عرض مشاركة واحدة
قديم 04-12-2011, 02:52 AM   #12902
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-12-2011 الساعة : 02:52 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

قصة الاتصالات السرية بين جمال مبارك والبيت الأبيض لدعم مشروع التوريث
◄◄ سر تضارب التصريحات الصحفية للرئيس أوباما ووزيرة الخارجية والمتحدث الرسمى للبيت الأبيض
وبدأت التسريبات والتفسيرات والدراسات والأوراق تخرج من مؤسسات المجتمع المدنى الأمريكى ومن بيوت الخبرة السياسية، كلها تبحث عن أسرار فشل الإدارة الأمريكية فى تولى جمال مبارك رئاسة مصر وعلى ما يبدو أن ثورة 25 يناير المباغتة.. المفاجئة ستظل فترة طويلة خاضعة للباحثين والمحللين السياسيين، ربما يصلون إلى حقائق جديدة، حول كيف تقوم الثورة العلنية والتى حددت يوم خروجها بـ25 يناير والساعة التى ستنطلق فيها.. ورغم ذلك لم تستطع الأجهزة رصدها أو كشفها أو وأدها أو تفكيك مفاصلها، ولكن تعالوا نقرأ ما بين سطور هذه الدراسات، ونفند أوراقها، لنتأكد من تراجع وتقاعس وفشل الأمريكان فى حصار الثورة وفشل مشروع التوريث.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060210108
ظل الرئيس السابق محمد حسنى مبارك متيما.. مهووسا.. مؤمنا بضرورة إرضاء الكونجرس الأمريكى إلى حد بات ذلك الإرضاء هو عقيدته الرسمية، وكذلك كسب مودة وعطف المخابرات الأمريكية، وكان دوما يضرب المثل لأولاده- وبالتحديد الوريث جمال مبارك- بالملك حسين بن طلال، ملك الأردن، الذى كانت إرادته دوما أمريكية، ولذا فلما أراد أن ينحى شقيقه وولى العهد الأمير حسن بن طلال عن حكم البلاد بعد مماته، وافق الأمريكان فورا وأعطوه منحة العودة السريعة إلى الأردن، لكى يولى ابنه الملك عبدالله بدلا من عمه، وظل مبارك يؤكد ويرسخ هذا المثل حتى تعاطاه مبارك الابن، وأصبحت غايته الوصول لإيجاد علاقات مع كل ألوان الطيف السياسى فى الولايات المتحدة، ولمَ لا.. فهى الحامية والحصانة القوية لأى عرش ينال رضاها، ولذا فقد كان واضحا حالة الاستهتار بالمحروسة وأبنائها، وحالة التضليل دوما فى شأن سكانها.
وغالبا ما كان الاستهزاء هو الحالة الأكثر شيوعا لأبناء الشعب المصرى، إلى أن جاءت ثورة 25 يناير وأزاحت هذا الحكم الفاسد، وإن كانت ومازالت عمليات التجريف والتطهير مستمرة لبقايا هذا النظام الذى تسربت خطاياه فى كل مفاصل مؤسسات الدولة، وبات يحتاج جهدا كبيرا حتى تعود الحياة إلى طبيعتها، ولكننى أظن أن أبدع ما فى هذه الثورة النبيلة، أنها قطعت دابر مشروع التوريث، وكشفت وعرت الوجه القبيح للمخابرات الأمريكية، وأكدت أن الأوهام والأكاذيب والتضليل والأساطير المصطنعة عن قدرة هذا الجهاز، كلام فارغ وعار تماما من الصحة، بدليل نجاح الثورة دون معرفة تلك المخابرات شيئا عنها، وسقوط المشروع الكبير للتوريث الذى كانت المخابرات تحضر وتجهز وتهندس له، كما أكدت دراسات مهمة وأوراق التسريبات، وظنوا أنه بات قريبا.ولمَ لا ترضى المخابرات الأمريكية عن جمال مبارك، فهم يرونه أكثر مرونة فى المحافظة على اتفاقية السلام المصرية- الإسرائيلية، ويرونه أيضا سيساعد بشكل كبير فى توسيع النفوذ الأمريكى فى الدول العربية.
ورغم أن هناك شواهد وتحليلات من كبار رجال السياسة فى البيت الأبيض الذين يدرسون الآن شواهد كثيرة تؤكد أن الثورة المصرية باغتت الأمريكان، وأربكت حسابات البيت الأبيض الذى أطلق تصريحات متناقضة طوال الوقت، سواء من الرئيس الأمريكى باراك أوباما، أو هيلارى كلينتون، وزيرة الخارجية، أو المتحدث الرسمى للبيت الأبيض.
وظل الأمريكان فى حيرة أكثر من 72 ساعة كاملة ليعرفوا ماذا سيقولون، وبالطبع كانت تحركات الأسطول الأمريكى على ضفاف قناة السويس أكبر دلالات أن المخابرات لم ترصد هذه الثورة، ولم تستطع حماية الوريث الذى كانت تحلم أن يخلف الأب مبارك، ولكن كيف استطاع الوريث أن يعمق ويرسخ علاقاته بالأمريكان، ويزيدها قوة وصلابة فى السنوات الأخيرة، وبالتحديد مع الحزب الديمقراطى.
بداية، كانت أولى رحلات مبارك الابن فى 2003 فى عهد الرئيس بوش، وراح الرئيس المحتمل يتحسس الطريق إلى البيت الأبيض، ويبنى علاقات مباشرة لكى يصل إلى طموحاته، ولذا فقد استعان أولا بنصائح والده واستعان أيضا بالدكتور محمد كمال الذى كان أشبه بالمدرس الخاص جدا للوريث، والذى شغل فيما بعد منصب أمين التدريب والتثقيف فى الحزب الوطنى، وشكل أول حلقة من حلقات العلاقات السرية بين جمال مبارك والأمريكان، وذلك بعدما تولى د.محمد كمال إدارة مركز الدراسات الأمريكية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وكانت علاقة هذا المركز مباشرة مع السفارة الأمريكية التى كانت مسؤولة بشكل كبير عن الدعم المالى والخططى والفكرى لهذا المركز، وربما تولدت بعد الزيارة الأولى لجمال مبارك فكرة المركز، ثم فكرة تكوين جمعية جيل المستقبل، وجاءت بعدها فكرة بزوغ رجال الأعمال فى حكم البلاد، سواء وزراء أو ركائز مهمة فى مجلس الشعب، وظل استقطاب رجال الأعمال طوال الوقت لتولى المناصب الرئيسية فى الحزب الوطنى، وذلك عن طريق الأمانات فى المحافظات كلها، وبالتالى بزغ أحمد عز الذى تقرب كثيرا من جمال مبارك، حتى صار الرجل الأول لعقل وقلب مبارك الابن، وبات المحرك الرسمى، وفتى الشاشة الأول لحل كل معضلات الحزب الوطنى، وبات المفكر العام لمشروع التوريث.. وكانت كل هذه الخيارات نتاج تلك الزيارة الأولى التى بدأ بعدها مشروع التوريث رسميا برعاية أمريكية.وعموما تؤكد مصادر قريبة أن مبارك الأب كان الداعم الرسمى لسفرية ابنه الأولى، بدليل أن الأمريكان أبلغوا مبارك الأب عن طريق ابنه فى الزيارة الأولى أن هناك نية لضرب العراق، وعلى الأب أن يطيع ويساعد الأمريكان فى مهمتهم بالعراق، ويبدو أن هذه الرسالة كانت اختبارا مهما للتأكد من ولاءات الابن تجاه الأمريكان، ولكن سرعان ما نجح الرئيس المحتمل فى الطاعة وإبداء رضائه التام عن القرار الأمريكى.. وعلى ما يبدو أن هذه الزيارة قد حددت كثيرا خطة الأمريكان القادمة، بعدما رفض مبارك إرسال قوات عسكرية لضرب العراق، واكتفى بمرور الأسلحة عبر قناة السويس، والمساهمة بالسكوت والصمت، ويبدو أن الأمريكان علموا أن هذه ضغوطات الجيش المصرى، فذهبوا وراحوا يركزون للتواصل مع وزارة الداخلية عن طريق زرع رجال كثيرين يساهمون فى توريث جمال مبارك الحكم.. وبدأت تتنامى قوة وزارة الداخلية بالسيطرة الكاملة على كل مفاصل الإدارة المصرية، حتى بات أمن الدولة يتحكم فى الإدارات المحلية والمحافظين والجامعات والنقابات والأحزاب والمؤسسات الصحفية، بل امتدت سطوته إلى السفارات المصرية بالخارج، واستطاع حبيب العادلى وزير الداخلية فى السنة الأخيرة، أن يكون الرجل الأقرب إلى أذن حسنى مبارك، وبات يعطيه تقريرا صباحيا لمدة ساعة، ثم تقريرا مسائيا لساعة أخرى، بعدها يطمئن الرئيس ويخلد إلى النوم العميق، حتى إن زكريا عزمى، رئيس ديوان القصر الجمهورى، اشتكى قبل أربعة أشهر من ثورة 25 يناير بأن الرئيس بات لا يستمع إليه، ويشعر أن أيامه باتت قليلة بعدما تسرب إليه وزير الداخلية، وأصبح الرجل الأول الذى يحرك البلاد.ثم جاءت الزيارة الثانية فى مايو 2006 والتى أراد جمال مبارك فيها تقديم نفسه كخبير اقتصادى، وقالوا إنه سيشارك فى ندوة حول أبعاد الأزمة الاقتصادية الدولية وتداعياتها على المنطقة العربية، وذلك فى مجلس العلاقات الخارجية.. ويبدو أن هذه الزيارة جعلت الصحافة المصرية تركز بشكل كبير على تحركات الوريث، وتساءل الجميع: كيف أعطى الوريث الحق لنفسه بأن يقوم بمهام لا يستطيع سياسى آخر أن يقوم بها، وإلا اتهم بالخيانة والعمالة لأمريكا مثل د.سعدالدين إبراهيم مثلاً؟ واعتبر البعض أن هذا تناقض صارخ مع ما هو مسموح به لسياسى، لأنه نجل الرئيس فقط.. وقال مراقبون وقتها إن ما يفعله جمال مبارك استقواء بالخارج على حساب الوطن، واحتار الجميع فى تسويق مشروع التوريث فى أمريكا الذى يتم تحت مسمى «إنجازات» الإصلاح.. وبدا من وقتها أن الجميع، باتت لديهم قناعات كاملة بأن الأمريكان باركوا مشروع التوريث، ونجح الوريث فى كل الاختبارات الأمريكية التى تؤكد ركوعه على أعتاب البيت الأبيض نظير جلوسه على كرسى العرش المصرى.. ومن وقتها كان جمال مبارك يدير البلاد سرا، وكان يعتمد لضمان كرسى الرئاسة علانية، على وجود شعب مغيب ومؤسسات مترهلة وفساد للركب ونخبة مختلفة.. ضائعة.. تائهة ودولة شاخت وأصابها تصلب الشرايين.وبعدما دب اليأس فى قلوب الغالبية، بات مطلب التغيير أو الموافقة الضمنية لتوريث جمال تحت دعاوى «اللى نعرفه أحسن من اللى منعرفوش»، و«بدل ما نجيب واحد جعان يسرقنا.. أهو سرق وشبع».. وزادت التسريبات ومحاولات فرض الأمر الواقع بأن يكون الابن الوريث الشرعى للأب مبارك.. وكانت هناك بوارق أمل تنفى وترفض هذا التوريث، ليس فى القوى الوطنية وحدها، ولكن فى القوات المسلحة أيضاً، حتى إن أحد الخبراء العسكريين قال فى أحد التصريحات الصحفية المهمة إن جمال مبارك، إذا تولى الحكم فسيتم اغتياله فوراً.. ويبدو أن هذا التصريح الخطير جعل مبارك الأب يتأكد أن الجيش لن يكون معه، وربما يكون حائط صد منيعا لكى يتولى كرسى الرئاسة، وأغلب الظن أن الرفض لشخصية مبارك الابن قد جاء فى محاولات انبطاحه المستمر تجاه العدو الإسرائيلى وميوله وعلاقته السرية مع الأمريكان، غير أنه لم ينل شرعية القوات المسلحة، ولم يكن يوماً فى صفوفها.وربما كانت مخاوف جمال مبارك من الجيش هى التى جعلته ودفعته لأن يفكر بشكل جديد ويستثمر أصدقاءه المصريين الموالين للحزب الديمقراطى، وبالتحديد د. حسام بدراوى، ورجل الأعمال شفيق جبر، وبرعاية د.محمد كمال، واستعان طوال الوقت بأمين تنظيم الحزب الوطنى أحمد عز، ليبدأ رسم خريطة لدعم جمال مبارك إعلامياً من خلال مؤسسات أمريكية خاصة، تهتم بالتسويق والميديا بشكل عام، ومن وقتها زادت زيارات جمال مبارك السرية.لكن الأمريكان كشفوا أو سربوا إحدى هذه الزيارات عبر مراسلة الجزيرة، ليعرفوا ردود الأفعال المصرية التى بالطبع لم تكن فى صالح الوريث، ولكنها أزمة ومرت واستمر الوريث يدفع ملايين الدولارات لجماعات الضغط الأمريكية لحث أعضاء الكونجرس على الترويج لصالح السياسة المصرية ومشروع التوريث، وقد ساهمت فى ذلك جماعة «بى إم جروب» مقابل 280 ألف دولار، وذلك فى 2007.. وسجلت التقارير أيضاً أن أحمد عز دفع 125 ألف دولار ثم 80 ألف دولار، الأولى لتسويق وترويج اجتماع للحزب الوطنى، والثانية كانت لحضور جماعة الضغط إلى القاهرة لتدريب الشباب على كيفية جمع المعلومات وصياغتها وتبويبها والاستفادة منها.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060210108
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060210108
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060210108
وهى الجماعة التى شكلها «عز» وكانت تراقب مرشحى مجلس الشعب على حد زعم أمين التنظيم، وتقدم تقاريرها له مباشرة مقابل مبالغ مالية شهرية يتقاضها هؤلاء الشباب، وكانت ولاءاتهم لأحمد عز مباشرة، ومعظمهم خريجو جمعية المستقبل، وعموماً ظلت جماعات الترويج والضغط تعمل لصالح مبارك الابن، حتى باتت الفرصة مهيأة تماماً لكى يقدم نفسه فى 2009 ويقدم زوجته خديجة الجمال، ليؤكد للأمريكان أنه بات رئيساً مكتمل المعالم، بعد أن تغلب على إحدى نواقصه بالزواج، لينفى تماماً الشائعات التى أكدت أنه لا يصلح أن يكون زوجاً، ليس -لا قدر الله- عيباً فى ذكورته ولكن لمرض تمكن من دمائه، ظل يحاول علاجه سواء فى لندن أو القاهرة لسنوات طويلة أثر سلباً على شخصيته.. ويبدو أن مبارك الأب قدمه فى المشهد السياسى ليسهم فى علاجه من هذا المرض، ربما تزداد ثقته فى نفسه حتى لو كان العلاج يكلف الشعب المصرى كل مساوئ وخطايا الابن وشلته، وعموماً ظلت الشلة الكبرى بقيادة جمال، وسوزان الأم، والعادلى وزير الداخلية، وأحمد عز، والمغربى كرجال تمويل يخططون، بعدما أخذوا كل الوعود والتعهدات من الأمريكان ومباركة إسرائيل، بأنهم الأقرب لتولى السلطة وحكم البلاد فى مصر.. إلى أن جاءت ثورة 25 يناير وأطاحت بكل الآمال والطموحات.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس