عرض مشاركة واحدة
قديم 06-06-2010, 12:12 AM   #910
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-06-2010 الساعة : 12:12 AM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية

يبقى لابد لنا من التركيز على ...مستقبل اليورو ...وبقعة النفط ...ونشوف اغلب التحليلات حولهما علشان نعرف الى اين نسير ...

فضلا عن باقى الأخبار المتعلقة باقتصاديات الدول الأخرى ...وتعالوا نكمل ونشوف ....




اليورو يكسر حاجز 1.20 دولار أمريكي، حيث تواصل أزمة الديون الأوروبية تعذيب اقتصاد القارة العجوز



ها نحن ذا مجدداً، نشهد انخفاض اليورو، الأمر الذي تعودنا عليه في الآونة الأخيرة، حيث نشهد في نهاية كل أسبوع تقلباً وتأرجحاً في الأسواق المالية، والتي تسعى جاهدة لتحقيق الاستقرار وبالأخص في ايام الجمعة، ولكن القارة العجوز لا تزال ترزخ تحت وظأة أزمة الديون، الأمر الذي يزيد المخاوف حول مستقبل الانتعاش في الاقتصاد العالمي، الأمر الذي قاد دولة أوروبية جديدة إلى توجيه نداء استغاثة، هي هنغاريا هذه المرة.

لذا فالمشكلة: أزمة الديون الأوروبية، والضحية: اليورو، تلك العملة الموحدة والتي تستخدمها 16 دولة أوروبية، حيث شهدنا انخفاضها اليوم إلى أدنى مستوى لها في أربعة أعوام مقابل الدولار الأمريكي، عقب كسرها لمستويات 1.20 دولار أمريكي، فيما ضربت أدنى مستوى لها عند مستويات 1.1970 دولار أمريكي.

ويأتي انخفاض اليورو نظراً لما تواجهه أوروبا من مشاكل اقتصادية متنامية، الأمر الذي يزيد الطين بلة يوماً بعد يوم، حيث شهدنا اليوم تصريحات صادرة عن هنغاريا وبالتحديد على لسان الناطق باسم الحكومة الهنغارية أو المجرية، والذي أكد على أن الاقتصاد في حالة "خطيرة جداً" الأمر الذي دفع بالعملة الهنغارية الفورنت إلى أدنى مستوى لها أمام اليورو.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1059714365

وقد عانت هنغاريا أو المجر من أوضاع اقتصادية صعبة خلال الفترة الماضية، الأمر الذي دعى صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي إلى تقديم ما مجموعه 20 مليار يورو لهنغاريا في العام 2008، لترزح القارة الأوروبية بين المطرقة والسندان، وسط مخاطر انتقال العدوى إلى دول أوروبية أخرى، وبالأخص عقب تصريحات زيجارتو بأن تصريحاته "ليست من قبيل المبالغة على الاطلاق"، إذا ما تحدثنا عن التخلف عن سداد الديون، الأمر الذي يقود الاقتصاد الأوروبي إلى مكان مجهول.

ويلات الديون الأوروبية، وأزمات العجز في الموازنات الأوروبية، هذا إلى جانب تقرير الوظائف في الولايات المتحدة والذي أثر سلباً على الأسواق، نظراً لأنه جاء بأرقام أدنى من المتوقع، الأمر الذي أدى إلى إحياء النفور والمخاوف من المخاطرة وزيادة المشاعر السلبية في الأسواق، حيث يكمن التخوف الرئيس من انتشار أزمة الديون السيادية غلى شتى أنحاء الدول الأوروبية الأمر الذي يقود انخفاض توقعات نمو الاقتصاد العالمي مما دفع أسواق إلى الانخفاض.

الأسهم الأوروبية أنهت تداولاتها اليوم وعقب تردد تلك الأنباء بخسائر كبيرة، حيث أنهى مؤشر ftse تداولاته بانخفاض بلغ 1.63% ليغلق عند 5126.00 نقطة، أما مؤشر cac 40 فقد انخفض بنسبة 2.86% لينهي تداولاته اليوم عند مستويات 3455.61 نقطة، في حين تراجع مؤشر dax 30 بنسبة 1.91% لينهي تداولاته اليوم عند مستويات 5938.88 نقطة.

مؤشر stoxx 600 انخفض بنسبة 1.8% لينهي تداولاته اليوم عند 244.53 نقطة، متخلياً بذلك أرباحه التي حققها على مدار الأسبوع، لينهي تداولاته مرتفعاً بنسبة 0.2% فقط.

الأسواق الأمريكية لم تكن بمعزل عن موجة المخاوف التي تبلورت في أوروبا، حيث كسر مؤشر الداو جونز الصناعي مستويات 10 آلاف نقطة مجدداً، في حين يتم تداوله لحظة إعداد هذا التقرير عند 10022.21 نقطة، بانخفاض بلغ 2.27% (البيانات مسجلة في تمام الساعة 12:33 بتوقيت نيويورك)، أما مؤشر ستاندرد آند بورز 500 فقد انخفض بنسبة 2.23% ليصل إلى 1078.24 نقطة، أما النفط فيتم تداوله الآن حول مستويات 72.20 دولار أمريكي للبرميل، عقب إقبال المستثمرين على الاستثمار الآمن -الذهب- والذي ارتفع ليصل غلى 1216.00 دولار أمريكي للأونصة.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس