عرض مشاركة واحدة
قديم 01-24-2011, 03:48 PM   #7911
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-24-2011 الساعة : 03:48 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
التيسير الكمي يرفع أسعار الفائدة
أعلنت «باركليز ويلث» عن توقعاتها للعام 2011، وقدمت مجموعة من التوصيات الاستثمارية. وقال مايكل ديكس، كبير الخبراء الاقتصاديين في «باركليز ويلث»، إن تأثير التخفيف الكمي سيكون متواضعاً على الأسواق، وإن أهمية «التخفيف الكمي الثاني تتمثل في أنها علامة تعكس التزام (البنك الفيدرالي الأمريكي) بالقيام بكل ما هو ضروري لضمان النمو الاقتصادي، لكن نظراً لأنه يترافق مع تخفيف مالي، فإنه ينطوي على مخاطر تتمثل بارتفاع أسعار الفائدة طويلة الأجل. وتنخفض الترجيحات في أن تقوم جولة أخرى من التخفيف الكمي الثاني في خفض حدة المشاكل في المملكة المتحدة، مقارنة بالولايات المتحدة الأمريكية».
وتتراوح أزمة النقد الأوروبي واليورو بين «النجاح من دون تخطيط» إلى «تفكك اتحاد النقد الأوروبي»، كما أن التصرف الملائم للمستثمرين يعتمد على مدى تعرضهم لليورو. «فأولئك الذين لديهم نسبة عالية من التعرض، يتوجب عليهم أولاً القيام بخفض تعرضهم للأصول المقومة بتلك العملة، أو ربما تحويل التعرض من السندات والسيولة النقدية المقومة باليورو إلى الأسهم».
في الوقت الذي سيكون فيه العام 2011 أكثر صعوبة، مما كان متوقعاً بشكل عام، فمن المشكوك فيه أن يؤدي التشدد المالي في عرقلة الانتعاش في المملكة المتحدة بشكل كامل.
من جانبه، يقول كيفن غاردنر، رئيس الاستراتيجية العالمية للاستثمار في «باركليز ويلث»، إن «تقلبات الأسواق الناشئة -على الرغم من توقعاتنا بأن يستمر النمو في الناتج المحلي الإجمالي بالدول الناشئة في التفوق على نمو الاقتصادات المتقدمة- فإننا ندرك أن الارتفاع الأخير في الأسهم والسندات المالية الذي شهدته الأسواق الناشئة يتركها عرضة لانتكاسات محتملة مثل ارتفاع معدلات التضخم بشكل أكثر من المتوقع والصدمات السياسية وانعكاس التدفقات المالية. وفي الوقت الراهن، فإننا نفضل الاستثمارات في أسواق آسيا الشمالية، وذلك بسبب تنوعها وتقييماتها المتساهلة، وتعرضها للنمو الاقتصادي في الصين».
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060108308
ويضيف إنه «لاتزال هناك أسباب وجيهة للمستثمرين لتوخي الحذر من الذهب على المدى الطويل، وذلك لأنه لا يعد استثماراً محورياً للتحوط من التضخم كما يعتقد الكثيرون. ومع ارتفاع الأسعار الذي شهده مؤخراً، فإن الذهب يبدي توجهات نحو ما يشبه الفقاعة».
ويضيف كيفن جاردنر قائلاً «تمحور التركيز في 2010 على مخاطر الخسارة بشكل أساسي. ومع ذلك، يمكننا أن نتصور في جعبة العام 2011 بعض المفاجآت الإيجابية التي يمكن أن يكون لها تأثير محتمل لتحريك السوق. وتضم تلك المفاجآت انتعاشاً قوياً في الاقتصادات المتقدمة، وارتفاعات أكثر تسارعاً في أسعار الفائدة، والأداء المتفوق لكل من روسيا واليابان، وقيام البنوك بتوزيع نسبة أكبر من الأرباح، إضافة إلى انتعاش سوق العقارات في الولايات المتحدة».
وأضاف «بالنظر إلى ما وراء المخاطر المباشرة والواضحة، تكمن وجهة نظرنا المحورية في أن الاقتصاد العالمي يدخل العام 2011 بتوقعات أفضل نوعاً ما مما كنا نخشاه. وفي الواقع، من المرجح أن تثمر مجموعة من الآليات العالمية، التي تتضمن في المقام الأول نمو الاقتصادات الناشئة والتوجه نحو ارتفاع ربحية الشركات، عن توليد عائدات جيدة على المدى الطويل، لاسيما الأصول ذات المخاطر مثل الأسهم. وخلال الأعوام الخمسة المقبلة، ينبغي أن يتوقع المستثمرون ارتفاع العائدات من الأسهم وانخفاضها من السندات، عما كانت عليه خلال العقد الماضي».

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس