عرض مشاركة واحدة
قديم 01-18-2011, 05:55 PM   #7345
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-18-2011 الساعة : 05:55 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

أبو الغيط يطالب بربط الدول العربية بريا وبحريا وبالسكك الحديد ومزيد من مشروعات البنية التحتية
طالب وزير الخارجية أحمد أبو الغيط بمزيد من الخطوات لربط الدول العربية بريا وبحريا وبالسكك الحديد، وإقامة مزيد من مشروعات البنية التحتية.
ودعا أبوالغيط، في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيرى للقمة الاقتصادية بشرم الشيخ، إلى زيادة حجم التجارة العربية البينية التى لم تتجاوز حتى الان 10 بالمائة من اجمالى حجم التجارة العربية.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060098238
وأكد أن الربط الكهربى بين الدول العربية يمثل خطوة ضرورية لتحقيق التنمية الحضارية والصناعية فى مختلف الاقطار العربية.
وقال "يسعدني أن أرحب بكم في مستهل اجتماعنا التمهيدي لمؤتمر القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية الثانية في شرم الشيخ ..ان اجتماعنا اليوم هو تأكيد على أن قضايا الاقتصاد والمجتمع والتنمية في عالمنا العربي قد بدأت تاخذ مكانها اللائق بها في دائرة الاهتمام الحكومات العربية.. لقد باتت دول العالم العربي اليوم تعطي اولولية مطلقة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لمعالجة ما يعترض مجتمعاتها من مشكلات ومعوقات.
وأضاف أن إمعان النظر في الخبرات التنموية للدول العالم في لعقود الأخيرة يشير الى حقيقيتين أساسيتين: الأولى .. أن انجاز عملية التنمية الشاملة هو عمل معقد يتجاوز قدرات وامكانات أي دولة بمفردها ..ونجاحه ويعتمد على تكامل الجهود التنموية بين الدول المتجاورة والمتشابهة في مراحل نموها وتطور مجتمعاتها، فبهذا التكامل تتسع الاسواق ويستفيد المنتجون من تكامل الطاقات الانتاجية في مختلف الدول العربية .
وتابع أن الحقيقة الثانية .. ان التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة هي المدخل الرئيس لمعالجة المشكلات السياسية بل والامنية التي تواجه كثير من دول العالم وهي المحدد الرئيسي لكفاءة الحكومات بل وللمكانة التي تتقلدها الدول في عالم اليوم .
وأردف أنه لا شك ان الفترة الماضية شهدت انجازات عديدة حققتها كثير من الدول العربية في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية . غير انه لابد من الاعتراف ان الجهد التنموي العربي لايزال اقل من المأمول سواء على المستوى القطري او على مستوى تكامل الطاقات الانتاجية والجهود التنموية العربية .
وقال وزير الخارجية أحمد أبو الغيط :" لقد كان ادراك حجم ما تحقق من انجاز تنموى .. وحجم ما تبقى وما يتعين على دولنا العربية تحقيقه .. هو الاساس الذى بنيت عليه المبادرة المصرية  الكويتية لعقد القمم الاقتصادية العربية .. فكانت القمة الاقتصادية الاولى فى الكويت قبل عامين .. حيث شاركنا جميعا فى ارساء اسس جديدة للعمل الاقتصادى المشترك .. وها نحن اليوم فى القمة الثانية نستكمل ونتابع ما بدأته وبدأناه فى قمتنا الماضية بالكويت.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060098238
وأضاف أن فلسفة القمم الاقتصادية العربية تقوم على ان المطلوب ليس المزيد من المشروعات والخطط الطموحة .. وانما المطلوب هو وضع ما سبق اقراره من مشروعات وخطط موضع التنفيذ.
وتابع أن ما يدعو للارتياح ان قمتنا ستشهد الاعلان عن بدء دخول مبادرة أميرالكويت الشيخ بإنشاء حساب خاص لدعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة حيز التنفيذ .. لتتوفر بذلك آلية تمويلية ضخمة لقطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة الذى يعد القاطرة الاساسية لاقتصاديات الدول العربية، والمصدر الاساسى للتشغيل ومكافحة البطالة.
وأردف أن الاولويات أمامنا واضحة وتحتاج الى خطوات جادة لترجمتها على ارض الواقع.. مشيرا الى ثلاث.. أولا : نريد المزيد من الخطوات لربط دولنا العربية بريا وبحريا وبالسكك الحديد .. نتطلع لاقامة مزيد من المشروعات البنية التحتية .
وأضاف " ثانيا : زيادة حجم التجارة العربية البينية التى لم تتجاوز حتى الان 10 بالمائة من اجمالى حجم التجارة العربية.. ثالثا : يمثل الربط الكهربى بين الدول العربية خطوة ضرورية لتحقيق التنمية الحضارية والصناعية فى مختلف الاقطار العربية
وقال وزير الخارجية أحمد أبوالغيط :" لقد وهب الله المنطقة العربية ثروات وامكانيات مازال الجديد منها يكتشف كل عام ويضيف رصيدا ثريا لقدرات هذه الامة وما تملكله من مؤهلات للشراكة والندية مع اكبر الاقطاب الاقتصادية العالمية الا ان حجم ونطاق الاستغلال لتلك الموارد كما وكيفا وكذلك مدى استفادة المواطن العربى منها كلها قضايا تحتاج منا جميعا الى المزيد من الدراسة ووضع الخطط التى تجمع بين الطموح والواقعية بما يكفل تحقيق التوظيف المثالى للموارد من اجل خدمة التنمية فى عالمنا العربى.
وأضاف أبو الغيط أنه "بجانب ثرواتنا الطبيعية من نفط او غاز او غيرهما هناك ثروة تأتي في المقدمة دائما وبها تبني الامم مجدها وتقدمها وهي الثروة البشرية التي يملكها العالم العربي فالانسان العربي الذي قاد التقدم الحضاري والاقتصادي والعلمي والثقافي وحدد مسيرته قبل قرون من الزمان ما زال قادرا على ان ينهض ببلاده العربية ويعود من جديد للمشاركة في مسيرة التقدم والحضارة ان توفرت له الاطر والبيئات المواتية والمحفزة وهي مسئولية كبرى على كل الحكومات والهيئات والمنظمات العربية.
وتابع " ولئن كانت المؤشرات تؤكد ان النسبة الغالبة من الشعوب العربية هي من الشباب فان مسئولية تنشئة وتعليم وتدريب هؤلاء الشباب وفتح الطريق امامهم في كافة مجالات الحياة وتشجيعهم على الارتباط والتفاعل الايجابي مع العالم الخارجي وحمايتهم من كافة اشكال التطرف الديني والسياسي والعرقي والقبلي وكذلك العمل علي جعلهم جزءا لا ينفصل من عالمهم الواسع، تلك المسئولية تصبح من الاهمية والضخامة بحيث تستحق أن نولي لها جل اهتمامنا ووافر جهودنا، طمعا في مستقبل افضل للاجيال القادمة وسعيا للتغلب على العديد من المشكلات التي تواجه عالمنا العربي".
وأردف أن ما تملكه امتنا العربية من ثروات مادية وبشرية، وصلات حضارية وتاريخية بكافة أركان العالم وقاراته، وثقافة عريقة أظلت الدنيا يوما ما بثمارها ومنجزاتها .. كل هذا يوفر المقومات لتحويل تطلعاتنا الى واقع ملموس طالما تطلعنا إليه جميعا في سبيل تفعيل حقيقي لمسيرة العمل الاقتصادي العربي المشترك.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس