عرض مشاركة واحدة
قديم 03-15-2011, 12:22 PM   #9219
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-15-2011 الساعة : 12:22 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

الدولة تخسر 10 دولارات لكل مليون وحدة حرارية مصدرة من الغاز بسبب استيراد المازوت
مازالت التحقيقات تتواصل بشأن ما شاب اتفاقيات تصدير الغاز الطبيعى من شبهات لتدنى الأسعار، ولكونها تشكل إهداراً للثروة البترولية، فضلا عما أحاط بتلك الاتفاقيات من فساد وتربح.
غير أن التحقيقات لم تتطرق إلى الخسائر التى تتكبدها الدولة نتيجة استيراد مازوت، ليكون بديلا عن الغاز فى سد احتياجات السوق المحلية.
وتوضح بيانات الهيئة العامة للبترول خلال العام المالى ٢٠٠٤/٢٠٠٥، أن مبيعات الهيئة من المازوت بلغت نحو ٣.٨ مليون طن، حيث كانت الهيئة مصدراً خالصاً للمازوت فى ذلك الوقت، لكنه بالمقارنة مع العام ٢٠٠٩/٢٠١٠، تحولت الهيئة إلى مستورد لكمية تبلغ نحو ملايين ونصف المليون طن من المازوت، ليضاف إلى إنتاجها البالغ نحو ٤ مليون طن، لسد نقص الغاز الطبيعى اللازم لتلبية احتياجات القطاعات الاقتصادية بالسوق المحلية، كنتيجة طبيعية لعمليات تصدير الغاز سواء عن طريق خطوط الأنابيب أو محطات الإسالة. وتكشف معادلة حسابية بسيطة بالعودة إلى خبراء مختصين. أن رطل المازوت يعادل ١٨٣٠٠ (مليون وحدة حرارية بريطانية) وهى الوحدة المستخدمة لقياس الغاز الطبيعى، وطن المازوت يعادل ٢٤٠٤ أرطال، وبالتالى فإن طن المازوت يساوى ٤٠.٣٣٣.٢٠٠ (مليون وحدة حرارية بريطانية).
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060166897
وطبقا لمتوسط أسعار ٢٠٠٩-٢٠١٠، فإن سعر المازوت بلغ نحو ٤٤٠ دولاراً للطن، شامل النقل وما يسمى بعلاوة ندرة المنتج، وبالتالى، فإن تكلفة المليون وحدة حرارية بريطانية من المازوت تساوى ١٠.٩١ دولار، يضاف إليها ٥% جمرك فضلا عن ٢٥ سنتاً مقابل نقل وتداول داخل مصر، ليصل سعره النهائى إلى ١١.٦ دولار للمليون وحدة حرارية، يتم توفيرها للسوق المحلية، مقابل تصدير الغاز، والذى لا يتعدى متوسط أسعار تصديره سواء خطوط أو إسالة (بحسب مجمل التعاقدات المصرية) ٤ دولارات للمليون وحدة حرارية بريطانية.
وبالنظر إلى آخر سعر سجله طن المازوت قبل أيام وتحديدا فى ٣ مارس ٢٠١١، سنجد أنه بلغ ٥٦٠ دولاراً للطن، أى أن سعر المليون وحدة حرارية بريطانية من المازوت بلغ الشهر الجارى ١٤.٥٨ دولار، بنفس الحسبة السابقة.
وبالتالى فإن الدولة تتحمل حاليا خسارة مباشرة فعلية لتصدير الغاز الطبيعى بواقع ١٠ دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، على أساس أسعار المازوت الحالية.
وفى ضوء هذه الأرقام، ربما تكون المطالبة بإيقاف ضخ الغاز الطبيعى للأردن وسوريا وإسرائيل، أصبح ضرورة اقتصادية، حتى فى حال تحمل الدولة تعويضات وقف التصدير، نظرا لأن تكلفة الاستمرار فى التصدير تبلغ أكثر من ١٢ دولاراً لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.
ولا يتجاوز سعر التصدير لأى من الأردن وإسرائيل وسوريا ٣ دولارات للمليون وحدة حرارية بريطانية، وإنما بلغ دولارا واحدا فى التعاقد الأول للأردن.
وبخلاف التكلفة الفعلية التى تتكبدها الدولة نتيجة استيراد المازوت، فإن تكلفة الفرصة البديلة لتصديره، والتى كانت ستدر نحو ٢.٢ مليار دولار سنويا، أى ما يعادل ١٣.٢ مليار جنيه، فى حال تصدير الـ ٤ ملايين طن مازوت التى تنتجها الهيئة العامة للبترول بالأسعار العالمية الحالية البالغة ٥٦٠ دولاراً للطن، وهو ما يعادل ٦٩% من قيمة مبيعات الغاز الطبيعى بالسوق المحلية والتصدير والبالغ ١٩.٢ مليار جنيه، بحسب بيانات الهيئة العامة للبترول للعام المالى الماضى.
ووفقا لبيانات الهيئة العامة للبترول عن العام المالى الماضى، فإن الدولة تتحمل ٨٢١ جنيهاً دعماً لكل طن مازوت البالغ تكلفته ١٨٢١ جنيهاً ويباع بالسوق المحلية بـ ١٠٠٠ جنيه للطن، بنسبة دعم تبلغ ٤٥% من سعره الحقيقى. وبالتالى فإن هذا الوضع يتطلب، حسب الخبراء ضرورة إعادة النظر فى سياسات التصدير.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس