلال الفترة القادمة .
وأضاف الجوهرى أن تلك القرارات أعادت إلى الأذهان من جديد ما حدث فى 5 مايو 2008 عقب صدور قرارات مشابهة من جانب الحكومة برفع أسعار الطاقة خصوصا البنزين والسولار وإلغاء بعض الامتيازات على المصانع العاملة فى المناطق الحرة بالإضافة إلى انهيار حاد للبورصة ظلت تعانى منه عدة أشهر.
وأشار إلى أن تأثير هذه الضرائب يمتد ليشمل قطاعات أخرى مثل قطاع العقارات والذى يرتبط ارتباط وثيق مع شركات الحديد والأسمنت حيث من المتوقع أن يؤدى ذلك إلى إرتفاع أسعار العقارات التى تعانى من ركود فى الوقت الحالى وسيتم تحميل هذه الزيادة فى الرسوم علي المستهلكين .
وقال عصام مصطفى، العضو المنتدب لشركة "بريميير" لتداول الأوراق المالية، أن القرارات التى اقرها مجلس الشعب تعتبر سلبية من الناحية الاقتصادية متوقعاً أن تنعكس سلبا على البورصة بشكل عام، مشيراً إلى أن القرارات الأخيرة سواء كانت متعلقة بفرض ضريبية فعلية أو- حتى- النظر فى الأمر، فكلاهما سيضر البورصة والاقتصاد.
وقال مصطفى :"أن العالم المتقدم يفرض ضرائب مرتفعة على السجائر بنسب أعلى من مصر، بخلاف أن القيمة اقتصادية من دخول الأجانب للاستثمار فى قطاع الأسمنت بمصر، منذ طرحه للخضخصة، وارتفاعه أصبح غير مبررا، ولم يحقق الهدف الاقتصادى المرجو منه".
ومن جانبه استبعد عيسى فتحى، العضو المنتدب لشركة "أمان" لتداول الأوراق المالية أن ياخذنا تاثير هذه القرارت نحو تاثيرات قرارت 5 مايو 2008 ، مشيراً إلى أن الاخيرة كانت على نطاق واسع بينما الجديدة قاصرة على سلع معينة
وعن التأثير الاقتصادى، ذكرت عاليه ممدوح، المحلل الاقتصادى بشركة "سى. آى. كابتيال" للأبحاث، أن هذه الخطوة جاءت لتمويل زيادة الإنفاق المتوقع بـ488.5 مليار جنيه فى موازنة 2010/2011، بارتفاع 7.5 مليار جنيه عن العام المالى السابق،وقالت أن الحكومة المصرية تخطط لتمويل هذه الزيادة عن طريق الاقتراض وإصدار سندات بقيمة 3.5 مليار جنيه.وأضافت ممدوح أن الضرائب الجديدة- التى سيتحملها المستهلك- سترفع معدل التضخم السنوى لنحو 13.2% فى العام المالى 2010/2011.
فى الوقت نفسه، قالت غادة رفقى، محلل قطاع الأسمنت بسى. آى. كابيتال، أن أى زيدات جديدة سيتحملها المستهلك فى النهاية، إذ سيظل السعر فى النهاية لنحو 548 جنيه للطن بالمتوسط.وأكدت رفقى على أن أرباح الشركات المنتجة لن تتأثر.
وأضافت رفقى أنه رغم ذلك فإن هذه الأخبار سيكون لها تأثيرا سلبيا طفيفا على معدل الطلب

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

tiger2001p غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس