عرض مشاركة واحدة
قديم 03-17-2011, 12:56 AM   #9396
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-17-2011 الساعة : 12:56 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

الحكومة والمعارضة فى مصر تتطلعان لتكرار (قصة البرازيل)
الاشتراكية الديمقراطية

وتستمد التجربة البرازيلية جاذبيتها فى مصر بعد الثورة، مع تردد مصطلح «الاشتراكية الديمقراطية» كسياسة يرى البعض أنها الأنسب للمرحلة الراهنة، بعد أن وصلت السياسات الليبرالية المتطرفة التى اتبعها النظام السابق بالمجتمع إلى مرحلة الانفجار. وجاءت الدعوى لتطبيق هذا النمط من الاشتراكية على لسان بعض رجال الأعمال، بل وصرح محمد البرادعى، أحد أبرز الشخصيات التى أعلنت عن نيتها الترشح للرئاسة، عن تبنيه لهذا المذهب الاقتصادى.
وربما يكون الدافع وراء تلك الآراء هو قدرة بعض القادة المتبنيين لهذا المذهب فى العالم على تحقيق المعادلة الصعبة بين إرضاء الجماهير والاستحواذ على ثقة المستثمرين، كما فعل الرئيس البرازيلى السابق لولا دا سيلفا، أحد أبرز قيادات اليسار الديمقراطى.
وقد جاء صعود لولا دا سيلفا إلى رئاسة البرازيل فى عام 2003 مقلقا للعديد من المؤسسات الاستثمارية، فالرجل جاء من قاع المجتمع، تربى فى العشوائيات، ومات أحد أطفاله فى أحد المستشفيات العامة، وترقى فى العمل السياسى من خلال نشاطه فى النقابات العمالية حتى صار قياديا بارزا فى حزب العمال البرازيلى. وكان المصدر الأكبر لقلق المستثمرين من دا سيلفا، إن جزءا من جماهيره يعزى إلى أنه كان الرمز النقيض للرئيس الأسبق كاردوسو، الذى حكم البلاد لثمانى سنوات بسياسات نيو ليبرالية، دفعت ببرنامج للخصخصة، جلب للبلاد 90 مليار دولار، إلا أنها فى الوقت ذاته ضاعفت مستوى الدين العام وخفضت الأجور ومستوى الخدمات العامة، وركزت ملكية أراضى الدولة فى يد عدد قليل من الأفراد.
إلا أن داسيلفا وحزب العمال البرازيلى تعمدا أن يطمئنا مجتمع الأعمال على أنهما لا يحملان نوايا معادية للاستثمار، حيث التزم الرئيس اليسارى باتفاقيات البرازيل الموقعة مع صندوق النقد الدولى، وبنى دا سيلفا برنامجه على تنشيط النمو الاقتصادى لزيادة دخل الدولة من جهة، وتطبيق برامج اجتماعية لمكافحة الفقر، حتى إن صحيفة الحزب الاشتراكى البريطانى وصفت برنامجه بأنه «لم يكن اشتراكيا ولكنه كان يدير الرأسمالية بطريقة أفضل من الرأسماليين أنفسهم».
ومع اقتراب دا سيلفا من الفوز بالدورة الثانية من الرئاسة قال أولافو ستبال، أحد أبرز القيادات المصرفية فى البرازيل، إن مؤسسات المال لا تشعر بالقلق من فوزه للمرة الثانية لأنه لا يتبنى السياسات الاشتراكية التى تخشى من تطبيقها.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس