عرض مشاركة واحدة
قديم 03-23-2011, 11:55 PM   #10159
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-23-2011 الساعة : 11:55 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

سوق العقارات علي حافة الانهيار
عمليات البناء توقفت وحركة البيع والشراء تتراجع
يشهد سوق العقارات حالة من التخبط والفوضي والركود والكساد نتيجة المتغيرات المحلية والعالمية بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير.. وكان أهم الأسباب ارتفاع أسعار الحديد والأسمنت والبناء العشوائي في غياب الشرطة الأمر الذي أدي لانخفاض أسعار العقارات بشكل كبير مما ينذر بكارثة محققة إذا لم يتم تداركها في الوقت القريب.
"الجمهورية" تفتح هذا الملف الشائك في محاولة للوقوف علي أسبابه وتقديم الحلول العملية للخروج من هذه الازمة ولا تلحق بنا تبعات الازمة العقارية التي اطاحت بالاقتصاد العالمي بدءا من امريكا ونهاية بدبي رغم عدم وجود ثورات بهما.
التقارير تشير الي ان ما بين 3 و5 ملايين وحده سكنية يدخرها المصريون للمستقبل في ظل الأزمات المتتالية للسوق العقاري الامر الذي يثير علامات إستفهام كثيرة حول قيام اصحاب هذه الشقق السكنية باستثمارها لبيعها في المستقبل لكن هذه الزيادات المستمرة في اسعار الحديد سوف تصيب سوق البناء والتشييد والمقاولات بالشلل التام وهو ما شكا منه الكثير من المقاولين.. وأصحاب تلك العقارات الذين سيخسرون كثيراً فيها.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060177125
يقول رشاد عبد اللطيف رئيس الشعبة العامة للعقارات سابقاً إن السوق العقاري تأثر بشكل كبير بسبب الركود في عمليات البيع والشراء والتي يرجع السبب فيها إلي الخوف من الشراء وقلة الأموال وعدم رغبة المستثمرين في القيام بأعمال استثمارية جديدة.
أضاف أن الزيادة الأخيرة في طن الحديد والتي وصلت إلي ما يقرب من ألف جنيه تعكس مدي تدهور السوق العقاري. الأمر الذي يشير إلي وجود حالة من الركود أو الجمود الذي يضرب الاقتصاد العقاري ويدمر السوق تماماً والذي يمتد تأثيره لأكثر المجالات المالية وهي القروض بضمان المشروعات العقارية وهو ما كان واضحاً في التعليمات الأخيرة للبنك المركزي والتي تقضي بالتوسع في القروض الممنوحة بضمان المشروعات السكنية.
أضاف أن الأمور تتغير بسرعة كبيرة جداً مما جعل السوق متذبذباً وغير مستقر ولا أحد يشتري أو يبيع مشيراً إلي أن أسعار الفائدة لابد أن تتحرك بالشكل الذي يتناسب مع التغيرات في السوق.
أزمة العقارات الفاخرة
ويقول محمد راغب عضو جمعية الثروة العقارية: إن القطاع العقاري تأثر بشكل كبير علي كافة المستويات خاصة طائفة المعمار التي تقوم بعمال البناء إلا أن الوحدات العقارية صغيرة الحجم لن تتأثر كثيراً بسبب العرض والطلب فالمعروض منها قليل والطلب أكثر لذلك فالمشكلة في العقارات الكبيرة أو الفيلات والمشروعات العملاقة والفاخرة والمشروعات المتوسطة لأن المعروض منها كثير والطلب عليها قليل وهذا سوف يؤثر كثيراً.
يضيف أن الشركات العقارية والمقاولين سيتضررون كثيراً وستتأثر أعمالهم واستثماراتهم بشكل كبير.
الدكتور نبيل السيد الخبير الاقتصادي والعمراني يؤكد أن السوق العقاري المصري لن يتأثر كثيراً بالأحداث لأن السوق العقاري المصري من الأسواق الناشطة ولأن ذروة النشاط العقاري تكون في الصيف وهو ما لا يمكن الحكم عليه الآن رغم كل ما يحدث من اضطرابات.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060177125
ركود السوق
لكن خالد سليم مدير التسويق العقاري بإحدي الشركات الكبري يقول: إن السوق العقاري المصري سوف يصاب مع الصيف الحالي بالركود الكبير سوف يظهر هذا جلياً في الإسكان الفاخر الذي حدث فيه تشبع كبير بالإضافة إلي عدم وجود السيولة المالية الكافية لتغطية هذا النوع من الطلب. مشيراً إلي أن شركات الاسكان والمقاولين سيكونان من أكثر القطاعات تأثراً بالأزمة.
أسامة عبدالعزيز - مقاول عقارات - يقول: إن حركة البيع والشراء والبناء أيضاً ستتوقف تماماً الأمر الذي سيؤثر بالسلب علي أهم القطاعات الاقتصادية وجمود الحركة في مبيعات الشقق ليس بسبب ارتفاع أسعار الحديد والأسمنت فقط بل بسبب ما يحدث الآن من انعدام حركة البيع والشراء وانخفاض اسعار الشقق والاسكان الفاخر إلي قدر كبير جداً والتقسيط. الأمر الذي سيتسبب في خسائر كبيرة جداً.
يضيف أن الحل يكمن في تشجيع المستثمرين علي البناء من خلال الاعفاءات الضريبية وعمل تسهيلات بنكية وفتح الباب أمام استيراد الحديد والأسمنت من الخارج والارتباط بالسعر العالمي ومنع الاحتكار.
وقال إن الركود سيكون مؤقتاً خاصة بالنسبة للعقارات الشبابية لسبب بسيط وهو استمرار الطلب علي المساكن الشعبية لشباب الراغب في الزواج الحديث فالسوق يحتاج إلي 500 ألف وحدة شبابية سنوياً المتوفر منها 200 ألف فقط أما الوحدات السياحية والفاخرة فهي الأكثر ضرراً بسبب حالة عدم الاطمئنان بعد الأحداث الماضية وتعليق عمليات البيع في كبري المشروعات السياحية التي ثبت تورط أصحابها في شراء الأراضي بأسعار متدنية وكذا توقف عمليات دفع الأقساط بالنسبة للمشروعات التي اقيمت وحصل الحاجزين علي شقق ووحدات سكنية منذ فترة.
ويري أيمن فتحي - مقاول عقارات - أن المشكلة تأتي بسبب عدم الاستيراد الأمر الذي جعل السوق ثابتاً لا يتغير بالمتغيرات الدولية والعالمية وهذا بسبب العشوائية في القرارات والعلاقة بين المستثمرين ورجال الأعمال والحكومة وعدم وجود تخطيط وركود السوق أو توقف الحركة فيه تماماً.. كما توقفت حركة الانتاج إلي حد كبير في قطاع الحديد والأسمنت.
وقال إن الاحتجاجات والمظاهرات الفئوية لها تأثير كبير علي عمليات البيع والشراء وعلي الاقتصاد كله وحركة الانتاج ونقص المعروض من الحديد والأسمنت وبالتالي رفع سعره وهناك فئات كبيرة سوف تتأثر بهذه الأزمة وخاصة طائفة المعمار والعمالة التي لن تجد أعمالاً وبالتالي ستحدث مضاعفات كبيرة ومشاكل اقتصادية غير عادية.
أضاف أنه رغم التقسيط وخفض الأسعار إلا أن المواطنين يخشون عمليات البيع أو الشراء بل يلجأون للاحتفاظ بالأموال وعدم شراء وحدات سكنية قد يخسرون فيها خلال الأيام القادمة.. وهذا سيؤثر بشكل كبير علي المستثمرين أيضاً الذين يشترون مواد البناء بسعر عالي ويبيعون الوحدات بسعر أقل.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس