عرض مشاركة واحدة
قديم 03-02-2011, 11:17 PM   #8154
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-02-2011 الساعة : 11:17 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

خبراء سوق المال: البورصة المصرية غير مهيأ لاستقبال أى طروحات جديدة
أجمع خبراء ومحللون أسواق المال على أن السوق المصري أصبح غير مهيأ لاستقبال أى طروحات جديدة نتيجة لفقدان الثقة فى السوق من جانب المستثمرين ورغبتهم فى الخروج بأقل الخسائر ولن يكون 2011 عاما لزيادات روؤس الاموال فى ظل تلك الظروف الصعبة ونقص السيولة .
وتوقع الخبراء عدام استجابة المساهمين لاكتتابات زيادة روؤس الاموال معظم المتعاملين للبحث عن أقرب فرصة للخروج من السوق بلا عودة فى ظل تدنى أحجام وقيم التداولات فى البورصة المصرية و انعدام قوى الطلب ، فضلاً عن انخفاض أسعار الأسهم بصورة كبيرة .
يشار الى ان السوق ينتظر فى الوقت الراهن أكتتاب شركة "كيما " وبدء اكتتاب أكرو مصر للشدات و القاهرة للاستثمارات والتنمية .
فى البداية توقع أحمد العطيفي مدير الاستثمار بالجذور القابضة لتداول الأوراق المالية فشل اى طروحات جديدة فى 2011 نتيجة لتوتر الظروف السياسية لان سر نجاح أى اكتتاب يعتمد على إختيار التوقيت المناسب والسوق غير مهيأ لاستقبال طروحات جديدة علاوة على ان غالبية المتعاملين أغلبهم قصيرى الأجل يرغبون فى المضاربة السريعة بالاضافى الي أن الازمة الحالية خلقت حالة من السخط والتشائم لدى المستثمرين الى الحد يرغب معظم المتعاملين للبحث عن أقرب فرصة للخروج من السوق بلا عودة.
وتوقع عدم نجاح الاكتتابات المعلن عنها منذ بداية العام مثل كيما وعد م وجود طروحات جديدة فى الفترة القادمة نظراً لعدم استقرار الأحوال السياسية والإقبال على انتخابات تشريعية و رئاسية قد تجعل كافة المتعاملين فى السوق فى حالة انتظار لاستقراء الأوضاع سواء مستثمرين عرب أو مصريين أو أجانب، لأن الرؤية العامة لا تزال ضبابية.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060153239
وطالب العطيفى كافة الشركات التى اعلنت عن أكتتابات باعادة النظر فيها مع كبار المستثمرين لمعرفة مدى اهمية تلك الاموال لاستمرار مشروعات الشركة والعائد المتوقع لتك المشاريع فى ظل الظروف الاقتصادية الراهنة .
وعن اكتتابات عام 2010 قال العطيفة أنها كانت سيئة للغاية ولم تحقق أى قيمة مضافة للسوق أو للمستثمرين لضعف أحجام التداول فى السوق مما جعل تلك الطروحات تسحب السيولة من أسهم وحبسها فى أسهم أخرى، ولم تؤدى إلى ضخ استثمارات جديدة فى السوق ودخول مستثمرين جدد نتيجة لتضليل بعض الشركات التى قامت بالترويج للطروحات للمستثمرين والشركات لمصلحتها الشخصية.
ويتفق مع محمد فتح الله، العضو المنتدب لشركة التوفيق للسمسرة في الأوراق المالية فى أن اى اكتتابات جديدة سوف تفشل فى تحقيق أي أرباح للمستثمر لان العبرة فى الحكم على مدى نجاح أى اكتتاب ليس فى بيع الشركة المروجة للأسهم المعروضة ولكن باداء تلك الاسهم بعد تداولها .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060153239
واكد على أهمية أعادة النظر فى الطروحات وموافقة الهيئة العامة للرقابة المالية على الطرح أو الاكتتاب وتحديد مسئولة مدير الطرح وتوقيت الطرح وعدم ترك الامر فى يد الشركة طالبة الزيادة دون التأكد من قدرة السوق على استيعابة, علما بان المستثمرين الرئيسسبن فى الشركات مجبرين على المساهمة فى زيادات روؤس الاموال .
وقال ايهاب السعيد عضو مجلس أدارة شركة أصول لتداول الاوراق المالية أن اى طروحات جديدة لن تضيف شيئا للسوق ولن يحالفها النجاح على خلفية طروحات 2010 التى استهدفت الشركات منها التواجد فى الاسواق وتصفية جزء من أصولها فى صورة زيادات رؤوس اموال فقط لا بغرض التوسعاتو لم تضف للسوق شيئاً بل سحبت السيولة من أسهم وتوجيهها إلى أسهم أخرى وفشلت فى تحقيق أي أرباح للمستثمر .
ويشير وائل النحاس خبير اسواق المال الى أن الشركات المروجة للطروحات خلال العام الماضى ساهمت فى تضليل المستثمرين والشركات لمصلحتها الشخصية والامر الذى تغير بصورة كبيرة ولم يعد فى مقدور"هيرميس "التى استحوذت على أكبر طروحات فى البورصة بدءا من المصرية للاتصالات ووصولا الى أكتتاب جهينة أو "بلتون "التى أستعرضت عضلاتها جيدا فى أكتتاب عامر جروب محو الصورة السلبية التي خلفتها هذة الطروحات وخلقت شبح يخيف المستثمرين من الاكتتابات لانها أدت الى تكبد العديد من المستثمرين خسائر ضخمة.
كان الدكتور خالد سرى صيام، رئيس البورصة المصرية، قد كشف فى تصريحات سابقة عن أن هناك 3 شركات جديدة تقدمت بطلبات لقيد أسهمها فى البورصة المصرية بعد جذب البورصة طروحات أولية بقيمة 2,2 مليار جنيه فى 2010 فضلاً عن زيادات لرؤوس أموال الشركات المقيدة بقيمة بلغت 17,3 مليار جنيه خلال 2010 وتستهدف البورصة المصرية في 2011 اتاحة فرص الحصول على التمويل غير المصرفي لأكبر عدد من الشركات على اختلاف أحجامها، بما يساعدها على تحقيق مستويات النمو من خلال طروحات جديدة ووشهد السوق المصري 3 اكتتابات خلال عام 2010 كان أولها اكتتاب شركة "جهينة للصناعات الغذائية" ، ثم "العبوات الدوائية المتطورة" و أخيراً اكتتاب شركة "عامر جروب القابضة" وكان الطرح الاولى لشركة "طاقة عربية" اوطرح مجموعة مؤمن من الطرحات المتوقعة

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس