عرض مشاركة واحدة
قديم 01-12-2011, 04:23 PM   #6673
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-12-2011 الساعة : 04:23 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

أزمات أوروبا المالية .. هل تقوض احتمالات خروج الاقتصاد الامريكى من الركود؟
رغم اجراءات التحفيز الكمية الامريكية تصاعدت المخاوف داخل دوائر صناعة القرار بالولايات المتحدة من التاثيرات السلبية المحتملة لازمات الديون والمصارف الاوروبية على الجهود الامريكية الرامية الى الخروج من الركود الحالى وتحقيق معدلات نمو قوية عام 2011 .
وأبدى مسئولون ببنك الاحتياط الفيدرالى الامريكى تخوفهم من المخاطر التى سيتكبدها الاقتصاد العالمى وخاصة الامريكى حال تراجع معدلات النمو الاقتصادى بدول منطقة اليورو - التى تبنت اجراءات تقشفية لمواجهة ازمة الديون السيادية - واستمرار التراجع فى سوق العقارات بالولايات المتحدة رغم تسونامى الاموال الامريكية المتوقع بالسوق الدولية خلال الاشهر الاربعة القادمة .
وترى مؤسسات اقتصادية دولية ان أزمة الديون السيادية لم تعد قاصرة على الدول الصغيرة بمنطقة اليورو كاليونان وايرلندا بل باتت تهدد دولا كبرى مثل أسبانيا رغم اجراءات الانقاذ التى أقرتها المفوضية الاوروبية وسياسات التقشف الاقتصادى التى أثارت موجة من الاحتجاجات فى عدد كبير من دول الاتحاد الاوروبى .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060087677
وفى محاولة للحد من تاثير الازمات المالية الاوروبية حث صندوق النقد الدولى والولايات المتحدة دول منطقة اليورو على اتخاذ اجراءات فعالة لمواجهة احتمالات انتقال عدوى "أزمة الديون السيادية" الى الدول الاوروبية الكبرى من اجل الحفاظ على الاستقرار الاقتصادى العالمى .
وفى السياق ذاته وافق بنك الاحتياط الفيدرالى الامريكى مؤخرا على تمديد الترتيبات الموقتة لمقايضة العملات مع المصارف المركزية لكل من كندا وبريطانيا واليابان وسويسرا بالاضافة الى البنك المركزى الاوروبى حتى الاول من أغسطس القادم - بعد انتهاء فترة سريانها فى الواحد والثلاثين من ديسمبر الماضى - لتخفيف حالة عدم الاستقرار المالى بالسوق الدولية واحتواء التداعيات الناجمة عن الازمات المالية بدول منطقة اليورو .
ومن جهة اخرى تجاهل بنك الاحتياط الفيدرالى الامريكى التحفظات الاوروبية والاسيوية بشان خطته الرامية الى اغراق الاسواق الدولية بنحو 600 مليار دولار لدعم النمو الاقتصادى ومواجهة معدلات البطالة - التى ارتفعت الى 8ر9 فى المائة فى نوفمبر الماضى -ومواجهة أزمة الرهن العقارى مما دفع العديد من شركاء الولايات المتحدة التجاريين الى تبنى اجراءات استباقية لمواجهة التداعيات السلبية الناجمة عن تسونامى الاموال الامريكية ومنع عملاتها المحلية من الارتفاع .
وفى المقابل حذرت مؤسسات اقتصادية امريكية وأوروبية واشنطن من احتمال ارتفاع معدلات التضخم من جراء خطة بنك الاحتياط الفيدرالى بشان شراء سندات خزانة بنحو 600 مليار دولار فى ضوء تدنى معدلات الفائدة بالولايات المتحدة مشددة على ان تلك الخطة باتت تشكل مصدر تهديد لقيادة واشنطن للاقتصاد العالمى علاوة على أنها لن تفلح فى دفع الصين الى زيادة سعر صرف اليوان .وأشارت الى ان التحركات الامريكية المنفردة لدعم نموهاالاقتصادى عن طريق اضعاف الدولار بالسوق الدولية ينذر بحدوث ازمة مالية جديدة تعصف بالاستقرار المالى العالمى .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060087677
ومن جهة اخرى أوضحت مؤسسات اقتصادية دولية من بينها وكالة التصنيف الائتمانى الدولية "موديز " ان السياسات التقشفية التى تتبناها دول منطقة اليورو غير كافية لاحتواء الازمات الناجمة عن الديون السيادية رغم خطط الانقاذ المالى التى تنفذ حاليا فى اليونان وايرلندا .
وشددت تلك المؤسسات على ضرورة اجراء اعادة هيكلة اقتصاديات دول منطقة اليورو لمواجهة أزمة الديون السيادية وتداعياتها السلبية على النمو الاقتصادى العالمى منوهة ان أوروبا تحولت الى ما يشبه " الحلقة الاضعف " فى النمو الاقتصاد العالمى .
وتوقعت تفاقم معاناة المستثمرين والمؤسسات الاوروبية عام 2011 من ازمة الديون الاوروبية نتيجة تباطؤ دول منطقة اليورو فى تبنى اجراءات عاجلة وفعالة - بدلا من التقشف - لمواجهة تلك الازمة لافتة الى ان التحرك الذى يقوده البنك المركزى الاوروبى وألمانيا لمواجهة أزمة الديون السيادية بمنطقة اليورو جاء متأخرا حيث لم يفلح فى كبح تراجع اليورو والبطالة والنمو الاقتصادى .
وتشير الاحصائيات الى ان معدل نمو الاقتصاد الاوروبى - الذى يعتمد بدرجة كبيرة على الصادرات - بلغ 3ر0 فى المائة فى الربع الثالث من عام 2010 مقابل 4ر0 فى المائة فى الربع الثانى من نفس العام بينما تراجع معدل نمو الاستثمارات المباشرة بنحو 3ر0 فى المائة .
وارتفع معدل البطالة بدول منطقة اليورو الى 1ر10 فى المائة فى نوفمبر الماضى - أعلى معدل للبطالة خلال الاعوام ال 12 الماضية فى الوقت الذى انخفضت فيه معدلات الانفاق الاستهلاكى من 3ر0 فى المائة فى الربع الثانى من عام 2010 الى 1ر0 فى
المائة فى الربع الثالث من نفس العام .
كان الاتحاد الاوروبى قد توقع مؤخرا زيادة معدل النمو الاقتصادى بدول منطقة اليورو الى 7ر1 فى المائة عام 2010 .
ومن جانبه حث رئيس البنك المركزى الاوروبى جان كلود تريشيه دول منطقة اليورو على بذل المزيد من الجهود لتجاوز الازمات المالية التى ضربت العديد من دول تلك المنطقة عام 2010 مشددا على ضرورة تقليص معدلات العجز فى ميزانيات دول منطقة اليورووتطبيق عقوبات صارمة على الدول التى تحجم على خفض معدلات العجز فى الميزانية من اجل دعم الاستقرار المالى والنقدى .
وفى السياق ذاته أبدت عدد كبير من المؤسسات الاوروبية الكبرى شكوكها فى قدرة حكومات دول منطقة اليورو على الوفاء السريع بالتزاماتها المتعلقة بخفض معدلات العجز فى ميزانياتها.
وعزز تراجع قيمة اليورو أمام الدولار وارتفاع تكاليف الاقراض فى البرتغال والمتاعب المالية التى تواجهها أسبانيا وزيادة معدلات البطالة حالة التشاؤم التى سادت فى أوساط المستثمرين الاوروبيين والاجانب بشان احتمالات عودة الاستقرار المالى والنقدى الى منطقة اليورو عام 2011.
من جهتها، تخشى مؤسسات أوروبية من احتمال اخفاق صندوق الاستقرار المالى الأوروبى - الذى يبلغ اجمالى حجم رأسماله 750 مليار يورو - فى مواجهة " تسونامى الاموال" / الناجمة عن بيع المستثمرين للسندات الحكومية / بعدد من دول اليورو وخاصة أسبانيا والبرتغال وبلجيكا مشدددة على ان حجم خطة انقاذ الاقتصاد الأسبانى سوف يتجاوز 420 مليار يورو.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس