عرض مشاركة واحدة
قديم 11-19-2010, 03:38 PM   #3858
 

كاتب الموضوع : bassem ezzat المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-19-2010 الساعة : 03:38 PM
افتراضي رد: لية نخسر لما ممكن نكسب

2011 عام التعافي للبورصة المصرية من الأزمة العالمية
توقع خبراء أسواق المال ومحللون فنيون أن ينجح مؤشر البورصة المصرية الرئيسي إي جي إكس 30 في تجاوز حاجز 7000 نقطة قبل نهاية العام الجاري. واعتبر الخبراء العام 2011 عام التعافي من الازمة المالية العالمية وتداعيتها السلبية على السوق المصري، متوقعين أن يستهدف المؤشر الرئيسي للبورصة مستوى 8200 نقطة .
وارتفع مؤشر إي جي إكس 30 الذى يقيس أداء أنشط ثلاثين سهما بنسبة 2 .7% منذ بداية العام الجاري، وكانت اعلى نقطة سجلها خلال تلك الفترة عند 4 .7693 نقطة فيما كانت الادنى عند 5814 نقطة .
وفي تصريحات لمركز معلومات مباشر توقع وائل عنبة رئيس مجلس الإدراة والعضو المنتدب لشركة الأوائل لإدارة محافظ الأوراق المالية أن ينجح السوق المصري في تجاوز مستوى 7 آلاف نقطة عقب عطلة عيد الأضحى المبارك. مشيراً إلى أن تجاوز هذا المستوى ستدعمه نتائج أعمال الشركات فى الربع الثالث ومزيد من الأخبار الإيجابية .
واتفق عنبة مع توقعات المحللين الفنيين بوصول السوق المصري إلى مستوى 8200 نقطة خلال العام المقبل. مشيراً إلى أن متوسط مضاعف ربحية السوق عند مستوياته الحالية البالغة 11 مرة يعتبر جيداً وجاذباً للاستثمارات الأجنبية مقارنة بمضاعف ربحية الأسواق الناشئة والتي تقع بين 15 إلى 16 مرة.
مضيفاً أن السوق وصل إلى منطقة 6900 نقطة أكثر من مرة لكنه فشل فى تجاوزها حيث كان يحتاج إلى مزيد من الأخبار الإيجابية تدعمه لتجاوز هذه المنطقة، إلا أن الأخبار السلبية حول أوراسكوم تيليكوم الجزائر أثرت على السوق .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1059986445
وأشار إلى أن هبوط السوق بشكل مبالغ فيه خلال الجلسات القليلة الماضية ناتج عن حالة الذعر التى انتابت المستثمرين. مشيراً إلى أن سعر سهم أوراسكوم تيليكوم عند 15 .4 جنيهات مصرية ( حوالي 73 سنتاً أمريكياً) يساوي قيمة أوراسكوم دون شركة جيزي وهذا أمر مستحيل بحسب وصفه.
مرحلة الأموال الذكية
وأوضح عنبة أن الأجانب يقومون في الوقت الحالي بعمليات تجميع مكثفة. وهو ما يدعم وجهة النظر بصعود السوق في العام 2011. مشيراً إلى أن مشترياتهم بلغت خلال العام الماضي حوالي 5 مليارات جنيه (نحو 878 مليون دولار) بينما بلغت خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري نحو 2 .5 مليارات جنيه. مؤكدا أن المرحلة الحالية التي تقوم بها الصناديق والمؤسسات هي مرحلة الأموال الذكية يتبعها مرحلة الأموال السخنة.
وكان مؤشر إي جي إكس 30 قد أنهى تعاملات شهر أكتوبر الماضي على ارتفاع طفيف بلغت نسبته 5 .0% تعادل 1 .36 نقطة ليغلق عند 34 .6670 نقطة فيما سجل مؤشر إي جي إكس 70 ارتفاعاً بنحو 2 .1% تعادل 7 .7 نقطة مغلقاً عند مستوى 24 .668 نقطة أما مؤشر إي جي إكس 100 الأوسع نطاقاً الذى يقيس أداء أسهم المائة شركة الأكثر نشاطا في السوق المصرية فسجل ارتفاعاً بنحو 2 .1% تعادل 1 .13 نقطة مغلقاً عند مستوى 39 .1090 نقطة .
دورة صعودية جيدة
من جانبها توقعت ماريان عزمي بشركة إتش إيه للاستثمارات أن يشهد السوق المصري دورة صعودية جيدة في النصف الثاني من شهر ديسمبر المقبل تدفعه للارتفاع من مستوى 6900 نقطة إلى 7100 نقطة مما يعني تجاوز الحاجز النفسي عند الـ 7 آلاف نقطة .
واعتبرت عزمي عام 2011 عام التعافي من جميع اثار الازمة المالية العالمية على مصر. متوقعة أن يشهد الثلث الاخير من هذا العام تدفق سيولة كبيرة إلى السوق وارتفاع كبير في معدلات التداول بالاضافة إلى طفرات سعرية كبيرة فى الاسهم، حيث من المتوقع أن يصل مؤشر إي جي إكس 30 إلى مستوى 8500 نقطة ثم 9 آلاف نقطة .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1059986445
ونصحت عزمي المستثمرين بالتركيز على الاسهم الجيدة ذات الاداء المالي القوي والتي من المتوقع أن تحقق عوائد تزيد على 100%. مشيرة إلى أن جميع قطاعات السوق ستشهد نمواً ولكن بنسب متفاوتة
. ووضعت ماريان القطاعات الاستهلاكية والاغذية ومواد البناء فى المرتبة الاولى
يتبعها قطاعات الدواء والمطاحن والسياحة
واخيراً قطاع العقارات.
وصرحت أيضا بأن السوق المصري سيشهد خلال الشهور المقبلة فترة حاسمة يتخللها الانتخابات البرلمانية ثم الانتخابات الرئاسية. مشيرة إلى أن الانتخابات هذه المرة ستشهد تنافسية كبيرة سوف تؤثر على مستوى وأداء الاقتصاد المصري.
وأوضحت أن الاجانب عادة ما ينظرون إلى الانتخابات على انها عامل من عوامل الاستقرار. ففي حالة سير الانتخابات في الاتجاهات الصحيحة سوف يبعث ذلك الطمأنينة لدى المستثمرين الاجانب مما سيدفعهم لضخ مزيد من السيولة. اما في حالة حدوث خلافات أو صراعات فسوف يؤثر ذلك على استثماراتهم ويثير الخوف داخلهم من الاستثمار ليس فقط في سوق الأسهم المصري فحسب وانما في الاقتصاد المصري بشكل عام .
تجميع على المدى المتوسط
قال محمد الأعصر كبير المحللين الفنيين في المجموعة المالية هيرمس القابضة إن البورصة تستهدف مستوى 7300 نقطة إلى 7350 نقطة حتى نهاية العام الجاري 2010. متوقعاً وصول مؤشر البورصة المصرية الرئيسي إي جي إكس 30 إلى مستوى 8200 نقطة خلال العام المقبل. ولفت إلى أن سوق المال المصرية تحركت في مسار عرضي بين مستويي 5800 و 7700 نقطة خلال عام 2010 الأمر الذي اعتبره طبيعياً.
وأكد ضرورة تحرك البورصة في مسار عرضي بعد الهبوط العنيف الذي حل بها من مستوى 12 ألف نقطة إلى مستوى 4800 نقطة الأمر الذي أرجعه إلى اتجاه البورصة إلى المرور بمرحلة تجميعية على المدى المتوسط قبل أن تبدأ في استهداف قمتها السابقة على المدى الطويل . وفي سياق متصل أرجع بنك الاستثمار سي آي كابيتال الهبوط الذي لحق بالبورصة المصرية خلال شهر أكتوبر الماضي.
وجعل المؤشر الرئيسى يصعد 5 .0% فقط مقابل 8 .1% لمؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة إلى حالات البيع على المدى القصير خاصة من جانب الأفراد بسبب قرب موسم الانتخابات البرلمانية في آخر نوفمبر الجاري والتخوف من نتائجها وعواقبها على الاقتصاد المصري.
19 نوفمبر, 2010 03:01 ص المصدر: البيان الإماراتية

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

الجندى اغا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس