عرض مشاركة واحدة
قديم 03-21-2011, 11:07 AM   #9771
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-21-2011 الساعة : 11:07 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
التقرير الأسبوعي لبنك “اتش اس بي سي”: عمليات البيع الواسعة ربما لا تفلح في وقف صعود الين
لم يشعر المستثمرون بالرضا عن تأثير التحرك المشترك لمجموعة الدول السبع يوم الجمعة للتدخل في سوق العملات للمرة الأولى منذ عشرة أعوام لوقف الارتفاع الحاد للين . وبالنظر إلى تحركات الين عقب الأحداث المأساوية التي شهدتها اليابان، أعلن البنك المركزي الأمريكي والبنك المركزي الكندي عن بيعهما الين من أجل تعزيز الجهود الأوروبية واليابانية لإضعاف العملة اليابانية وتهدئة الأسواق عقب الدمار الذي أحدثه الزلزال العنيف الذي أصاب البلاد الأسبوع الماضي وتداعيات الأزمة النووية . وإلى ذلك، ارتفع الدولار نحو 4% متخطياً مستوى 82 يناً في منصة التداولات الأوروبية، ولكن واصلت صناديق التحوط وغيرها من حسابات المضاربة شراء الين الذي شهد عمليات بيع مكثفة .
انتعشت أسواق الأصول ذات المخاطر المرتفعة بعدما أعلن الزعيم الليبي معمر القذافي وقف إطلاق النار الفوري على المعارضة الذي تزامن مع إعلان الحكومة اليابانية عن استمرار الجهود الرامية للسيطرة على ارتفاع حرارة المفاعلات النووية في محطة فوكوشيما . ونتيجة لذلك، استفادت الملاذات الآمنة مثل أذونات الخزانة الأمريكية والفرنك السويسري وبيعت بكميات مرتفعة، وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 في بورصة وول ستريت عند 7 .0%، فيما تراجع مؤشر فيكس المقياس الأساسي لتوقعات السوق للتذبذب - بمقدار نقطتين ليصل إلى 4 .،24 وأصبح المتداولون أقل قلقاً . وكانت أرباح الشركات الأمريكية الكبرى خير داعم لنيويورك بولز .
وعلى نقيض ما كان متوقعاً، ساد الهدوء في الأسواق بعدما رفعت الصين الاحتياطي الإلزامي للبنوك بمقدار 50 نقطة أساس وأثارت هذه التحركات التجار الذين كانوا يخشون أن تضر معركة بكين لكبح التضخم بنمو البلاد . وكانت سياسة التشديد النقدي للصين المعتدلة نسبياً ضرورية وأسهمت في تحسن الدولار الأسترالي عقب تأثره بإعلان بكين عن تخفيض توقعات النمو الاقتصادي في الصين .
وفي سوق السندات، استمرت عوائد السندات الأمريكية بالانخفاض للشهر الرابع على التوالي لتصل إلى ما دون 20 .3% نتيجة إقبال المستثمرين على الأصول عالية المخاطر لا سيما السندات طويلة الأجل .
وعلى صعيد متصل، ارتفع العائد على السندات لأجل عشرة أعوام نقطة أساس ليصل إلى 27 .3%، فيما ارتفعت العوائد على السندات لأجل 30 عاماً نقطتي أساس لتصل إلى 42 .4% .
ارتفع اليورو مقابل الين الياباني 5 .3% بعد ارتفاعه إلى أعلى مستوى له عند 56 .115 ين في وقت سابق . وأشار بعض التجار إلى حجم التدخل والجهود المبذولة لوقف ارتفاع الين . كما ارتفع اليورو إلى أعلى مستوى له في أربعة أشهر مقابل الدولار ليسجل نحو 4145 .1 دولار عقب التدخل الأوروبي والياباني في سوق العملة . ويقول بعض المحللين إن من المحتمل أن لا تكبح عمليات البيع الرسمية الواسعة ارتفاع الين لمدة طويلة منوهين إلى تدخل اليابان السابق للمساعدة في خفض ارتفاع الين الياباني في سبتمبر 2010 عندما شهدت العملة عمليات بيع مكثفة بلغت 1 .2 تريليون ين (أي ما يعادل نحو 25 مليار دولار أمريكي)، إلا أن ذلك قد عزز من ارتفاع الدولار من 85 .82 ين إلى 77 .85 ين .
وعلى صعيد البيانات، أظهرت قراءة الميزان التجاري في منطقة اليورو عجزاً كبيراً بالمقارنة مع يناير من العام الماضي رغم استمرار انتعاش النشاط التجاري، طبقاً لبيانات نشرت يوم الجمعة . وأفادت تقديرات مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) أن دول اليورو السبعة عشر التي تستخدم اليورو سجلت عجزاً بقيمة 8 .14 مليار يورو في يناير نتيجة لتفوق الواردات على الصادرات بالمقارنة مع الفجوة النسبية البالغة 7 .9 مليار يورو التي سجلتها في العام الماضي و5 .0 مليار يورو في ديسمبر . وأفاد استطلاع للرأي أجرته رويترز بأن العجز تراجع بواقع سالب 5 .11 مليار يورو . وأظهرت البيانات نمو الصادرات في دول اليورو بواقع 27% يقابله ارتفاع أكبر في الصادرات بواقع 29% . وسجل الاتحاد الأوروبي أعلى مستوى له في قطاع الصادرات بالمقارنة مع الولايات المتحدة وغيره من اقتصادات الأسواق الناشئة الرئيسة . وارتفعت الواردات مع الصين إلى 37% و30% بالمقارنة مع الهند .
ومن بين شركائه التجاريين، سجل الاتحاد الأوروبى أكبر فائض بلغ 4 .152 مليار يورو وجاءت ألمانيا وإيرلندا في الصدارة؛ والتي كانت تناضل من أجل احتواء المشكلات في نظامها المصرفي الذي أجبرها على طلب المساعدة من الاتحاد الأوروبي وسجلت فائضاً يتجاوز 43 مليار يورو . ومن خارج دول اليورو، سجلت بريطانيا أعلى عجز سنوي لها بلغ 5 .115 مليار يورو وتليها فرنسا 1 .64 مليار يورو .
ومن جانبه، قال (لارس فيلد) المستشار الاقتصادي للمستشارة الألمانية (أنجيلا ميركل) في مقابلة له إن من المحتمل أن يرفع البنك المركزي الأوروبي معدل الفائدة بين 50 إلى 70 نقطة أساس هذا العام للحد من التضخم . وفي ألمانيا، تسارع معدل التضخم ليصل إلى 1 .2% في فبراير، فيما أظهرت البيانات في وقت سابق من يوم الجمعة ارتفاع أسعار المنتجين على أساس سنوي إلى أعلى معدل لها منذ أكتوبر 2008 . وقال (فيلد) إنه لا يتوقع أن تؤثر مشكلات اليابان النووية في أسعار الطاقة ولكن من المتوقع أن يستمر ارتفاع أسعار النفط بسبب التوترات السياسية السائدة في أفريقيا والشرق الأوسط . وأضاف (فيلد) الذي انضم هذا الشهر للجنة مستشاري الحكومة الألمانية بشأن السياسة الاقتصادية أن “النمو الاقتصادي الألماني البالغ نسبته 5 .2% في عام 2011 يضع ألمانيا في الجانب الآمن” .
صرح وزير قطاع الأعمال البريطاني (فينيس كيبل) يوم الجمعة أن الحكومة البريطانية تعتزم العمل لتخفيف اللوائح غير الضرورية لتعزيز الاقتصاد المتعثر . وقد أدلى (كيبل) بتصريحاته قبيل إعلان الحكومة الائتلافية عن الميزانية الأسبوع المقبل وقال إن الحكومة تعهدت بأن يشهد قطاع الأعمال أقوى انتعاش في تاريخه . وقد التزمت الحكومة بإجراء تخفيضات شديدة في الإنفاق الحكومي مؤكداً عزم البنك على تعزيز قطاع الأعمال من دون المساس بأوراق اعتماده بشأن تخفيض التكاليف . وأضاف (كيبل) أن الحكومة حددت 22 ألف لائحة تؤثر في قطاع الأعمال وستسمح للشركات بالتعليق على ذلك عبر شبكة الإنترنت، كما تسعى الحكومة إلى إلغاء اللوائح التي تشكل عبئاً، إلا إذا كان هناك سبب وجيه للإبقاء عليها . وفي البداية، ستركز الحكومة جهودها على قطاع البيع بالتجزئة ثم قطاع التصنيع .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060173527
وفي حديث له مع صحيفة “الفاينانشال تايمز”، صرح (تشارلز بين) نائب محافظ بنك إنجلترا (البنك المركزي البريطاني) يوم الجمعة أن “بريطانيا دخلت مرحلة “الخطر” وأن التضخم سيبقى على الأرجح فوق المستوى المستهدف للعام المقبل . وأضاف (بين) أن الانتعاش العالمي “أضعف” مما توقعه البنك . ومن بين الأزمات التي تواجه الاقتصاد البريطاني، تداعيات الأوضاع في ليبيا والأزمة النووية اليابانية . وأبقى البنك على أسعار الفائدة عند مستوى 5 .0% منذ مارس/ آذار 2009 بيد أن الأسواق تتوقع أن ترتفع أسعار الفائدة إلى اثنين أو 3% خلال العام الجاري .
وفي سوق السندات، تقلص الفارق على العائد على السندات ليصل إلى 24 نقطة أساس ليقترب من أدنى مستوى له في 15 شهراً الذي سجله في وقت سابق من الشهر الجاري . وعلى صعيد العملات، تراجع الجنيه الاسترليني مقابل الدولار يوم الأربعاء الماضي بفعل المخاوف بشأن الاقتصاد البريطاني الهش فيما ارتفع العزوف عن المخاطرة بسبب المخاوف من حدوث أزمة نووية في اليابان . وبقي الجنيه الاسترليني فوق مستوى 60 .1 دولار ولكن يقول المحللون إن العملة ستشهد مزيداً من التراجع لا سيما إذا عززت المخاطر المتعلقة بالتوقعات الاقتصادية من زيادة التوقعات بشأن رفع البنك المركزي أسعار الفائدة في الشهور المقبلة .
تضامناً مع اليابان بعد الزلزال المدمر الذي أصاب البلاد، بدأت البنوك المركزية الكبرى بشراء مليارات الدولارات مقابل الين في السوق لمحاربة المضاربين الذين دفعوا العملة إلى مستويات قياسية مرتفعة . وصرح المتعاملون أن البنوك، بما في ذلك، مجلس الاتحادي الاحتياطي الأمريكي أنفقت ما يزيد على 25 مليار دولار . وقد انضم والبنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان وبنك أنجلترا في ساعة مبكرة من التداولات الصباحية يوم الجمعة بعدما وافقت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى على التحرك في أول تدخل مشترك منذ عشرة أعوام .
وارتفع الين الياباني مقابل الدولار نتيجة تكهنات المستثمرين بأن شركات التأمين والشركات اليابانية الكبرى ستعيد شراء الين لدفع التعويضات وتكاليف إعادة الإعمار . وقد عزز ارتفاع الين من آثار تسونامي والزلزال المدمر الذي ضرب البلاد الأسبوع الماضي والكارثة النووية . ومن المتوقع أن تتجاوز تكاليف قطاع التأمين المستويات القياسية وخسائر إعصار كاترينا البالغة 40 مليار دولار . ومن المتوقع أن تتراوح تقديرات الخسائر الاقتصادية الإجمالية بين 200-300 مليار دولار أمريكي، حسب وكالة آر إم إس . ومن جانبه، قال نائب وزير المالية الياباني (فوميهيكو ايغاراشي) إن مجموعة الدول السبع مستعدة للتحرك مجدداً إذا ما استمرت المضاربة في أسواق الصرف .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060173527
وعزز تدخل مجموعة الدول السبع من تراجع قيمة الين إلى 81 يناً وانتعاش الأسهم اليابانية التي شهدت تقلبات كبيرة في أوروبا والولايات المتحدة . وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 إلى 7 .0% فيما تراجع مؤشر نيكاي 7 .2% . وفي ختام التعاملات، انخفضت أسعار الأسهم اليابانية بما يزيد عن 10% هذا الأسبوع .

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس