عرض مشاركة واحدة
قديم 10-05-2010, 01:01 AM   #5420
 
الصورة الرمزية الاخضر
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 10-05-2010 الساعة : 01:01 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

رئيس اوراسكوم المغامر يسير في اتجاه جديد
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1059907074
القاهرة (رويترز) - أنشأ الملياردير المصري نجيب ساويرس -الذي سيبيع أداته الاستثمارية ويذر والسيطرة على أوراسكوم تليكوم الى فيمبلكوم مقابل 6.6 مليار دولار- امبراطورية في قطاع الهاتف المحمول تمتد عبر أربع قارات من خلال المغامرة بدخول أسواق محفوفة بالمخاطر يخشى الاخرون العمل فيها.
وأسس ساويرس (56 عاما) رئيس مجلس ادارة أوراسكوم تليكوم وحدات في كوريا الشمالية وفي زيمبابوي وفي العراق بعد الحرب وفي دول أخرى ردعت الحروب والعقوبات المنافسين عن دخولها لكنها تتمتع بامكانات نمو كبيرة.
وفي عام 2008 قال ساويرس وهو الاكبر بين ثلاثة أشقاء ينتمون لاسرة قبطية ذات نفوذ "اذا قدمت من مكان محفوف بالمخاطر .. فالمخاطر نسبية عندئذ."
وأضاف في تعليقات للمحاور التلفزيوني الامريكي تشارلي روز "أتذكر حين ذهبت الى الجزائر .. وقيل لي انهم يقتلون الناس هناك وأن هناك قنابل وقلت .. هذا ما يحدث يوميا في الجزء الذي أعيش فيه من العالم ولذا فهو لا يشكل أهمية كبيرة."
كان استثمار ساويرس في الجزائر - في عام 2001 حين كانت لا تزال تعاني من الحرب الاهلية - خطوة مميزة تتفق مع تفكير رجل الاعمال المصري. وحقق الاستثمار مكاسب في البداية لكن خلافا مع الجزائر بشأن ضرائب متأخرة ادى الى وأد خطة سابقة لبيع الوحدة.
وقال شاردول شريماني المحلل في اي.اتش.اس جلوبال انسايت "اوراسكوم حققت مسارا ناجحا جدا. من العار انها تعرضت للضرر في الجزائر."
وقالت فيمبلكوم يوم الاثنين انها ستدفع 6.6 مليار دولار لشراء مجموعة ويند الايطالية والسيطرة على اوراسكوم تليكوم. لكن الشركة الروسية قالت ان مصير وحدة جازي الجزائرية لم يتقرر بعد رغم انها تريد الاحتفاظ بها.
أدى الخلاف الجزائري الى انهيار خطط سابقة هذا العام لبيع اصول لشركة ام.تي.ان الجنوب افريقية.
وساويرس الان أحد أبرز الشخصيات في مصر ويملك استثمارات في الاعلام مثل صحيفة "المصري اليوم" المستقلة واسعة الانتشار وقناة تلفزيونية تقدم برامج علمانية للشبان.
واثار تأييده الصريح للفصل بين الدين والدولة غضب البعض. وكان أحد رجال الدين المسلمين قد دعا في عام 2007 الى مقاطعة شركات ساويرس بعدما قال ان انتشار الحجاب في مصر يشعره "بالغربة".
لكن ساويرس دائما ما يشير الى ديانته المسيحية كمصدر قوة وينسب لتعليمه بالمدرسة الالمانية الانجيلية بالقاهرة الفضل في تحليه بالمثابرة وايمانه بأهمية العمل.
ودرس ساويرس الادارة الفنية والهندسة في زوريخ وانضم الى شركة والده المقاول أنسي في عام 1979 وأسس أنشطتها في قطاعات السكك الحديدية والمعلومات والتكنولوجيا والاتصالات.
وانفصلت أنشطة أوراسكوم تليكوم فيما بعد ويدير شقيقاه حاليا شركتي أوراسكوم للانشاء والصناعة وأوراسكوم القابضة للتنمية.
ويقول ساويرس ان والده أقام أعمالا في قطاع المقاولات من الصفر الى أن جرى تأميمها في الستينات خلال حكم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر. وانتقل أنسي بعد ذلك الى ليبيا غير أنه خسر أصولا هناك ايضا.
وقال ساويرس لشبكة (سي.ان.ان) في عام 2005 "لم يستسلم أبدا لشيء... يقاتل من أجله اذا كان صوابا. لم يكن يهدأ أبدا اذا كان أمامه هدف."
وقال ساويرس الذي قاتل طويلا وبضراوة للاحتفاظ ببعض أصوله ان المال ليس دافعه الوحيد.
وقال لصحيفة "جلوب اند ميل" اليومية الكندية في أغسطس اب "رفضت صفقات كثيرة على مدى حياتي بأرباح كبيرة .. لانني لا أحب الطرف الاخر."
وفي وقت سابق هذا العام رفض ساويرس عرضا من فرانس تليكوم للسيطرة على الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول (موبينيل) الوحدة المصرية التي يملكانها سويا في خطوة اعتبرت جزئيا عاطفية بسبب العلاوة السعرية التي عرضتها الشركة الفرنسية فوق القيمة السوقية لموبينيل.
لكن ساويرس يعلم أيضا متى يقلص خسائره. فقبل أقل من عشر سنوات باع وحدة أوراسكوم في الاردن وأصولا أخرى لتخفيف جبل من الديون التي تراكمت بعد شراء تراخيص في الجزائر ومناطق أخرى.
ويمثل الاتفاق مع فيمبلكوم تحولا اذ يأخذ ساويرس من موقع القيادة وستصبح له حصة غير مسيطرة.
وقال لصحيفة "ذا ناشونال" اليومية في أبوظبي في مارس اذار "يحتاج الناس أمثالي للبدء في التفكير - لا يمكنني مواصلة السيطرة على شركتي .. ينبغي أن أتخلى عن السيطرة في مقابل المشاركة في السيطرة."

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

الاخضر غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس