عرض مشاركة واحدة
قديم 03-27-2011, 07:10 PM   #10574
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-27-2011 الساعة : 07:10 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

وطني: التركيز يعود من جديد على منطقة اليورو
التركيز يتحول إلى البرتغال
قال بنك الكويت الوطني "وطني" في تقرير صادر له اليوم أن الفترة الأخيرة مرت بسلام حيث تناسى فيها المستثمرون أزمة الديون الأوروبية، حتى جاء يوم الثلاثاء الماضي حين قام رئيس الوزراء البرتغالي خوسيه سوكراتس بتقديم استقالته، محذرا مواطنيه من انعكاسات سلبية وخطيرة تتهدد ثقة المؤسسات والأسواق المالية بالبرتغال، وهي الثقة كانت ولا تزال تلك البلاد بأمسّ الحاجة إليها. وكانت أحزاب اليمين الوسط واليمين المتطرف في البرتغال وعدد قليل من أعضاء حزب رئيس الوزراء قد رفضوا الإجراءات التقشفية الصارمة التي أتخذها السيد سوكراتيس مؤخرا من أجل تجنب الحاجة لطلب المساعدة من صندوق النقد الدولي أو البنك المركزي الأوروبي أو من أي دول أوروبية أخرى.
بعد أن ارتفع سعر اليورو إلى 1.4249 بسبب التوقعات حول حصول ارتفاع في أسعار الفائدة ونتيجة لاتساع فرق سعر الفائدة بين اليورو والدولار الأميركي، سارع المستثمرون إلى التخلي عن العملة الأوروبية خاصة بعد تجدد المخاوف بشأن أزمة ديون البرتغال.
وكان لموقف وكالات التصنيف أثر سلبي على اليورو حيث بدأ هذا الأثر في التبلور فور قيام موديز بتخفيض التصنيف الائتماني لبعض البنوك الإسبانية يوم الخميس، مضيفة بذلك المزيد من الضغوطات بعيدة المدى على امكانية حصول تلك البنوك على التمويلات، هذا وقد أقفل اليورو في نهاية الأسبوع عند مستوى1.4081
وكان للجنيه الاسترليني حصته من الأخبار السيئة خلال الأسبوع وذلك في وقت جاءت فيه مبيعات التجزئة دون المستوى المتوقع، هذا وقد تم كذلك تخفيض أسعار شهر يناير، ليقفل عندها الجنيه عند انتهاء التداول مساء الجمعة بسعر 1.6042
أما في النطقة الآسيوية، فقد قدّرت السلطات اليابانية الخسائر الناتجة عن الهزة الأرضية التي ضربت اليابان يوم 11 مارس بـ 15 – 25 تريليون ين، إلا أن هذه السلطات ما تزال تنكر وجود أي آثار لعودة رؤوس الأموال، وفي هذه الأثناء تم تداول الين طوال الأسبوع بأسعار قريبة من أعلى مستوياته القياسية وهو81.34 وذلك في غياب أي تطورات جديدة.
أما الدولار الأسترالي فقد وصل يوم الجمعة إلى 1.0294 مقابل الدولار الأميركي ليقترب من أعلى مستوى سبق أن وصله بعد تعويمه، مستفيدا من شائعات عمّت الأسواق عن قرب حدوث ارتفاع كبير في الطلب على العملة الاسترالية من قبل الشركات وذلك على أثر الفيضانات المدمّرة التي حدثت في كوينزلاند في بداية السنة، وقد أقفل الدولار الاسترالي في نهاية الأسبوع عند مستوى 1.0259
وأخيرا، فإن استمرار المخاوف بشأن الديون السيادية لبعض دول منطقة اليورو قد أدى إلى ارتفاع الذهب في العقود المستقبلية، مع العلم أن عقود التسليم في نيويورك في شهر مايو قد وصلت إلى مستوى قياسي جديد بلغ 1448.60 دولار للأونصة.
ارتفاع تقديرات الناتج المحلي الإجمالي لربع السنة الرابع
تجدر الإشارة إلى أن معدل النمو الاقتصادي خلال الربع الأخير من سنة 2010 قد وصل إلى مستويات غير متوقعة، ويفيد التقدير النهائي الصادر عن مكتب التحليل الاقتصادي بأن الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي قد سجل خلال الفترة المذكورة زيادة بمعدل 3.1% سنويا، حيث جاءت هذه التوقعات النهائية بنسب أعلى من التوقعات الثانية التي صدرت الشهر الماضي والتي بلغت نسبة 2.8%، وكذلك أقرب إلى التوقعات الأولى البالغة 3.2%. من ناحية أخرى، فإن هذه التعديلات المتجهة صعوداً والتي اجريت على التوقعات المذكورة قد نتج عنها زيادة على الاستثمارات الخاصة في المخزون والاستثمارات الثابتة غير السكنية واللذين قابلهما تعديل جزئي يهدف إلى تخفيض أرقام صادرات السلع والخدمات.
تراجع غير متوقع لطلبيات السلع المعمّرة
تراجع الطلب على السلع المعمرة بشكل غير متوقع خلال الشهر الماضي، الأمر الذي يعد مخيّباً للآمال باعتبار ان هذا القطاع الذي يشكل قوّة دفع كبيرة في تعافي الاقتصاد الأميركي، وقد تراجع حجم الطلب في المصانع على السلع المصممة لتدوم أكثر من ثلاث سنوات بنسبة 0.9% ليبلغ 199.99 مليار دولار بعد التعديل ومع أخذ العوامل الموسمية بعين الاعتبار. هذا وتجدر الإشارة إلى أن الأرقام المتعلقة بالسلع المعمرة غالبا ما تكون عرضة للتقلبات، بيد أن الاتجاه العام كان ولا يزال إيجابيا منذ بداية السنة الحالية حيث ارتفع الطلب بنسبة 7.6% مقارنة بالسنة الماضية.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060181518
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060181518
قطاع الإسكان
انخفض الطلب على شراء المساكن الجديدة في شهر فبراير ليصل إلى أقل مستوياته على الإطلاق وانخفضت الأسعار كذلك إلى أدنى مستوياتها منذ شهر ديسمبر 2003، مضيفة بذلك دلائل جديدة على تعثر هذا القطاع، وقد سجلت المبيعات انخفاضا بلغ 16.9% لتصل إلى 250.000 وحدة سنويا.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060181518
في الوقت ذاته، هبطت مبيعات المساكن المملوكة سابقا في شهر فبراير إلى أدنى مستوياتها منذ ثلاثة أشهر، الأمر الذي يدل على أن التعافي الثابت لسوق العقار السكني لم يتحقق بعد، وقد انخفضت المشتريات بنسبة 4.7% خلال الشهر الماضي لتصل إلى 5.11 مليون وحدة سنويا.
المطالبات بالتعويض عن البطالة
انخفض خلال الأسبوع الماضي عدد الأميركيين المطالبين بالحصول على التعويضات لقاء فقدان وظائفهم، الامر الذي يعتبر دليلاً على استمرار حصول التعافي في سوق العمل. وقد انخفض عدد هذه المطالبات بـ 5.000 مطالبة لتبلغ 382.000 مطالبة في الأسبوع المنصرم، كما انخفض كذلك عدد الأشخاص الذين قد تلقوا تعويضات عن البطالة إلى أدنى مستوياته خلال ثلاث سنوات.
منطقة اليورو
تخفيض التصنيف الائتماني للبرتغال
قامت "ستاندرد أند بورز" بتخفيض التصنيف الائتماني للبرتغال بدرجتين، من a- إلى bbb وذلك بعد استقالة رئيس الوزراء البرتغالي، سوكراتس، خاصة بعد رفض برلمان بلاده للإجراءات التقشفية الجديدة التي اقترحها يوم الأربعاء. وذكرت وكالة التصنيف أن "من شأن تفاقم حالة عدم اليقين السياسي أن تضعف الثقة بالبرتغال وتزيد مخاطر إعادة تمويل" ديون هذا البلد، وأضافت الوكالة أن عملية "إجراء انتخابات وتشكيل حكومة جديدة سوف تستغرق شهرين على الأقل"، وقالت إن من الممكن إجراء تخفيض آخر بدرجة واحدة قريبا، ربما في الأسبوع القادم، لكن هذا يتوقف على النتيجة النهائية لمؤتمر قمّة الاتحاد الأوروبي حول آلية الاستقرار الأوروبي واحتمال إعادة هيكلة سندات الدين الصادرة عن الحكومة البرتغالية.
إسبانيا تواجه مخاطر على خلفية الوضع المالي للبرتغال
بحسب العديد من المستثمرين ومع نهاية السنة الماضية، كان لا بد من حصول البرتغال على الإعانات المالية عاجلاً أم آجلاً، والآن أصبح الامر حتميا بعد أن استقالت الحكومة، وحتى يوم الخميس كان المسؤولون البرتغاليون يصرّون على أنهم لن يلجأوا لطلب أي مساعدات مالية، لكن مبلغ سندات الدين التي يحتاج البلد لبيعها خلال الأشهر القليلة القادمة يبدو أكبر من قدرة إدارة الديون على التعامل معه وبدون مساعدة من الخارج.
والجدير بالذكر أن البرتغال، بحد ذاتها، ليست مشكلة بالنسبة لدول منطقة اليورو أو للأسواق المالية، لأن صندوق الإنقاذ يملك أموالا أكثر من كافية لإنقاذ لشبونة، لكن المشكلة تكمن في ما يترتب على عملية الإنقاذ المالي للبرتغال من انعكاسات على إسبانيا المجاورة لها، رابع أكبر اقتصاد في دول مجموعة اليورو، الأمر الذي من شأنه، إذا حدث، أن ينقل أزمة الديون إلى مستوى جديد وأكثر خطورة في حالة تعرض أسواقها لضغوط كبيرة ناشئة عن وضع ديونها السيادية.
المملكة المتحدة
بأغلبية 6 إلى 3 أصوات .. بنك إنجلترا يقرر الإبقاء على أسعار الفائدة بدون تغيير
صوّت صناع السياسات في بنك إنجلترا بأغلبية 6 إلى 3 أصوات لصالح إبقاء أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية، وقرروا أنه يجدر بهم الانتظار لتقييم أثر ارتفاع أسعار النفط على التضخم، والذي يتوقعون له أن يتجاوز 5%. وكرّر أندرو سنتانس دعوته لرفع سعر الفائدة المعياري إلى 1% من مستواه المتدني القياسي الحالي والبالغ 0.5%، في حين رأي كل من مارتن ويل وسبنسر ديل رفع سعر الفائدة إلى 0.75%. أما الأعضاء الستة الباقين، ومنهم محافظ البنك المركزي، ميرفن كنغ، فقد صوّتوا لصالح إبقاء سعر الفائدة عند مستواه الحالي، واستمر آدم بوزن في ضغوطاته لتوسيع نطاق إجراءات التحفيز عن طريق المزيد من عمليات شراء السندات.
تسارع التضخم
تسارع التضخم بنسبة فاقت توقعات الاقتصاديين في شهر فبراير ليصل إلى أعلى معدلاته منذ سنتين، مضاعفا بذلك الضغوطات على بنك إنجلترا لرفع سعر الفائدة الأساسي، وقد ارتفعت أسعار السلع الاستهلاكية بنسبة 4.4% عن مستواها قبل سنة بعد ارتفاع بلغ 4% في شهر يناير، في أكبر ارتفاع لهذا المؤشر منذ شهر أكتوبر 2008.
انخفاض مبيعات التجزئة
انخفضت مبيعات التجزئة في شهر فبراير بنسبة فاقت تلك التي كانت متوقعة من قبل الاقتصاديين، وتسارع معدل التضخم ليزيد عن ضعف المستوى المستهدف من قبل بنك إنجلترا، وتراجعت ثقة المستهلكين إلى مستوى قياسي في فبراير بينما صرّح وزير المالية، جورج أوزبورن، الذي يعكف على تخفيض الإنفاق العام لتقليص العجز في الميزانية العامة، بأنه سيفعل كل ما باستطاعته "لمساعدة الأسر على تحمّل تكاليف المعيشة".

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس