عرض مشاركة واحدة
قديم 04-06-2011, 03:12 AM   #11974
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-06-2011 الساعة : 03:12 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

رؤية خاصة ( الأسواق العالمية )
ما الذى تمر به الأسواق العالمية الأن و كيف هى و ما سرعة تحركاتها القادمة و هل هى مقبله على طفرات سعرية جديدة أم أن الارتفاع المتتالى أوشك على الأنتهاء و ستقبل على فترة تعريض قادمة ؟
تعيش الأسواق العالمية الان فترة من الأنتظار و الترقب لما ستئول إليه الأوضاع الأقتصاديه خلال ما تبقى من العام الحالى . فعلى الرغم من أن الاوضاع ظاهريا بها نوع من... الأستقرار الأقتصادى بشكل ما فالباطن مازال يشير إلى قلق . مصدر هذا القلق يأتى من استمرار استخدام سياسة التيسير الكمى ( طبع العملة - شراء السندات ) كحل للأزمة العالميه و ما أدى إليه هذا الاستخدأم من ضخ سيولة ضخمة فى الأسواق عامة و السوق الأمريكى خاصه . سيولة أدت الى ارتفاع هائل فى الأسعار و تضخم يدق الأبواب منتظرا أن يكشف عنه النقاب كما يجب لا أن يتم بذل كافة المحاولات لأخفاءه ظاهريا بينما هو ياكل الثروات فعليا . فلطالما أعلنت انجلترا عن أن التضخم مسيطر عليه و لا مشاكل من ناحيته ثم برز الأرتفاع فى نسبة التضخم بشكل هال الجميع ايضا تكررت هذه الصورة اوروبيا فى وقت تعانى اسيا و بالأخص الصين و كوريا من تضخم شرس و لم تفلت امريكا ايضا من هذا التضخم . إن كان الوضع كذلك لما لم يكشف عن هذا من قبل ؟
كان واضحا جدا و لكنها سنه سنتها أنجلترا و أوروبا على أنفسهم الا يسبقا امريكا فى أى قرار اقتصادى يتخذ و خاصة بعد أزمة 2008 . فجميع الحلول للأزمة كانت أمريكيه صرف و ما على أوروبا جميعها و باقى الدول الا تكرار المشهد الامريكى بطريقة كوبى بست . و على هذا ظلت أوروبا تنتظر تصرف أمريكا تجاه التضخم و كيف ستخرج منه و متى سترفع الفائدة على عملتها لتكرار المشهد . و لكن امريكا تحاول حبس أنفاسها بكل وسيلة كى لا تكون السابقة بهذا ليظل السوق الامريكى هو المفضل .
إذن الوضع يرتبط برفع الفائدة على العملة . فأى ضرر من هذا على الأسواق ؟
إن أسواق المال على ترابط قوى بعضها ببعض و مستثمرها يبادل الأدوار بين أقسامها . فإن شعر بأن أحد هذه الأقسام أفضل من ناحية الأمان أى أقل مخاطرة كما أنه مضمون الأرباح و أن كانت أقل فالبعض ممن يشعرون بالقلق الدائم و لا يتحملون المجازفة القوية و المخاطرة العاليه يتجهون اليه .
و من هنا نصنف أقسام أسواق المال من هذه الناحيه كالأتى :
العملة - مخاطرة عاليه جدا
البورصة - مخاطرة عالية
البنك - مخاطرة مأمونه فى ظل وجود فائدة و إن كانت قليلة
من هذا نجد أن المستثمر يتجه إلى أحد الأقسام بقدر قدرته على تحمل المخاطرة . فتجد من يستطيع تحمل المخاطرة العاليه يتجه الى العملة و البورصة و من لا يستطيع يلجأ إلى إيداع مدخراته بالبنك لإحساسه بالأمان فى هذا . حتى و إن كان الربح أقل بكثير فعلى قدر المخاطرة يكون الربح أو الخسارة و لكنه يلجأ إلى الأستثمار فى الأكثر مخاطرة إن لم يتوفر له فرصة الأستثمار الأمن فى البنك . ففائدة البنك كلما اقتربت من الصفر ( و هذا هو الحال الأن ) كلما عزف المستثمر عن البنك و اتجه إلى البورصة . و هنا مربط الفرس بالنسبة للأسواق العالمية فالمفضل لها أن تظل الفائدة على انخفاض أو تثبيت و ليس ارتفاع . فالأرتفاع يجذب نسبة من المستثمرين للعودة إلى البنك . كما أنه يجذب نسبة أخرى للعملة نظرا لأرتفاع العائد عليها مع ارتفاع الفائدة لهذه العملة . و بهذا يخرج من البورصة نسبة لا يستهان بها من المستثمرين لصالح القسمين الأخرين .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060198337
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060198337
كان هذا من ناحية المستثمرين أما من ناحية الشركات فرفع الفائدة يؤدى أيضا إلى ارتفاع الفائدة على الأقراض ما يؤدى إلى تقليل الأقراض و زيادة الشروط عليه و كل هذا بغية سحب السيولة من الأسواق . فتتاثر الشركات بهذا و تتوقف عن المزيد من التوسعات . و لكن مع ارتفاع التضخم تشهد أرباح الشركات طفرات خاصة فى الفترة الأولى التى يكون لدى الشركات مخزون من متطلباتها للأنتاج بأسعار أقل من الأسعار الحالية نظرا لشرائها فى فترات كان السعر أقل عن وقت البيع .
إذن المشكلة فى رفع الفائدة ؟
نعم ستتاثر الأسواق العالمية برفع الفائدة فالبعض إيجابا و البعض سلبا أما الإيجاب فالعملة و البنك و أما السلب فالبورصة .
هل تستمر سلبية ارتفاع الفائدة على البورصة للنهاية ؟
لا ليس شرطا فبعض الشركات ستزداد ارباحها و خاصة القطاع المالى . و بعض الشركات تستفيد من التضخم و ارتفاعه و هى الخاصة بالمواد الخام ( بترول - معادن صناعية ) و لهذا كلما زاد السعر ارتفعت ربحية الشركة و أثر إيجابا على السهم . و لذلك لن تستمر فترة السلبيه الى ما لا نهاية و لكنها تلاحظ مع بدء ارتفاع الفائدة و بعد التعود على هذا الأرتفاع يكون التأثير أقل حدة و وقتى .
هل هناك رفع قريب للفائدة ؟
نعم هناك العديد من الدول أعلنت حاجتها إلى رفع الفائدة منها أوروبا و أنجلترا و التى من المتوقع أن ترفعا الفائدة على العملة يوم الخميس القادم لتكون المرة الأولى لهما منذ 2008 .
فماذا الحال أمريكيا ؟
اعلنت أمريكا أنها تراقب مستويات التضخم عن كثب و سيتدخل الفدرالى فى حال الحاجة إلى هذا . أيضا هناك بعض التصريحات التى أدلى بها بعض أعضاء الفدرالى خلال الاسبوع الماضى عن الحاجة إلى رفع الفائدة على الدولار مع إيقاف سياسة التيسير الكمى فى إشارة إلى رفع قريب على فائدة الدولار .
إذن نحن امام انخفاض قريب للأسواق العالمية ؟
لا ليس شرطا . فجميع الأقتصادات الآن لا تحتاج إلى رفع هجومى للفائدة و دفع العملات لارتفاع سريع حتى لا يتاثر الأقتصاد بهذا سلبا . و عليه نرى أن أى ارتفاع خلال العام الحالى و القادم سيكون طفيفا كى لا يؤدى إلى إرباك للأسواق و الصادرات و تأثر الشركات المصدره بهذا بما يعود بخسارة على الأقتصاد و الدولة عامة
فى الختام أين تتواجد مقاومة و دعم الداو جونز بناء على هذا ؟
الدعم عند 11550
المقاومة 13200

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس