عرض مشاركة واحدة
قديم 01-16-2011, 10:52 PM   #7031
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-16-2011 الساعة : 10:52 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
2011 عام حاسم في مسيرة تعافي الاقتصاد العالمي
العام 2011 هو عام حاسم في مسيرة تعافي الاقتصاد العالمي وجهود التعاون الدولي بشأن السياسات - وحاسم أيضا بالنسبة لدور الصندوق في معالجة هذين التحديين الرئيسيين.
فمع الانحسار الجاري لتداعيات أزمة 20...08-2009 عقب الجهود غير المسبوقة التي بذلت في العام 2010 لتحديد الملامح العامة للعام الجديد في مرحلة ما بعد الأزمة، يأتي العام 2011 ليكون العام الذي تنفذ فيه خطط ما بعد الأزمة وتخضع للاختبار والتقييم. وإذا ارتؤي أنها ناجحة، فلن نبالغ حين نقول إن العام سيشهد نموذجا جديدا للحوكمة الاقتصادية والمالية العالمية.
أما إذا لم تنجح فمن المرجح أن ينتسب الشعور بالفشل في تفويض الثقة وإضافة تحديات جديدة لقائمة التحديات التي يتعين التصدي لها.
الواقع أن العام الماضي كان حافلا بالإنجازات الكبيرة. فقد حقق النمو الاقتصادي تعافيا واضحا على مستوى العالم، حيث يقدر معدله السنوي في العام الماضي بحوالي 5 %، صعودا من متوسط 0.36 % في العقد الماضي، وإن كان التوسع الاقتصادي ما يزال غير متساو وغير كامل. وبدأت جهود إصلاح القطاع المالي تؤتي ثمارها المرجوة. فتم الاتفاق على إصلاحات كبيرة في المؤسسات المالية الدولية، ومنها صندوق النقد الدولي. وبدأت العملية التي يضطلع بها قادة مجموعة العشرين للاقتصادات المتقدمة والأسواق الصاعدة تتخذ طابعا ثابتا وقابلا للاستمرار.
لكنه من الملاحظ في نفس الوقت عدم الانتهاء من معالجة أي من التحديات الخمسة الكبرى التي أوضحتها من عام - وهي ضمان التعافي الاقتصادي، وحماية الفقراء من تأثير الأزمة، وإصلاح القطاع المالي، وإعادة هيكلة المؤسسات المالية الدولية وإصلاحها، وإعادة تقييم الركائز النظرية التي تقوم عليها السياسات الاقتصادية والمالية السائدة. وقد ظهرت بالإضافة الى ذلك تحديات جديدة سوف تتطلب اهتماما عاجلا.
ففي كانون الثاني (يناير) الماضي، كانت الآفاق العالمية أقل مدعاة للتفاؤل، وهو ما يصدق بالمثل على مشهد اليوم. ومع ذلك، فإن النجاح في معالجة التحديات الرئيسية سوف يتطلب من الاقتصادات الكبرى بذل جهود كبيرة على مستوى السياسات- مع مراعاة التنسيق المتبادل. وتجدر الإشارة الى أن الصندوق قد عهد إليه بدور كبير في مواجهة التحديات الرئيسية المذكورة.
غير أن تلبية هذه الاحتياجات الجديدة سوف يتطلب من الصندوق تنفيذ ابتكارات مهمة، على غرار المطلوب من الاقتصادات الكبرى وصناع السياسات. ومع ذلك فإن آفاق المستقبل الواعدة التي تبشر بإحراز أهم الأهداف المتوخاة، وهي النمو العالمي القوي والمتوازن على أساس قابل للاستمرار، تمثل حافزا قويا لبذل ما يلزم من جهود في هذا الخصوص.
تعتبر آفاق الاقتصاد واعدة على وجه الإجمال في العام 2011 ولكن، كمال قال زميلي أوليفييه بلانشار في مقابلة أجريت معه مؤخرا، يرجح أن يكون السائد هذا العام، على غرار العام 2010، هو نمط النمو السريع الذي تميزت به الاقتصادات الصاعدة، مقترنا بنمو ضمن حدود الاتجاه العام في الاقتصادات المتقدمة، على الرغم من هوامش الطاقة الكبيرة الفائضة لديها.
وعلى الرغم من أن نمو الطلب المحلي ازداد سرعة في معظم الاقتصادات الصاعدة، فما تزال فوائضها التجارية الإجمالية كبيرة. وفي نفس الوقت، يخضع التعافي في الاقتصادات المتقدمة لقيود البطالة المرتفعة، والميزانيات العمومية التي ضعفت في قطاع الأسر، وزيادات الدخل التي تباطأ معدلها، والقطاع المالي الذي لم يبرأ تماما حتى الآن من آثار الأزمة.
والواقع أن كندا فقط من بين اقتصادات مجموعة السبعة هي التي استطاعت الوصول بالناتج في الربع الثالث من العام 2010 الى مستوى الذروة الذي سجله قبل وقوع الأزمة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060094349
ونتيجة لذلك - ومع افتراض مواصلة السياسات الحالية - لا يتوقع تحقيق تقدم ملموس في الحد من اختلالات الحسابات الجارية الكبيرة التي ما تزال تفوض الثقة في إمكانية استمرار التوسع.
وبعبارة أخرى، على الرغم من الارتداد الإيجابي الذي سجله النمو العالمي على وجه العموم، فسوف يحتاج الأمر الى تحولات كبيرة لضمان التوصل الى الأهداف المتوخاة، وهي النمو القوي والمتوازن على أساس قابل للاستمرار. وغني عن البيان أيضا أن تعزيز التعاون العالمي في مجال السياسات الاقتصادية والمالية يساهم بدور حيوي في هذا الصدد. وبفضل الجهود التي تمت مؤخرا لتوضيح دور الصندوق على وجه الدقة، سوف تُولى أهمية أكبر لقدرة الصندوق على الوفاء بمسؤولياته الجديدة والموسعة.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس