عرض مشاركة واحدة
قديم 01-24-2011, 03:46 PM   #7910
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-24-2011 الساعة : 03:46 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

توقع تباطؤ نمو الناتج العالمي ليبلغ %3.3 خلال العام الحالي
كشف أحدث تقرير للبنك الدولي أن الاقتصاد العالمي في طريقه، هذا العام والذي يليه، للانتقال من مرحلة التعافي والخروج من آثار الأزمة العالمية إلى النمو بخطى أبطأ وإن كانت ثابتة.
وأشار إلى أنه من المتوقع أن يتباطأ إجمالي الناتج المحلي العالمي، الذي ازداد بنسبة 3.9 % في عام 2010، إلى 3.3 % في عام 2011.
ووفقاً للتقرير الجديد، فإن معظم بلدان العالم النامية قد امتصت تداعيات الأزمة المالية، وأن العديد من اقتصادات الأسواق الصاعدة كانت قد تعافت، مع نهاية عام 2010، من آثار الأزمة أو على وشك استئناف معدلات نموها الاقتصادي السابقة لها.
وفي معرض حديثه عن التقرير، قال رئيس الخبراء الاقتصاديين والنائب الأول لرئيس البنك الدولي لشؤون اقتصاديات التنميةجوستين ييفو لين، "يقود النمو القوي للطلب المحلي في البلدان النامية حاليا قاطرة الاقتصاد العالمي، لكن المشاكل المستعصية التي يعاني منها القطاع المالي في بعض البلدان مرتفعة الدخل ما تزال تشكل خطرا على النمو، وتتطلب اتخاذ إجراءات عاجلة على صعيد السياسات".
وتشير التقديرات التي أوردها التقرير إلى أنه من المُتوقع أن تسجل بلدان العالم النامية نموا نسبته 7 % في عام 2010، و6 % في عام 2011، وهو معدل يزيد بواقع الضعف على مثيله في البلدان مرتفعة الدخل.
من جهة أخرى، شهدت معظم البلدان منخفضة الدخل ارتفاع مبادلاتها التجارية في عام 2010، وإجمالاً، زاد إجمالي ناتجها المحلي بنسبة 5.3% في 2010. وتعزز ذلك نتيجة لانتعاش أسعار السلع الأولية، وبدرجة أقل، انتعاش تحويلات المغتربين وعائدات السياحة. ومن المتوقع أن تسجل آفاقها الاقتصادية مزيداً من التحسن، وأن يبلغ معدل النمو 6.5 % في عامي 2011 و2012 على التوالي.وشهد العديد من البلدان مرتفعة الدخل وبلدان أوروبا وآسيا الوسطى النامية تسجيل معدلات نمو متواضعة في ضوء التراجع الكبير في أنشطتها الاقتصادية عام 2008.
ونتيجة لذلك، ما تزال معدلات البطالة بالمنطقة مرتفعة على الرغم من برامج التحفيز المالية والنقدية القوية التي طبقتها على مدى عامين. أضف إلى ذلك أن تأخر هذه البلدان في إعادة الهيكلة الضرورية يشكل عقبة أمام زيادة معدلات نموها الكلي. وتشير تقديرات الإنتاج المحتمل إلى تركّز معظم الطاقة الإنتاجية الفائضة المتبقية في الاقتصاد العالمي في البلدان مرتفعة الدخل وبلدان أوروبا وآسيا الوسطى النامية.
تواجه البلدان النامية ثلاثة مخاطر رئيسية في الأمد القصير: توترات الأسواق المالية، والتدفقات الرأسمالية الكبيرة والمتقلبة، وارتفاع أسعار الغذاء.
ويؤكد التقرير أن من شأن حدوث اضطرابات مالية واسعة النطاق، وإن كان أمراً مستبعداً، أن يمثل خطراً بالنسبة للتعافي الاقتصادي في البلدان النامية والمتقدمة على حد سواء. وتسعى الجهات التنظيمية وواضعو السياسات في العالم بإصرار على تفادي هذا السيناريو في ضوء ما يحمله من مخاطر كبيرة.
على صعيد آخر، يشير التقرير إلى تسارع وتيرة التدفقات الرأسمالية إلى البلدان النامية (خاصة إلى تسعة بلدان متوسطة الدخل) في عام 2010، ويُرجع ذلك إلى عدة أسباب منها سعي المستثمرين لتحقيق عوائد أعلى في بعض البلدان النامية نتيجة لاستمرار تدني أسعار الفائدة في بعض البلدان مرتفعة الدخل.
وكشف التقرير أن صافي تدفقات الاستثمار الدولية في أسهم رأس المال والسندات إلى البلدان النامية قد شهد زيادة حادة في عام 2010، إذ ارتفعت بنسبة 42 و 30 % على التوالي، وتلقت تسعة بلدان معظم الزيادة في هذه التدفقات الوافدة. وارتفعت الاستثمارات الأجنبية المباشرة في البلدان النامية بنسبة أقل تبلغ 16 % في عام 2010، لتصل إلى 410 بلايين دولار بعد هبوطها بنسبة 40 % في عام 2009. ويُعزى جانب كبير من هذا الانتعاش إلى ارتفاع التدفقات الاستثمارية فيما بين بلدان الجنوب، لا سيما تلك الاستثمارات الوافدة من آسيا.
ووفقاً للتقرير، فإن اتجاه التدفقات الرأسمالية يشكل ـ بوجه عام ـ تطوراً إيجابياً، لكن ما لم تتم إدارتها جيداً، فمن الممكن أن يؤدي إلى زعزعة استقرار تحركات أسعار الصرف، وأسعار السلع الأولية، وأسعار الأصول.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060108307
وشهد عدد من البلدان التسعة التي تلقت الجانب الأكبر من التدفقات الرأسمالية، ارتفاع أسعار الصرف الفعلية الحقيقية لديها بنسبة 20% أو أكثر منذ كانون الثاني (يناير)2009. ويُشار هنا إلى تطبيق العديد منها لإجراءات مالية وتنظيمية مختلفة بهدف الحد من التدفقات الوافدة والضغوط التصاعدية على عملاتها، لكنها عادة لم تجد نفعاً.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس