عرض مشاركة واحدة
قديم 01-25-2011, 04:30 PM   #8059
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-25-2011 الساعة : 04:30 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

فاروس: الحكومة تقدر على مواجهة تداعيات (تونس) كما فعلت فى 1977
بالرغم من أن مخاطر الاستثمار فى البورصة المصرية ارتفعت بعد الانتفاضة التونسية، لم يغير بنك الاستثمار فاروس توصياته بشأن الأسهم التى يتابعها، بحسب تقرير نشره أمس الأول، معتمدا على ثقته فى الأداء المالى للحكومة.
ويتوقع فاروس أن تستطيع الدولة تدبير الموارد المالية التى تؤهلها لانفاق اضافى على المطالب الاجتماعية، بما يجنبها مخاطر الاحتجاجات، بدون أن يمثل ذلك ضغوطا على الحكومة، مشيرا إلى أن تماسك الوضع المالى المصرى فى مواجهة تداعيات الاحداث التونسية يرجع إلى السيولة الزائدة فى القطاع المصرفى علاوة على أن الدين الخارجى يعد منخفضا نسبيا.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060109978
وكان المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية قد تراجع فى فترة احتدام الأوضاع التونسية، بين 13 يناير و 20 يناير، بنسبة 6.4%، كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 10.1%، بحسب ما رصدته فاروس.
وأشار التقرير إلى أن الحكومة المصرية واجهت تاريخيا سلسلة من الصدمات السياسية واستطاعت أن تمول الانفاق الاجتماعى اللازم لتحقيق الاستقرار فى البلاد، بداية من «انتفاضة الخبز» فى عام 1977 وما تلاها من اغتيال الرئيس أنور السادات عام 1981، والعمليات الإرهابية فى فترة التسعينيات، موضحا أن الانفاق الاجتماعى فى هذه الأزمات كان يأتى من خلال الديون الخارجية أو التمويل مع زيادة عجز الموازنة.
إلا أن السياسات المالية المصرية شهدت تغيرا خلال العقد الأول من القرن الجديد وحتى الآن، حيث كانت الحكومة تمول عجز الموازنة عبر اذون الخزانة، التى تشتريها البنوك المصرية وصناديق التأمين والمؤسسات المالية الأجنبية، مما يزيد من الثقة فى استدامة مواردها المالية.
وعن أداء الأسهم خلال فترة الأزمة التونسية، بين 13 يناير و 20 يناير، وتوقعات ادائها فى حالة تزايد المخاطر السياسية، اعتبر فاروس أن سهم شركة بالم هيلز، الذى تراجع خلال الأزمة التونسية بنسبة 3.3%، سيكون من أكثر الأسهم المتضررة من المخاطر السياسية نظرا لتركيز الشركة على العقارات غير المعدة للسكن، مثل المنتجعات، إلا أن فاروس أشار إلى أن الشركة اتجهت فى الفترة الاخيرة إلى التركيز على العقارات السكنية، وقللت من مخاطر التنفيذ بدخولها فى شراكة مع شركة أوراسكوم للانشاء والصناعة.
وعلى النقيض لبالم هيلز توقع فاروس أن يظل أداء سهم طلعت مصطفى قويا خلال فترة عدم اليقين السياسى نظرا إلى تركيزه على العقارات السكنية الموجهة للفئات المتوسطة الدخل، علاوة على التوقعات بارتفاع السهم بعد اقرار البرلمان المصرى لقانون المناقصات والمزايدات خلال 2011، والذى يزيد الثقة فى قانونية تعاقدات الشركة على شراء أراضٍ من الدولة. وكان السهم قد تراجع بنسبة 5.6% خلال الأزمة التونسية.
أما أوراسكوم للانشاء والصناعة، والتى انخفض سهمها بنسبة 6.6% خلال الازمة، فتوقع فاروس ان يكون اداؤها متماسكا خلال الفترة القادمة بدعم من التقديرات الايجابية لنتائج اعمالها فى الربع الاول من 2011 مع ارتفاع أسعار الامونيا، المادة الخام للاسمدة التى تنتجها الشركة، علاوة على توقعات فوز الشركة فى مجال الانشاء بعقود مشروعين للبنية التحتية سيتم طرحهما فى العام الحالى، بنظام المشاركة بين القطاعين العام والخاص، بقيمة 5 مليارات جنيه و5.4 مليار جنيه.
وساهم استمرار ارتفاع أسعار النفط فى بداية عام 2011 فى دعم التوقعات الايجابية لفاروس، لشركة اموك، والتى ارتفع سهمها خلال فترة الأزمة بـ5.6%. بينما توقع التقرير أن تتأثر شركة السويدى للكابلات سلبا بارتفاع أسعار النحاس بما يفوق التوقعات خلال الفترة الماضية، فوق مستوى 7000 دولار للطن. وكان السهم قد تراجع بـ6.7% خلال الأزمة.
وبالرغم من أن سهم البنك التجارى الدولى انخفض بنسبة 6.8% خلال الازمة التونسية الا أنه يظل على رأس الأسهم التى ينظر لها فاروس بنظرة ايجابية خلال الفترة القادمة، مشيرا إلى أن الاداء المالى الجيد للبنك وتوسعه فى نشاط التجزئة المصرفية سيدعمانه خلال الفترة المقبلة.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس