عرض مشاركة واحدة
قديم 01-17-2011, 08:19 PM   #7217
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-17-2011 الساعة : 08:19 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

مصر تتوقع ارتفاع فاتورة الدعم بسبب أسعار الغذاء العالمية
قال وزير التجارة والصناعة المصري رشيد محمد رشيد ان مصر قد تنفق ما بين 4.5 مليار جنيه وسبعة مليارات جنيه اضافية (776.1 مليون-1.21 مليار دولار) لدعم السلع الغذائية في 2010-2011 ارتفاعا من تقدير سابق تراوح بين 2.5 مليار جنيه وأربعة مليارات جنيه وذلك بسبب ارتفاع الاسعار العالمية.
وقال رشيد خلال مقابلة مع رويترز يوم الاحد "سنرفع (فاتورة دعم السلع الغذائية) بالقدر الذي تضطرنا اليه الاسعار العالمية."
وتستورد مصر نحو نصف المواد الغذائية التي يستهلكها السكان البالغ عددهم 79 مليون نسمة وتواجه تضخما في أسعار الغذاء في خانة العشرات.
ويقول مسؤولون ان مصر لن تشهد تكرارا لاعمال الشغب التي اندلعت في عام 2008 بسبب ارتفاع الاسعار ونقص الخبز المدعم أو احتجاجات عنيفة كالتي شهدتها الجزائر وتونس لان برنامج دعم السلع الغذائية يغطي نحو 80 بالمئة من السكان.
وتجاوبت دول عربية أخرى مع الاحتجاجات التي شهدتها تونس وأدت للاطاحة برئيس البلاد باتخاذ خطوات لحماية شعوبها من مزيد من الارتفاع في الاسعار العالمية.
وقال رشيد "لدينا بالفعل شبكة أمان كبيرة جدا لمحدودي الدخل فيما يتعلق بأسعار الغذاء. لذلك لا يؤثر واقع ارتفاع الاسعار العالمية اليوم على المستهلكين المصريين."
وقالت منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (الفاو) في الخامس من يناير كانون الثاني ان أسعار الغذاء سجلت مستوى قياسيا في ديسمبر كانون الاول يتجاوز مستويات عام 2008 الذي شهد اندلاع أعمال شغب في العديد من البلدان من بينها مصر.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060096302
وأضافت أن أسعار الحبوب الرئيسية قد ترتفع أكثر من ذلك بسبب تقلب الاحوال الجوية في العالم.
وقال رشيد ان مصر -أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان- ستواصل دعم السلع الرئيسية ومن بينها القمح والسكر والارز والزيوت النباتية لكي تضمن استقرار الاسعار المحلية واحتواء الارتفاعات العالمية.ويستفيد نحو 63 مليون مصري من دعم المواد الغذائية.
وقال رشيد "ليست لدينا في الوقت الراهن خطة لزيادة أسعار السلع لذلك فان مستوى الزيادة في الدعم سينعكس على استقرار الاسعار."
وكانت مصر -أكبر مستورد للقمح في العالم- قد قالت انها تعتزم انفاق 2.5 مليار جنيه الى أربعة مليارات جنيه اضافية في 2010-2011 لتعويض النقص بعدما حظرت روسيا صادرات القمح بسبب موجة جفاف شهدتها في الصيف الماضي وهو ما سبب قفزة في الاسعار العالمية.
وقال رشيد "نعتقد أن التكلفة سترتفع في الوقت الراهن. قد تكلفنا أسعار السكر والخضروات والزيوت ما بين مليارين وثلاثة مليارات جنيه اضافية من الدعم في السنة المالية 2010-2011."
وأضاف أن مصر تريد ابقاء معدلات التضخم دون عشرة بالمئة في 2011. وارتفع التضخم في المدن المصرية قليلا في 12 شهرا حتى ديسمبر الى 10.3 بالمئة من 10.2 بالمئة في نوفمبر.
وارتفع تضخم أسعار الاغذية والمشروبات التي تشكل 44 بالمئة من وزن سلة التضخم في مصر الى 17.2 بالمئة على أساس سنوي في ديسمبر من 17.1 بالمئة في نوفمبر.
لكن بعض المحللين يتوقعون أن يؤدي ارتفاع أسعار الغذاء العالمية الى ارتفاع التضخم الى مستويات 2008. وسجل التضخم أعلى مستوياته عند 23.6 بالمئة في أغسطس اب من ذلك العام.
وقال محللون ان دعم الغذاء يحمي المستهلكين من العوامل الاساسية مثل ارتفاع أسعار القمح لكنهم قالوا ان المستهلكين يتأثرون أيضا بارتفاع أسعار مواد غذائية أخرى مثل الخضروات والفواكه واللحوم.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس