عرض مشاركة واحدة
قديم 12-29-2010, 01:48 AM   #8418
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : احمد مبروك المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-29-2010 الساعة : 01:48 AM
افتراضي رد: تريدات تريدات وإللى جاى أحسن من إللى فات

تفعيل نظام الرقابة الجديد و الشورت سيلينج و زيادة وعى المستثمرين .. مطالب الخبراء فى بورصة 2011
أيام قليلة ويرحل عام 2010 تاركًا وراءه رواسب لازالت تنذر بالكثير من التطورات ومزيد من الأحداث فى البورصة المصرية ، وهو ما دفع خبراء أسواق المال للمنادة بالعديد من المطالب والتعديلات فى العام المقبل من أجل التغيير الى الافضل معربين عن أملهم فى أن يكون عام 2011 من أفضل الاعوام فى البورصة المصرية .. "مباشر" ترصد فى التقرير التالى أبرز مطالب خبراء سوق المال وما يأملونه فى بورصة 2011 .
تلخصت مطالب الخبراء فى ان يكون السوق المصري اكثرا افصاحاً وشفافية مما كان عليه سابقاً مع تفعيل كل الاليات الجديدة التى تعمل على تطوير وتحديث آليات التداول فى البورصة ومن بينها الشورت سيلينج و الـ "T+1" و صناديق المؤشرات و الصكوك الإسلامية مع زيادة عدد صناديق الاستثمار إلى جانب تفعيل نظام الرقابة الجديد الذى من شأنه كشف التلاعب داخل السوق من خلال رصد أي ارتفاعات غير مبررة لأسعار الأسهم وكذلك زيادة الغرامات على الشركات غير الملتزمة.
آليات جديدة
بداية طالب حسام أبو شملة ،رئيس قسم البحوث بشركة "العروبة" للسمسرة، بوجود مزيد من الصناديق المغلقة بما يساهم فى رفع نسبة المؤسسات فى السوق المصري ، وزيادة نسبة الوعى والثقافة الاستثمارية لدى المستثمرين .ولفت إلى ضرورة استحداث آلية جديدة للسيطرة على شهادات ايداع الشركات المصرية فى لندن "GDR" مع تشديد الشروط على الشركات التى تنوي القيد فى "الجى دى ار" والزامها بايقاف التداول على شهادتها مع ايقاف الاسهم فى البورصة المصرية .
كما طالب أبو شملة مزيد من الافصاح والشفافية فى البورصة وعدم التأخر فى إصدار نتائج الاعمال على أن تظهر فى خلال أسبوعين إلى 3 أسابيع من تاريخ صدورها وليس بعد شهرين كما يحدث فى الوقت الراهن، مشيراً إلى أهمية تفعيل نظام التسوية الـ "T+1"، و آليه تسليف الاسهم أو ما يعرف بالشورت سيلينج"short selling". وتعتبر آلية "تسليف الأسهم بغرض البيع" نظام مطبق في الأسواق العالمية، حيث يلجأ المستثمرون الي استخدام هذا الأسلوب إذا ما توقعوا إنخفاض أسعار الأوراق المالية في السوق، وذلك بهدف تحقيق مكاسب رأسمالية من حركة الهبوط في اسعار الاوراق المالية‏، حيث يقومو ببيع أوراق مالية لا يمتلكونها بسعرها السوقي، وذلك بعد القيام باقتراضها من مستثمرين أخرين مقابل عمولة وأتعاب، ثم القيام بشرائها من السوق بعد أن ينخفض سعرها، ويكون الفارق مابين صافي قيمة بيع تلك الاوراق المالية المقترضة وتكلفة إعادة شرائها بغرض سداد هذا القرض بمثابة الأرباح الرأسمالية التي تحقق للمستثمرين .‏
ويأمل رئيس قسم البحوث بشركة "العروبة" للسمسرة عدم تنفيذ أى طروحات جديدة فى السوق المصري خلال 2010 إلا فى حالة ارتفاع احجام التنفيذات فى السوق فوق المليار ونصف جنيه ، مطالباً مديري الطرح بالإعلان عن أسعار أسهم الشركات الجديدة بفارق أقل من قيمتها العادلة حتى يستطيع المساهمين شرائها مع وجود فرصة كبيرة لتحقيق أرباح جيدة .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060062647
مزيد من الحوكمة
ويتفق معه مصطفي بدرة ، العضو المنتدب بشركة "ثمار" القابضة ، مؤكداً على ضرورة تفعيل كل الأدوات الجديدة التى تعمل على تطوير وتحديث آليات التداول فى البورصة المصرية ومن بينها الشورت سيلينج و الـ "T+1" و صناديق المؤشرات و الصكوك الإسلامية .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060062647
وكان الدكتور خالد سري صيام ،رئيس البورصة المصرية ، قد أكد فى تصريحات سابقة أن البورصة تعتزم تفعيل نظام التسوية "T+1" على جميع الأسهم المتداولة بالسوق بالتوفيق بين العمليات الورقية والمالية خاصة فى ظل اهتمام أطراف متعددة بالموضوع واستعداد كل من إدارة البورصة وشركة مصر للمقاصة لبدء تفعيل هذا النظام، وأوضح صيام أن هناك خطة متكاملة تستهدف تنشيط سوق السندات وبورصة العقود وكذلك الصكوك الإسلامية.
وشدد بدرة على ضرورة الزام الشركات والجهات الرسمية والرقابية العاملة فى مجال الاقتصاد على الالتزام بمعايير الافصاح والشفافية لما له من تأثير كبير على اسواق الاوراق المالية اضافة الى المزيد من الحوكمة وهو مايساعد بشكل أو باخر فى رفع كفاءه السوق المصري و تحقيق عوائد استثمارية جيدة .
تفعيل دور الصناديق

وتقول ماريان عزمى ، المحلل المالى بشركة "اتش ايه" للاستثمارات، ان السوق المصري يحتاج إلى المزيد من الافصاح نظراً لافتقار البورصة إلى وجود شفافية حقيقة مع زيادة الوعي بأهمية سوق السندات وتفعيل دور صناديق الاستثمار مؤكدة على أن زيادة عدد صناديق الاستثمار هي السبيل الوحيد لاستقرار البورصة .
وترى عزمى أن الشروط المفروضة على الشركات للقيد فى بورصة النيل مثل أعداد المساهمين والميزانيات تحتاج مزيد من المرونة بهدف مساعدة الشركات على سرعة القيد فى "نيلكس" مشيرة إلى ان قطاع الشركات المتوسطة والصغيرة يعتبر من أهم القطاعات التي تهتم بها الدولة في الوقت الراهن والتي يمكن أن تكون عامل اساسي في الوصول الى نسب نمو مرتفعة
.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060062647
وتضم بورصة النيل حالياً 16 شركة مقيدة وهى عبارة عن سوق داخل البورصة المصرية مخصص لقيد وتداول الشركات الواعدة متوسطة وصغيرة الحجم لتوفير التمويل اللازم لهم للتوسع والنمو وبما يسمح برفع قدرتهم التنافسية وتوفير المزيد من فرص العمل وذلك فى إطار يجمع بين المرونة فى قيد الشركات الواعدة مع توفير الحماية لحقوق كل من الشركات المقيدة والمستثمرين.
مؤشر سعري
من جهته حدد أحمد العطيفي، مدير استثمار بشركة الجذور القابضة، اماله فى بورصة 2011 فى 9 نقاط أهمها تفعيل و ثائق المؤشرات والتداول عليها والتوعية بأهمية صناديق الاستثمار و دورها فى السوق المصري وإحكام الرقابة على العمليات الخاصة بـ"الكريديت"وتفعيل نظام الـ"T+1" ليساعد فى رفع أحجام التداولات بالإضافة إلى تسريع عمليات دخول وخروج المستثمرين ليعطي بذلك عمق أكبر للسوق مع عدم تطبيقه على جميع الشركات .
وطالب العطيفي بضرورة اعادة النظر فى تعديل الاوزان النسبية للشركات المكونة لمؤشر "EGX 30" و ان يكون الحد النسبي الاقصي لاي سهم من 10 إلى 15% بالاضافة الى عمل مؤشر سعرى موازى للمؤشر النسبي ، كما طالب بمزيد من الاهتمام بمؤشر "EGX 100" لكونه اوسع نطاقاً حيث يضم الشركات المكونة لكل من "EGX 30"و "EGX 70".
وشدد العطيفي على ضرورة زيادة الرقابة والغرامات على الشركات غير الملتزمة وإلزام جميع الشركات المقيدة فى البورصة فى ايجاد مدير علاقات مستثمرين نشط يساهم فى امداد مساهمي الشركات فيما يحتاجونه من معلومات مع إنشاء موقع الكترونى خاص بكل شركة يضم القوائم المالية والبيانات الخاصة بها .
الربط مع البورصات الخارجية
ويلتقط أطراف الحديث هشام مشعل ،خبير أسواق المال ، مطالباً بضرورة الربط مع بورصة لندن والأسواق الخارجية الاخرى بما يساهم فى توسيع قاعدة المستثمرين ، وطالب مشعل أيضا بضرورة التشديد على عملية الافصاح والشفافية، والعمل على رفع الثقافة الاستثمارية للمستثمرين عن طريق إيجاد نوع من النوادى الاستثمارية لتوعية وتثقيف المستثمر إلى جانب ضرورة توزيع قطاعات السوق المصرى وآعادة تبويبها مما يسهم فى مساعدة المستثمرين على اتخاذ قراراتهم الاستثمارية بصورة أفضل. كما طالب بضرورة بدء تفعيل نظام الرقابة الجديد الذى يهدف إلى كشف التلاعب داخل السوق من خلال رصد أي ارتفاعات غير مبررة لأسعار الأسهم .
ويرى مشعل أن بورصة النيل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة "نيلكس" لاتزال تحتاج الى مزيد من الاهتمام من جانب الجهات الرقابية والمسئولين حيث تعانى العديد من المعوقات وتحتاج إلى المزيد من الحوافز لتشجيع الشركات على الانضمام إليها موضحاً ان القيد فى بورصة النيل سيساعد الشركات على رفع كفاءتها وقدرتها على مواكبة المتغيرات الاقتصادية مما يساهم بشكل كبير في استمرار نمو الاقتصاد المصري.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس