عرض مشاركة واحدة
قديم 06-15-2010, 09:25 PM   #712
خبيــر بأسـواق المــال
 
الصورة الرمزية bassem ezzat
كاتب الموضوع : bassem ezzat المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-15-2010 الساعة : 09:25 PM
افتراضي رد: لية نخسر لما ممكن نكسب

هل الأزمة مستمرة؟

تظل الأزمة المالية التي تعاني منها بلدان العالم مقلقة للكثير من السياسيين وصانعي القرارات في البلدان الرئيسية، لكن الدول الأوروبية الرئيسية تعاني مشكلات غير مسبوقة ولم تبرز في بداية الأزمة في شهر سبتمبر/ أيلول ،2008 في ذلك الحين ظن أغلبية المختصين بأن الأزمة هي، بالأساس، أزمة أمريكية وبفعل معضلة أزمة الرهونات العقارية غير الجيدة “Sub-prime”، ولم يعلم الكثير عن مشكلات الديون السيادية للبلدان الأوروبية، تكشفت، الآن، قضايا عديدة بدأت بديون اليونان التي تجاوزت 300 بليون يورو ودفعت الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي إلى توفير تمويلات لدعم اليونان ومواجهة الالتزامات قصيرة الأجل وبمبلغ قدره 110 بليونات يورو أو 145 بليون دولار أمريكي، بعد ذلك جاءت الأخبار لتؤكد معضلات في إسبانيا والبرتغال وإيطاليا والمجر ما دفع الاتحاد الأوروبي لتأسيس صندوق إنقاذ لمواجهة أي استحقاقات في أي من البلدان الأوروبية بمبلغ 750 بليون يورو أو تريليون دولار أمريكي، أهم من ذلك تبين أن هذه الالتزامات المالية نتجت عن سياسات إنفاق غير مسؤولة، حيث زادت مخصصات الإنفاق على الإيرادات الضريبية التي تحصلت للخزائن العامة في هذه البلدان ما أدى إلى التوسع في العجز في الموازنات الحكومية بدرجة خطيرة وارتفعت معدلات العجز عن المستوى المقبول في بلدان الوحدة النقدية المتفق عليه وهو 3 في المائة من قيمة الناتج المحلي الإجمالي في أي من الدول الأعضاء .
بيد أن المأساة الحقيقية في هذه الأزمة أن الكثير من الحكومات الأوروبية قد أغفلت الكثير من الحقائق عند تقديم البيانات عن أوضاعها والتزاماتها، وربما زيفت البيانات بدرجة ما، مثل هذه التصرفات تؤدي إلى فقدان الثقة وتراجع الاعتماد على ما يرد من معلومات من مصادر في بلدان أوروبية عديدة، هل الأزمة ستؤدي إلى كساد، أو على الأقل ركود طويل، في أي من البلدان الأوروبية أو عدد منها؟
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1059733719
غني عن البيان أن هناك ركوداً في هذه البلدان يطول العديد من القطاعات الاقتصادية ويزيد من أعداد العاطلين عن العمل، كما أن عمليات المعالجة المالية دفعت إلى تبني سياسات تقشفية غير مسبوقة في التاريخ المعاصر لابد أن تؤدي إلى تراجع الاستهلاك وانخفاض الإنفاق العام، ويشمل التقشف ليس فقط البلدان ذات المشكلات مثل اليونان وإسبانيا والبرتغال ولكن أيضاً ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، وقد اتضح مؤخراً أن هناك سياسات قد اعتمدت تخفيض الإنفاق بعشرات البلايين من اليوروات على مدى السنوات القادمة، هناك ضوء في آخر النفق، حيث تبين أن انخفاض سعر صرف اليورو حسّن من قدرات البلدان الأوروبية على تصدير سلعها وبضائعها وزاد من جاذبية الأصول للمستثمرين، هذا التفاؤل بمستقبل الأعمال في البلدان الأوروبية يجب أن يتعزز بسياسات إصلاحية حقيقية، تواجه أوروبا، الآن، تحديات حقيقية تتطلب التوافق بين البلدان على مختلف السياسات وتوفير الدعم اللازم لكل دولة تواجه تأثيرات الأزمة الاقتصادية وفي ذات الوقت التعامل بحذر مع التداعيات الاجتماعية لتلك المعالجات .

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

باب... لية ... نخسر لما ممكن نكسب
دعوة للمشاركة ومتابعة التوصيات
http://www.borsaegypt.com/showthread.php?t=360242
0127374380
01515151830
[email protected]

bassem ezzat غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس