عرض مشاركة واحدة
قديم 04-09-2011, 01:04 AM   #12403
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-09-2011 الساعة : 01:04 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

رؤيه خاصة ( السوق المصرى )
البورصة المصرية هى صورة مصغره من أوضاع مصر الحاليه عشوائيه همجيه فى الغالب مستقبل مجهول . المدى القصير تذبذب بين الارتفاع و الانخفاض يعتمد على ما يستجد من قرارات سواء مباشرة عن البورصة سواء عن المتحفظ على أسهمهم سواء قرارات أقتصادية عامة سواء قرارات وزاريه عامة .
السوق لا ياخذ ككتلة واحدة لأنه مختلف الأتجاهات البعض مرتفع مثل العديد من الأسهم المختلفة القطاعات فيما عدا القطاع المالى الذى تاخر فى التحرك و الأرتداد البعض مازال يحقق خسائر 10% كل يوم مثل أسهم المتحفظ عليهم البعض مرتفع و يغرد منفردا بلا انقطاع و لم تمر عليه الثورة و تاثيراتها السلبيه اساسا مثل أسمنت سيناء و هى أسهم نادرة فى الأحوال الحاليه . البعض وصل لمنطقة أعلى سعر ليوم 27 يناير ووقف البعض ووصل لأعلى سعر يوم 26 يناير و وقف البعض وصل الى مقاومة المدى القصير له فى سرعة هائلة مثل تيلكوم كانت مقاومته على المدى القصير عند 470 على الرغم من إغلاقه و تحركاته قبل الثورة عند منطقة 430 - 440 و لم يستطيع تعديها . بعض الأسهم اقتربت من أعلى أسعار لها خلال العام مثل غاز مصر هناك من أرتد لحدوده فى اتجاهه العرضى المستمر مثل الاتصالات و التى اسميها الحصاله
بعض القطاعات ستلقى رواجا على مستوى الاقتصاد و خاصة المتعلقة بالمشاريع القوميه سواء زراعيه او عقارية و مستلزمات بناء و تشييد . قد يكون اخر القطاعات من ناحية
التعافى هو القطاع المالى و خاصة الشركات الصغيرة القيمة الكبيرة فى الكمية
من هذا أرى أن من الخطأ النظر على السوق كوحده واحده و من الأفضل الاستمرار فى الرؤية المنفصلة للسوق كأسهم و الاهتمام بكل سهم على حده فداخل القطاع الواحد سنرى كل الحالات السابقة البعض مرتفعا و البعض منخفضا و البعض متحفظ على أسهم أصحاب الشركة أو المستثمر الرئيسى و هكذا .
هذه الرؤية العامة أما الخاصة فهى تتمثل فى اختراق مقاومات السهم نفسه و خاصة اسعار يوم 26 و ما قبل 25 يناير لنفس الأسبوع فأغلب الأسهم التى وصلت لأرتفاع متتالى خلال فترة التداول السابقة و التى تتمثل فى 7 جلسات عمل تقريبا استمرت فى الارتفاع حتى تصادمت مع أعلى سعر ليوم 26 يناير و لم تتعداه بعد
فهل أنتهت الأرتفاعات الحالية ؟ و هل كانت ارتفاعات وهمية ؟
هنا أيضا لا نستطيع الجزم بانتهاء الأرتفاع لجميع الأسهم التى ارتفعت فلكل سهم ظروفه الخاصة سواء ميكر سواء كينونته الحقيقية ( استثمارى أم مضاربى) و لهذا لابد من دراسة السهم نفسه و معرفة منطقة المقاومة الأولى له و هى أقوى مقاوماته الأن و كيف سيتعامل معها . هل يصطدم بها و يرتد إلى قاع أول أيام التداول مرة أخرى ؟ و هنا سيكون الهبوط سريعا كما الصعود و نكون أمام تجربة لهذا القاع فأما الارتداد منه بعد دبل بوتوم ( قاع مزدوج ) و أما يهبط السهم للبحث عن قاع أكثر قوة ليرتد منه مرة أخرى و لهذا لابد من المعرفة التامة بأقل أسعار تمت على السهم سواء للمحتفظ أو من يرغب فى الدخول شراء . أما الحالة الأخرى أن يظل يحاول اختراق المقاومة ( أعلى أسعار ليوم 26 يناير ) و يتحرك فى مساحة تداولات يوم 26 و أقصاها أعلى اسعار 27 يناير و هنا قد تطول فترة استقرار السهم فى هذه المساحة .
و الحالة التى قد لا تتوفر للكثير من الأسهم و هى اختراق هذه المقاومة و الابتعاد عن أسعار يوم 26 يناير جميعها و هنا تتحول المقاومة إلى أعلى سعر تداول يوم 24 يناير فإن اخترقته تصبح المقاومة أعلى أسعار تداول يوم 23 يناير .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060203820
لماذا التعامل يوم بيوم ؟
لأن مساحة الهبوط خلال تعاملات الأسبوع الأخير قبل التوقف كبيرة بحيث إن فرق أعلى سعر و أقل سعر مساحة يمكن التعامل عليها لفترة . فالهبوط السريع العنيف عند الأرتداد منه قد تضاعف المدة الزمنية المطلوبة لهذا الأرتفاع و هذا عند الأنتهاء الحقيقى من القاع . مثال على هذا الداو جونز منذ 2007 بدء الهبوط الشهرى بشمعات صغيرة اى مساحة تحرك صغيرة و لكنها مستمرة فى الهبوط بعد تكون القمة و زادت مع بروز الأزمة المالية و أشتدت بعد اكتوبر 2008 و كونت القاع فى أول مارس 2009 أى أن مجمل الفترة حوالى عام و نصف العام . انهيار يكاد يكون عموديا ( كمثل حالة الهبوط خلال الفترة منذ 16 يناير و حتى 27 يناير بالنسبة لكيس 30 ) . و بعد الوصول إلى القاع فى مارس 2009 بدء ارتفاع تدريجى حيث زاوية ميله أقل حدة بكثير عن زاوية ميل الهبوط و عنفها و على هذا سيأخذ فترة زمنية أطول من العام و نصف العام الذى استغرقه الأنهيار . و لكنه ارتفاع متواصل و إن اعتبره الأخرين مقلق فى بدايته و ظهرت التصريحات الكثيرة من المحللين بانه ارتفاع وهمى لا دليل له من الصحة و سيعود للقاع مرة اخرى . و لكنه لم يعود و استمر فى اتجاه ثابت على المستوى الشهرى أو بعيد المدى . و الذى ارتد أيضا ارتفاعا على المستوى الأسبوعى أو متوسط المدى و كانت زاوية ميله أكثر انخفاضا من زاوية ميل المستوى الشهرى و أيضا ارتد ارتفاعا على المستوى اليومى أو قصير المدى و بزاوية ميل أكثر انخفاضا و أكثر اظهارا للتذبذبات عامة التى حدثت خلال الأرتفاع .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060203820
على هذا و من هذه الرؤية لا يصح الجزم بأن الأرتفاع وهمى من عدمه الأن و لكن كل ما على المستثمر مراقبة المقاومة و القاع . و الارتفاع بالمقاومة مع كل اختراق لها و مراقبة القاع كلما اقترب جنى الأرباح منه . مع ملاحظة أن تكوين القاع مرتبط ارتباطا وثيق بالقرارات الاقتصادية فالداو جونز لم يرتد من القاع اعتباطا و لكن نظرا للبدء فى عمليات انقاذ البنوك و الشركات المتعثرة و تدخل الدولة فى الوقت المناسب و بالطريقة المناسبة و الا كانت الازمة استمرت لفترة اطول و القاع اصبح اكثر انخفاضا .
فى رأيى الشخصى أن لا أحد يستطيع الأن الجزم برؤية قاطعة فالسوق مفتوح على جميع الأتجاهات و الأسهم بداخله منفردة مفتوحه على الأتجاهات تبعا لظروفها الخاصة . فقد نكون فى حالة ارتداد من هبوط متواصل عنيف ثم معاودة الهبوط مرة أخرى فأما الارتداد منه مرة أخرى لأعلى و أيضا الأرتفاع هذا قد يتوقف عند الأسعار الحالية و يعود لأسفل مرة أخرى و ندخل فى حالة من التعريض حتى يتم كسر القمة أو القاع . و أما كسر هذا القاع و مواصلة الهبوط و هنا نكون أمام أحد خيارين تجربة أخرى لقاع 2009 لا قدر الله . أو نكون فى انتظار لقاع أعلى من قاع 2009 أى إن تم كسر قاع أول أيام التداول الحالى لا قدر الله نبدأ الارتداد من قاع أعلى من قاع 2009 . او أن نكون أكثر تفاؤلا و يتم كسر المقاومة الحالية و الأتجاه لتكوين قمة أقل من 7300 على أقل تقدير و إن كان هذا أكثر السيناريوهات تفاؤلا . و لكنه لا يدل على تكوين القاع فتكوين القاع و التاكيد عليه يتطلب اختراق ال 7300 لأعلى أما ما هو دون هذا فهى قمم أقل تؤدى فى الغالب إلى قاع أقل .
كان هذا بالنسبة للمؤشر العام كيس 30 أما الأسهم فبعضها وصل بالفعل إلى قاع 2009 تقريبا عربيه لحليج الأقطان من وصلت إلى هذا أو اقتربت منه كثيرا . و هناك من اخترق قاع 2009 هبوطا و أبرزهم بايونيرز و أجواء وأيه أى سى و أسهم المتحفظ عليهم و هذا إن دل على شئ فإنما يدل على تفرد كل سهم و تعايشه الخاص مع الأوضاع الحاليه و لا يجوز جمع الكل فى سلة واحده و لكن لابد من دراسة جيدة للتاريخ ففى اعتقادى الخاص و يقينى أن لكل سهم وتيرة حياة لا يكاد يخلفها فالنصاب و عديم الاحترام لا ينصلح حاله بسهولة و السهم المحترم يظل على حاله لاطول فترة ممكنه . أيضا الأسهم جميعها مثل لاعب الاكروبات لكى يرتفع لأعلى لابد له من النط لأكثر من مرة على قاعدة متى وصل لها تعكس اتجاهه و تزيد من ارتفاعه و نحن إن طبقنا هذا سنجد أن من وصل للقاعدة أولا و بدأ النط هو من سيرتفع أولا و يليه من بدأ بعده و هكذا . ففى عام 2008 تكونت قمة تيلكوم بعد أخر تقسيم لها عند سعر تقريبا 80 جنية ثم بدأت الهبوط المتتالى ( تقريبا فى يناير 2008 ) على الرغم من استمرار ارتفاع كيس 30 و أغلب الأسهم او جميعها و التى تأخرت فى بدء الهبوط إلى أول مايو و على هذا و تبعا للأكروبات أرى أن تيلكوم من بدأ النط أولا فإن كون قاعه بصورة حقيقيه فعلا فسيليه تكون قاع لكيس 30 و معه بعض الأسهم و هنا نكون أمام ارتفاع حقيقى يتخطى مقاومة 8 بالنسبة لتيلكوم و للمؤشر
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060203820
7600
بل بالعكس سنكون أمام عودة واثقه لقمة المؤشر القياسيه 12000 و لكن الفترة الزمنيه
لا يجب اغفالها و لا يجب اغفال أهمية القرارات الأقتصادية
إن كنت محتفظا فراقب الأسعار يوم بيوم خلال الأسبوع الأخير قبل الايقاف و قمة كل يوم هى المقاومة للسهم و عند اختراقها تكون الدعم للسهم . قاع أول أيام التداول للأسهم التى بدأت ارتفاعها بعد هذا اليوم هو الدعم الاستراتيجى لها الأن و إن تم كسره فسيكون هناك قاع أخر فاما يكون معلوم لك اى تم التعامل على هذه الأسعار للسهم من قبل و أما سقوط حر غير معلوم قاعه حتى يتم تكوينه و هذا بالنسبة للأسهم التى تتحرك فى منطقة غريبة لم تطأها أقدامها سابقا .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060203820
إن كنت مشتريا لابد من الأهتمام بأسعار القاع الحالى المتكون للسهم و تطلب بالقرب منه و لا ترتفع بالسعر إلا بعد التأكد من تكوين القاع و هو غير مؤكد حاليا فلا تتسرع بتعديل السعر قبل هذا .
إن كنت بائعا فتحرى مقاومة 26 يناير أو أعلى سعر لهذا اليوم فإن ارتفع السعر عنه فارفع عرضك و لا تبيع كل كميتك و إن اصطدم به و لم يستطع الارتفاع فبع الكمية الأكبر عليه فالعودة لأسفل هى الغالبه فى هذه الحالة .
إن كنت خاسرا خسارة كبيرة فانسى أسهمك و لا تفكر فيها و عش حياتك بعيدا عنها فهذا أفضل لك و لها إلى أن يإذن الله بلم الشمل ثم الخلاص منها تماما
هناك الكثير ممن يحلوا لهم مقارنة الأسعار و تشبيه الفترة الحالية بهبوط 2008 - 2009 و بعض المحللين يعلن عن أن الأسعار مرتفعه عما يجب لها بنسبة 40% و هذا أيضا من مقارنة هذه الأسعار بهذه الفترة تحديدا لبعض الاسهم فهو يتمنى هبوط القاهرة للإسكان الى 290 - يتمنى وصول طلعت إلى 240 يتمنى وصول المصريين للإسكان إلى 280 - عز حديد إلى 6 جنية و هكذا و من هنا حدد ال 40% فبالفعل هذه الأسهم أسعارها الأن أعلى بهذه النسبة و هذا هو وجه المقارنة هو يتحدث عن القاع التاريخى لها .
و قد أغفل أن ليس كل الأسهم بوتيره واحده أو قد يكون له غرض من هذا التصريح فلا يعقل أن يستمر هبوط كل الأسهم بنفس الوتيرة فعلى الرغم من أننا الأن فى منطقة سعرية متدنيه للمؤشر إلا أن بعض الأسهم وصلت إلى قاعها التاريخى و البعض تخطاه و فى الجهة الأخرى هناك من يقترب من أعلى أسعاره خلال ال 3 أعوام السابقة .
النصيحة الأخيرة
لا تستمع إلى متفائل أو متشائم و لكن استمع إلى سهمك لا غير فهو من سيصدقك القول و يكشف عن أسراره فإن كان عديم الاحترام فأعلم أنه سيبذل قصارى جهده فى اجهادك فلا تبتئس منه فلهذا الندل يوم لن يستطيع بعده إلا اسعادك . و إن كنت مع محترم فمهما تخبط فى الطريق فسيعود و يعتذر لك عما سببه من ألم فلا يسعك إلا شكره
و شكرا لكم جميعا و أعتذر عن الإطالة

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس