عرض مشاركة واحدة
قديم 07-12-2010, 02:17 PM   #1046
خبيــر بأسـواق المــال
 
الصورة الرمزية bassem ezzat
كاتب الموضوع : bassem ezzat المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 07-12-2010 الساعة : 02:17 PM
افتراضي رد: لية نخسر لما ممكن نكسب

دورسي خبير أسواق المال العالمية فى حوار لـ"مباشر" : البورصة المصرية فرصة جيدة لأي مستثمر .. رغم الأزمات

شدد توم دورسي، خبير أسواق المال العالمية وأحد أشهر المحللين الفنيين ومديرى الاستثمار على مستوى العالم، على إيجابية أداء البورصة المصرية خلال الفترة الماضية، موضحا أنه فرصة جيدة لأى مستثمر.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1059775596
وقال دورسى فى حوار خاص لــ "مباشر" : "السوق المصرى حقق أداءً أفضل من مؤشر ستاندر آند بورز الأمريكى خلال الخمس سنوات الماضية بنسبة ارتفاع بلغت 33% ،كما أن مؤشر "egx 30"حقق نشاطاً لا بأس به منذ منتصف 2005 وحتى وقتنا هذا بمكاسب بلغت 22%".
واعتبر دورسى أسهم "حديد عز "و"هيرمس"و"طلعت مصطفي" و"البنك التجارى الدولي"و "أوراسكوم للانشاء والصناعة" من بين الأسهم الأفضل أداء خلال الفترة الماضية وذلك تبعاً لنموذج رياضى مبنى على تحليل القوة النسبية يقوم بتحديد الأسهم والقطاعات التى من المتوقع أن تحقق أداء افضل خلال الفترات القادمة.
وأشار الخبير العالمى إلى أن المحافظ الكبيرة تسعى الى تنويع استثمارتهم بين اقتصاديات مختلفة من بينها الاقتصاد المصرى نظراً لطبيعته المختلفة عن الاقتصاد الامريكي، مؤكداً أن مختلف الدراسات والتقارير تشير إلى أن الاستثمار بالسوق المصرى من أفضل الفرص الاستثمارية فى الوقت الراهن ، لافتا إلى أن أداء البورصة يتم مقارنته بعوائد السندات وأذون الخزانة فكلما كان أداء البورصة أفضل من أدوات الدخل والعوائد الثابتة يكون هناك فرص استثمارية جيدة فى هذه الدول مشيراً الى ان اداء البورصة فى مصر افضل من العوائد الثابته .
ونصح دورسى المستثمرين على مستوى العالم بوضع السوق المصرى ضمن محافظهم الاستثمارية، والاستثمار خارج السوق الامريكى وخاصة فى الأسواق الناشئة ، فيما نصح صغار المستثمرين باللجوء إلى صناديق الاستثمار لانخفاض نسب المخاطرة فيها ، كما نصح مديرى المحافظ الذين يستثمرون فى عدة دول بتوجيه جزء من استثمارتهم للسوق المصرى باعتباره واحد من أفضل الاسواق الناشئة فضلاً عن أن مصر تتمتع بميزة عن باقى البورصات الاخرى وهى عدم فرض ضرائب على الارباح من البورصة ، مشيراً الى ان الضرائب على الاستثمار فى البورصة كانت تفرض بنسبة 15% رفعها الرئيس الامريكى بارك اوباما الى 20%.
ورفض دورسى إبداء توقعاته لأداء البورصة المصرية خلال الفترة المقبلة مشيراً إلى أن أوضاع الأسواق تغيرات بعد الأزمة المالية العالمية، والأمر أصبح يتطلب أداءًا تكتيكياً، ونصح المتعاملين بالتفاعل مع الأسواق لتحديد اتجهاتهم وعدم الالتفات الى التقارير المغرضة.
ورداً على سؤال حول تأثر السوق المصرى بالاحداث الخارجية وهبوطه بنسب اكبر ، أجاب دورسى أن المستثمرين عادة مايتأثرون بأى أحداث تقع عبر العالم الأمر الذى يصيبهم بحالة من الخوف والهلع تنتقل إلى كافة أسواق العالم وهو مايخلق نوع من الفزع لدى المستثمرين يدفعهم الى عمليات بيعية تقود السوق الى هبوط حاد ولكن سرعان مايتلاشى هذا التأثير السلبى فى المدى القصير ومن ثم يبدأ السوق فى الصعود مرة أخرى.
ولفت دورسى إلى وجود عدد من التقارير العالمى نشرت أثناء أزمة اليونان من بينها تقرير لمؤسسة "مورجات ستانلي" أكدت أن مصر من أقل الدول تأثراً بالأزمة وبالتالى بدأ السوق فى الصعود مرة أخرى وعوض خسائره التى منى بها بعد الاعلان عن الأزمة.وأكد خبير اسواق المال العالمية أن السوق المصرى يعتبر من الاسواق الجاذبة للاستثمارات الاجنبية نظراً لما يتمتع به من فرص استثمارية جيدة ، مشيراً الى ان السبب الرئيسى وراء ابتعاد الاجانب عن الاستثمار فى مصر يرجع الى وجود مصر فى منطقة الشرق الاوسط والتى يعتبرها الاجانب منطقة مضطربة.
واستبعد دورسى أن تتاثر البورصة المصرية بتغيير رئيسها ، وان كان يرى ضرورة أن يكون الرئيس الجديد متفتح للاستثمارات الأجنبية ومؤمن بعملية التطوير والتكنولوجيا، مشيراً إلى أن خالد سرى صيام، رئيس البورصة الجديد سوف يكون متحفظاً نظراً لطبيعة عمله الرقابى السابق كنائب رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية.
ولفت دورسى إلى أن تدخل ماجد شوقى رئيس البورصة السابق فى إيقاف بعض الأسهم كان أمر طبيعى فى ظل وجود عمليات مضاربة عنيفة على هذه الأسهم ، مشيراً إلى أن المضاربات العشوائية من الممكن أن تسبب فقاعة سعرية ذات تاثير سلبى على السوق ، مؤكداً على انه فى حالة ثبوت حالات تلاعب فى الأسهم فمن حق البورصة أن تاخذ قرارت حاسمة لمنع هذا التلاعب.
وعن الانتخابات الرئيسية القادمة ومدى تأثيرها على السوق المصرى ، قال دورسى أنها بلا شك سيكون هناك تأثير لافتاً إلى أن أغلب البورصات تستجيب إلى الانتخابات الرئاسية بشكل كبير قبل حدوثها ، لافتا الى ان اغلب البورصات تفضل ان يكون رئيس دولتها رجلا اقتصاديا من الدرجة الاولي.
واعتبر دورسى انشاء بورصة للشركات الصغيرة والمتوسطة أمر جيد كما هو الحال فى مؤشر ناسداك الامريكى والذى كانت بدايته للأسهم الصغيرة ثم تحولت هذه الأسهم فيما بعد الى أسهم كبير ، مشيراً الى ان قدرة البورصة على تأسيس سوق للشركات الصغيرة و قناع هذه الشركات على ادراج أسهمها يعتبر نجاح كبير يضاف الى تاريخ البورصة المصرية .
وأوضح دورسى بان الاتجاه لتفعيل آليات جديدة فى السوق المصرى مثل الشورت سيلينج وبدء العمل فى بورصة المشتقات والعقود من شانه ان يعزز اداء السوق كما انه يساعد على تقليل التذبذبات ، مطالباً بوضع قيود لاستخدام هذه الاليات مثل الخبرة والملاء المالية الكبيرة .
وتوق أن يتحسن أداء الاسواق العالمية خلال الفترة المقبلة ، وكذلك الاسواق الناشئة وعلى رأسهم مصر ، مشيراً الى ان اغلب البورصات الناشئة على مستوى العالم تسعى للتطوير وعلى رأسهم البورصة المصرية التى تسعى لان تصبح بورصة متقدمة مع تفعيل اليات جديدة و انشاء بورصة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة و السعى نحو تفعيل بورصة المشتقات .
وأكد دورسى على ضرورة الابتعاد عن بعض الاسواق فى الوقت الحالى نظراً لما تعانيه من اضطرابات وعلى رأسهم "اليونان" خاصة بعد الازمة الاخيرة التى شهدتها منطقة اليورو ، متوقعاً ان تتعافى اليونان من ازمتها سريعاً من خلال المساعدات الاوروبية او خروجها من منطقة اليورو والتراجع الى منطقة الدراخمة ، ورفض دورسى ربط اداء البورصات بالاداء الاقتصادى للدول موضحاً بان اداء البورصة يكون مختلف احياناً عن الاداء الاقتصادى فعلى سبيل المثال تعتبر بورصة تايلاند من افضل الاسواق الاستثمارية رغم انها تعانى من مشاكل سياسية واضطرابات .
ووصف دورسى دول العالم بفريق لكرة القدم ، والذى يضم لاعبون متميزون هما الافضل على الاطلاق و اخرون على "دكة الاحتياطي" بحسب قوله ، مشيراً الى ان البورصة المصرية من بين هؤلاء اللاعبون المتميزون بينما السوق اليونانى- على سبيل المثال- من بين لاعبى الاحتياطى .
ووضع دروسى السوق الاندونسى على راس الاسواق الاستثمارية الافضل حول العالم يليه سوقى "تركيا" و"تايلاند" ثم "كولومبيا"و"الهند".
وحول الاسواق العربية ، أكد دورسى أن السوق العمانية تحتل المرتبة الأولى يليها سوقى السعودية و دبى ، بينما تحتل مصر المرتبة الرابعة.
يرأس توم دورسى مؤسسة " دورسى رايت " dorsey wright "الاستثمارية ومقرها بالولايات المتحدة الأمريكية والتى تدير استثمارات فى مختلف دول العالم تفوق قيمتها حاليا المليار دولار أمريكى ، وتدير المؤسسة صندوق مؤشرات خاص بها " etf " اضافة إلى مشاركتها فى إدارة 14 صندوق مؤشرات فى الولايات المتحدة . كما تدير صندوق استثمار مشترك مع مؤسسة " arrow funds " لصناديق الاستثمار . وتمتد خبرة دورسى إلى 36 عاما عمل خلالها فى عدة مؤسسات مالية كبرى مثل مؤسسة ميريل لينش قبل أن يؤسس شركة دورسى رايت سنة 1987 والتى تخصصت فى الأبحاث وإدارة المحافظ وصناديق الاستثمار .
ويعتبر توم دورسى من أهم المحاضرين فى مجال التحليل الفنى وإدارة الاستثمار فى الأوراق المالية على مستوى العالم ، وهو مؤلف لستة كتب من أهم الكتب المتخصصة فى تطبيقات التحليل الفنى وإدارة الأموال فى بورصات الأوراق المالية . كما أنه حاصل على عدة جوائز دولية من أهمها جائزة كلية وارتون للتمويل وهى من أهم كليات علوم التمويل والاستثمار فى العالم . اضافة إلى جائزة مؤسسة ارنست اند يانج .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1059775596


الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1059775596

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

bassem ezzat غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس