عرض مشاركة واحدة
قديم 01-27-2011, 10:38 PM   #8083
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-27-2011 الساعة : 10:38 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

منتدى دافوس يرى أن قوة الاقتصاد العالمي تنتقل شرقاً وجنوباً
افتتح امس الاربعاء منتدى دافوس الاقتصادي السنوي الذي يشارك فيه عدد من صفوة رجال الاعمال والسياسة في العالم وسط اتفاق المشاركين بان القوة الاقتصادية انتقلت من الدول المتقدمة إلى دول اسيا مع تعافي الاقتصاد العالمي بوتيرة اسرع.
وقد اكد الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف انه سيفتتح المنتدى ويلقي كلمته الافتتاحية، الا انه الغى معظم انشطته الاخرى في دافوس بسبب التفجير الانتحاري الذي ادى الى مقتل 35 شخصا في مطار موسكو.
وصرح مدفيديف في مقابلة مع صحيفة انه سيشارك في المنتدى لانه اجتماع عالمي مهم للغاية لشرح مكانة روسيا.
وقال «ان مهمتنا هي تحسين فرص روسيا (...) ونحن نسعى الى الحصول على الاستثمارات، ونريد انتعاشا سريعا للنمو بعد الازمة».
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060114500
وكان من المتوقع ان يقود مدفيديف مجموعة من المستثمرين الروس ويتحدث عن عدد من القضايا من بينها خطط روسيا بناء منتجعات تزلج بمستوى عالمي في منطقة شمال القوقاز المضطربة.
الا انه وبحسب الخطة المعدلة فلن يمض سوى ساعات قليلة في دافوس يلتقي خلالها برجال الاعمال ويلقي الكلمة الافتتاحية قبل ان يعود الى بلاده مساء الاربعاء، بحسب مسؤولين.
وقبل وصوله تركز الحديث في دافوس على انتقال السلطة من القوى الاقتصادية التقليدية في العالم الغربي الى عمالقة ناشئين في آسيا واميركا اللاتينية.
ورأى عظيم بريمجي رئيس شركة «فيبرو» الهندية لبرامج الكمبيوتر «ان ما يحدث حقيقة الان هو تباطؤ في العالم الغربي ونمو في الاسواق الناشئة. وهذا تحول تام في ميزان القوى».
وقال الملياردير بريمجي في منتدى الاقتصاد العالمي انه «خلال عشر سنوات فان اقتصاد الدول الناشئة سيكون مساويا وربما اكبر قليلا من الاقتصاد الاميركي».
اما تشو مين، اعلى مسؤول صيني في صندوق النقد الدولي، فقال ان الانتعاش العالمي لا يزال مدفوعا بالعملاقين الاسيويين الهند والصين.
وقال النائب السابق لحاكم البنك المركزي الصيني «بالنسبة للاسواق الناشئة، اعتقد ان النمو قوي جدا. وستحقق الصين في نهاية المطاف نموا بنسبة تسعة بالمئة، اما الهند فقد تحقق نموا بنسبة نحو ثمانية بالمئة».
واتفق معظم المشاركين في المنتدى على ان الاقتصاد العالمي اكثر تعافيا بكثير عن ما كان عليه في الاجتماع السابق قبل عام.
وحتى استاذ جامعة نيويورك نوريل روبيني الملقب ب»د. تشاؤم» بسبب نظرته التشاؤمية للاقتصاد فقد رأى ان «الكأس نصف مليء ونصف فارغ. هناك بعض الايجابيات وبعض المخاطر السلبية».
وقال ان من بين تلك المخاطر السلبية ازمة ديون منطقة اليورو، والركود في سوق العقارات الاميركي، وارتفاع اسعار السلع الذي يؤدي الى اضطرابات اجتماعية في بعض المناطق.
واضاف «لهذه الاسباب لدينا وضع متوازن مع عدد من المخاطر الايجابية، ولكن كذلك مع العديد من المخاطر السلبية (...) ولا يزال هناك احتمال بان تفشل الكثير من الامور».
وتوقع المحللون ان يكون انعدام المساواة بين الاغنياء والفقراء سواء في الاقتصاديات المتقدمة او النامية عامل خطر مستقبلي رئيسي، مشيرين الى تزايد التوترات في شمال افريقيا والشرق الاوسط.
وقال تشو «ان زيادة انعدام المساواة هي اكثر التحديات التي تواجه العالم خطورة سواء في الاسواق الناشئة او المتقدمة (...) لا اعتقد ان العالم اولى اهتماما كافيا لهذه المسالة».
وفيما تمحور معظم الحديث حول العملاقين الاسيويين الصين والهند، حذر البعض من ان العالم المتقدم يتجاهل اسواقا ناشئة اخرى.
وقال مارتين سوريل الرئيس التنفيذي لشركة «دبليو بي بي» ثاني كبرى شركة اعلانات في العالم، في كلمة في المنتدى «هذا ليس انتقالا من الغرب الى الشرق، ولكنه ايضا انتقال من الغرب الى الجنوب».
واوضح ان «هذا عقد اميركا اللاتينية، البرازيل تستضيف كأس العالم والالعاب الاولمبية. وفي آسيا لا يقتصر الامر على الهند والصين، ولكنه يشمل دولا مثل باكستان وبنغلادش وتايلاند».

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس