عرض مشاركة واحدة
قديم 03-26-2011, 10:49 PM   #10467
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-26-2011 الساعة : 10:49 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

نيويورك تايمز: اسم مبارك على بعض المؤسسات يثير جدلاً واسعاً فى مصر
ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تحت عنوان "ظل حسنى مبارك لا يزال يغطى معظم مصر"، أن تسمية الكثير من المدارس والميادين والمستشفيات تيمنا باسم الرئيس السابق، حسنى مبارك وزوجته سوزان مبارك ونجله جمال مبارك بات يثير جدلا واسعا فى مصر لاسيما بعد الإطاحة بنظامه المستمر منذ ثلاثة عقود، ومع تزايد الدعوات بتغيير مسمى هذه المؤسسات، رأت الصحيفة أن هذه الفكرة ربما تكون واسعة الانتشار، غير أنها لا تحظى بقبول جماعى من قبل كل المصريين.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060180361
وقالت الصحيفة فى مستهل تقريرها، إن حجم الدعاوى القضائية المرفوعة بحق الرئيس السابق باتت تشبه تدفق نهر النيل، ولكن اللافت للنظر بها كانت دعوى سمير صبرى، المحامى التى تطالب بمحو اسم مبارك من كل مؤسسة عامة فى أى مكان بمصر.
"المصريون تبنوا هذه الفكرة لقرون، منذ وقت الفراعنة عندما كانت صورة الفرعون فى كل مكان، ولا ينبغى أن يكرم الفاسدين، أنا لا أريد أن أمحى 30 عاما من التاريخ المصرى، وإنما أريد أن أزيل هذا الاسم"، هكذا أكد صبرى.
وقالت "نيويورك تايمز"، إن اسم مبارك ووجهه على معظم البنيات والميادين تعرضا للكشط والإزالة بعد تنحيه فى 11 فبراير المنصرم، ومع ذلك، نشب صراع قوى يوم الخميس الماضى أمام المحكمة التى كانت تناقش هذه المسألة بين هؤلاء الساعين للحفاظ على اسم مبارك وبين أولئك الذين يريدون محوه. ورفع قرابة المائة مؤيد لمبارك صورته مرددين "الشعب يريد تكريم الرئيس"، بينما قال آخرون معارضون لمبارك "الشعب يريد محاكمة الرئيس".
ولفتت "نيويورك تايمز" إلى أن بعض المصريين ينددون بالاهتمام التى تحظى به هذه المسألة واصفين إياها بالسطحية خاصة مع تفاقم الكثير من المشكلات الجادة الأخرى فى البلاد والتى تتراوح من الاتجاه الذى تسير فيه دفة الثورة إلى الأزمة الاقتصادية المتفاقمة. ونسبت الصحيفة إلى شريف حافظ، أستاذ العلوم السياسية قوله، إن إزالة الاسم ليس بأهمية تغيير العقلية التى سمحت لرجل واحد للسيطرة على الدولة لأكثر من 30 عاما.
ومضت الصحيفة الأمريكية تقول إن إزالة كل اسم لمبارك يتطلب جهدا لا يختلف عن بناء الأهرامات، فهو موضوع على الكثير من المدارس والمكاتب والمستشفيات والعيادات والكبارى والطرق والميادين والمطارات والملاعب وبنيات الوزارات والمصانع، وبيوت الطلبة، والمراكز والجوائز والكثير من الأشياء الأخرى.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس