عرض مشاركة واحدة
قديم 01-16-2011, 04:10 PM   #7027
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-16-2011 الساعة : 04:10 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

تقرير عالمى يتوقع ارتفاع الانتاج العالمى من الحبوب فى 2011
يتوقع تقرير اقتصادى ارتفاع إنتاج الحبوب العالمى عام 2011 مقارنة بالعام الماضى - بفرض إستقرار حالة الطقس - . لافتا الى انه من الضرورى ان يرتفع الإنتاج من الحبوب بحد أدنى 2% وخاصة فى كل من القمح والذرة ، وذلك لضمان سد حاجة الاستهلاك وعدم سحب المزيد من المخزون العالمى عام 2011 .
واشار التقرير الصادر عن منظمة " الفاو " انه غى حالة مصر - أكبر منتج للقمح فى المنطقة (6ر8 ملايين طن ) - فيقدر ان يستقر إنتاج القمح عند مستواه العام الماضى ، فيما حذر من ان يؤدى ارتفاع الأسعار العالمية للقمح الى زيادة فاتورة الواردات من الحبوب فى عام 2010 / 2011 حيث تعتمد دول شمال افريقيا على القمح المستورد بدرجة كبيرة لتغطية حاجاتها الإستهلاكية وخاصة مصر التى تعتبر أكبر مستورد للقمح فى العالم ( 10 ملايين طن فى عام 2009 / 2010 .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060093819
يتوقع التقرير زيادة هامشية فى الرقعة المزروعة قمحا فى عام 2011 مقارنة بعام 2010. غير أن وضع المحصول مازال غير واضح ، مشيرا الى انه يفرض إستقرار حالة الطقس خلال الفترة المتبقية من موسم النمو يتوقع زيادة الإنتاج عام 2011 . وذلك بخلاف الجفاف الذى اضر محاصيل رئيسية فى العام الماضى فى شرق أوروبا و آسيا .
ويقدر التقرير أن ينخفض الإنتاج العالمى من الحبوب بحوالى 4ر1% عام 2010 مقارنة بعام 2009 ، ويرجع ذلك الى إنخفاض الإنتاج فى الدول المتقدمة ، فى حين يتوقع إرتفاع الإنتاج فى الدول النامية بحوالى 8ر3% . وبالنسبة لإنتاج القمح فيقدر إنخفاضه بحوالى 4% مقارنة بعام 2009 . فى حين يقدر إرتفاع الأرز بحوالى 3ر2% خلال 2010 مقارنة بعام 2009 . وقال التقرير نه مازالت التوقعات الخاصة بالطلب والعرض على مستوى العالم يشير ا لى إنكماش الفرق بينهما ، حيث يفوق الإستخدام الكلى للحبوب مستوى الآنتاج العالمى عام 2010 / 2011 ، وهذا سيتطلب تخفيض حجم المخزون العالمى بحوالى 4ر6% ، كما أدى تقلص الفرق بين العرض والطلب الى إرتفاع الأسعار العالمية والحبوب الخشنة حاليا بحوالى 50% مقارنة بمستواها العام الماضى .
وتقدر منظمة الفاو ان ينخفض انتاج كل من القمح والحبوب الخشنة فى المنطقة بحوالى 11% و 14% لكل منهما على التوالى عام 2010 مقارنة بعام 2009 ليصل الى 5ر17 و 6ر13 مليون طن لكل منهما على التوالى ، ويرجع ذلك الى نقص رطوبة التربة وقت الزراعة وعدم انتظام هطول الأمطار فى مناطق الزراعة الرئيسية كالمغرب وتونس بحوالى 24% و 46% على التوالى مقارنة بعام 2009 .
من ناحية اخرى يشير تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائى الى تضاعف الطلب على الموارد البيئية وخاصة الماء والطعام والوقود مع التزايد الهائل فى عدد السكان ومعدلات الإستهلاك ، حيث تضاعف عدد سكان العالم فى الفترة ( 1960 - 1999 ) ليصل الى 6 مليارات نسمة الأمر الذى نتج عنه تغير فى الأنظمة الإيكولوجية بصفة مطردة وواسعة ، ولفت الى ان تحقيق استقرار فى تركيز غازات الإحتباس الحرارى فى الجو لمنع حدوث تغير مناخى كارثى يتطلب تخفيضا بمقدار 50% من إنبعاثات غاز الإحتباس الحرارى بحلول عام 2050 وحذر انه مع إستمرار إنبعاثات غازات الإحتباس الحرارى بمعدلها الحالى لمدة عشر سنوات أخرى قد يحتم على العالم مواجهة تغير مناخى كارثى يتعذر إصلاحه ، وتجدر الإشارة الى ان التغير المناخى لايمثل تحديا بيئيا بل تحديا للتنمية فى جميع بلدان العالم ،وتختلف قدرة الشعوب والمجتمعات على التخطيط لمواجهة المخاطر المحتملة للتغير المناخى والتكيف معها إختلافا كبيرا بين مناطق العالم ، ولذلك يعتقد برنامج الأمم المتحدة الإنمائى ان العمل مع الدول لتخفيض انبعاثات الكربون التى تنتجها فى - سياق مناصرة الفقراء - هو عنصر حيوى فى إطار حل هذه القضية ، ولذلك يعمل على تشجيع ونشر عدد من إستراتيجيات خفض إنبعاثات الكربون ، مثل دعم تحول السوق نحو أجهزة منزلية أكثر فاعلية فى إستخدام الطاقة ، ومساعدة الدول على إزالة العوائق التى تواجه الأسواق الآخذة فى تطوير مصادر الطاقة المتجددة ، كما يشجع على التحول طويل الأجل نحو وسائل النقل ذات الإنبعاث الكربون المنخفض .
وبالنسبة لتحسن العمر المتوقع عند الميلاد وإرتفاع الإنفاق على الصحة فى منطقة آسيا والمحيط الهادى : يشير تقرير منظمة منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية ( او اى سى دى ) الى تحسن العم المتوقع عند الميلاد فى آسيا والمحيط الهادى ، حيث بلغ متوسط العمر المتوقع عند الميلاد فى 22 دولة آسيوية حوالى 6ر71 سنة عام 2008 ، بزيادة أكثر من 14 عاما منذ عام 1970 ، كما إرتفع الإنفاق فى آسيا على قطاع الصحة ، حيث زاد متوسط معدل النمو السنوى للانفاق الحكومى على صحة الفرد مسجلا 9ر4% فى الفترة ( 1998 - 2008 ) مقا رنة بنحو 1ر4% فى الدول الأعضاء فى المنظمة ( او اى سى دى ) ، كما بلغ هذا المعدل ضعف متوسط المنطقة كلها فى كل من كامبوديا والصين وكوريا وفيتنام ، وأشار التقرير الى إنخفاض معدلات الى انخفاض معدلات وفيات الأطفال بنحو 50% منذ 1980 ، وبلغ فى المتوسط 30 حالة وفاة لكل 1000 مولود حى عام 2008 .
كما يشير تقرير "المؤسسة الدولية لرصد الاعمال " الى تباطؤ معدل النمو الحقيقى للناتج المحلى الاجمالى فى منطقة اليورو ليسجل 4ر0% خلال الربع الثالث من عام 2010 ، مقارنة بنحو 1% خلال الربع الثانى من عام 2010 ، وهو مايعزز توقعات المؤسسة بأن يمثل الربع الثانى من عام 2010 ، ذررة الإ،تعاش الإقتصادى فى المنطقة كما يتوقع التقرير استمرار تفوق المانيا على باقى الإقتصادات الآخرى فى المنطقةوأعتبارها الإقتصاد الآقوى فى المنطقة ، حيث يتوقع أن يسجل معدل النمو الحقيقى السنوى فى المانيا حوالى 8ر3% عام 2010 ، ويرجع ذلك الى إرتفاع حجم الإستثمار والإستهلاك ، بالإضافة الى قوة تنافسية قطاع الصادرات بها.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس