عرض مشاركة واحدة
قديم 04-09-2011, 11:51 PM   #160
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-09-2011 الساعة : 11:51 PM
افتراضي رد: الملتقى الأسبوعى لخبراء مجموعة البورصة المصرية

توقع خبيراقتصادي عالمي اليوم ان يواصل الاقتصاد الدولي تعافيه من الأزمة المالية رغم التحديات الجديدة التي يواجهها كتوجه أسعار النفط نحو الارتفاع من جديد وزيادة التضخم في أسعار السلع والغذاء.

جاء ذلك في عرض قدمه مدير قطاع المخاطر السيادية في شركة (آي.اتش.اس.غلوبل. انسايت) يان راندولف في ملتقى اقامته الشركة الكويتية الصينية الاستثمارية عن توقعاته حيال تطور المشهد الاقتصادي العالمي على المستثمرين والمحللين الاقتصاديين ومديري الصناديق والمصرفيين في الكويت.

واضاف راندولف ان التعافي العالمي يتجه بسرعتين مختلفتين الأولى تقودها اقتصاديات الصين والدول الناشئة الأخرى وهي الأسرع في التعافي والسرعة الثانية تلك التي تمر بها إقتصاديات دول الغرب التي تتعافى ببطء كونها لازالت تعاني من أزمة ديون ونظام مصرفي لا يزال يمر باجراءات اصلاحية.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060205280

وتوقع ان يواصل حجم الاستهلاك المحلي دفع الطلب في الأسواق الناشئة وأن يشهد الاقتصاد العالمي تعافيا يدعمه الانتعاش القوي في التبادل العالمي من ناحية ومواصلة النمو بشكل معتدل رغم المخاطر.

وتضمنت توقعاته أن يعتدل النمو العالمي الى نسبة 0ر4 في المئة خلال عام 2011 وذلك من نسبة نمو بلغت 5ر4 في المئة عام 2010 وان يقود النمو اقتصاديات الصين والهند والبرازيل التي تعتمد سياسات تحارب التضخم والتي تفوق اقتصاديات الولايات المتحدة وأوروبا التي تتعافى ببطء.

وذكر على مستوى المخاطر عالميا ووفق توقعاته ان تواصل بعض دول الغرب مواجهة عوائق نموها وذلك بسبب نسب البطالة العالية وتخفيض مديونية المستهلكين والنظام المصرفي.

وبين انه مع ظهور آثار فقاعات في أسواق الأصول الا أن هذه المخاطر ما زالت تدار جيدا في دول الشرق وان أسواق الأصول بدأت ترى آثار فقاعات في أسواق العقار وأسواق الأسهم في بعض القطاعات في الأسواق الناشئة كالصين والهند وبعض دول أسيا والبرازيل.

وشملت توقعات راندولف زيادة الطلب على النفط حيث واصلت أسعار النفط ارتفاعها مع زيادة الطلب على النفط من الأسواق الناشئة والتي أدت الى توسع في الانتاج مضيفا ان أوروبا ستواصل مواجهة تحديات الديون السيادية.

وقال ان العصر الحالي من المحتمل جدا أن يكون عصر آسيا إن استطاعت الدول الناشئة تطبيق سياسات مالية لادارة الأصول ومخاطر التضخم مضيفا ان الصين قد تتخطى الولايات المتحدة في وقت أبكر من العام المتوقع في 2026 ان نجحت في تحرير اعتمادها على مستهلكي أسواق دول الغرب بهدف استدامة واعادة توازن نموها.

من جهته قال رئيس الخبراء الإقتصاديين في الشركة الكويتية الصينية الاستثمارية أليساندرو مانيولي بوكي انه "مع ظهور بوادر تعاف في الاقتصاد العالمي ما زالت آسيا الناشئة في المقدمة بفضل ما تتمتع به من نمو قوي وأساسيات اقتصادية متينة وديمغرافية مهمة وقاعدة استهلاكية خالية من الديون".

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس