عرض مشاركة واحدة
قديم 04-12-2011, 11:54 PM   #13043
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-12-2011 الساعة : 11:54 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

شهادة ميلاد مبارك.. هل هي المستند الأول لنقل التحقيق للمستشفى؟
مبارك إذن في المستشفى.. هذا ما توقعه الكثيرون بمجرد صدور قرار باستدعاءالمواطن محمد حسني السيد السيد إبراهيم مبارك للتحقيق أمام النيابة وعموما فإن حسني مبارك لديه مسوغ قوي يستند إليه إذا ما دخل المستشفى وهو أنه بلغ من العمر أرذله بثلاثة وثمانين عاما من العمر، وقائمة مسبقة من أمراض غزت جسده بعضها أعلن عنه وبعضها لم يعلن عنه.
لكن إن كان قانون الإجراءات الجنائية يسمح بالانتقال للمريض إلى مستشفى عام أو خاص لبدء التحقيق معه حول جرائم ما ، إلا أن مشاعر المصريين العفوية خاصة بعد كلمته المستفزة - كالعادة – مابين مشاعر تقبل على مضض قصة مرضه ومشاعر رافضة لأن الموضوع " متسبك".
ولكن مسألة التحقيق في المستشفى ليست غريبة عن تحقيقات النيابة فكم من المتهمين تنتقل إليهم النيابة لاستجوابهم سواء كان بسبب أمراض طبيعية أو نتيجة لحوادث ما، لا تسمح معها حالة المتهم بالمثول أمام سلطة التحقيق في سراي النيابة.
كان كذلك الأمر يحدث مجاملة لبعض المتهمين فالمسألة لن تزيد على ادعاء مرض أو إرهاق أو تقرير طبي " مخدوم".
يحدث هذا مع الموظفين ذوى الحساسية أو الكبار إذا لم يثر هذا الإجراء شكوكا حوله أويتسبب في وقوع شكوك حول أجواء التحقيق.
وكم حدث أن مسئولين صغارا وكبارا فعلوها دون أن يدرى أحد ويدخلون المستشفى دخولا متفقا عليه ، والمصريون من بين شعوب الأرض لديهم حساسية تجاه المسنين أو عزيز قوم حين يذل.
ولكن الأمر لم يكن يحدث مع الكبار فقط ، بل مرت فترة كثر فيها ضباط شرطة متهمون في قضايا مختلفة "خاصة القضايا التي لا تتعلق بجرائم تتعلق بالشرف".
وتعدى الأمر ذلك إلى أقارب الكبار.
والمسألة لم تكن تخضع للتدقيق مع من تظهر عليهم أعراض الكبر أوالمرض وبما أن الكبر مقترن بالمرض فلم يكن أحد يدقق.
والتحقيق في المستشفى يغني المتهم عن البهدلة مابين قيد الحارس الحديدي وعربة الترحيلات في منظرها البشع وهي تقف في ساحة المحكمة أو النيابة وخروج المتهم من الباب الخلفي ونزول السلالم الحديدية التي ترتفع عن الأرض بما لا يقل عن نصف المتر والوقوف في طرقة مكتب البيه وكيل النيابة، وهذا بالتأكبد لا يحدث مع صول على المعاش عندما يكون متهما فكيف برئيس جمهورية.
ويمكن أن تتجه سيارة سوداء مغلقة من مطار مدني أو حربي وبها السيد المتهم ويتم الترتيب لهذا التحقيق ولكن الأوضاع ستكون في غاية من الخطورة ومهما كان التأمين فلا يكفي فإن تركة السيد الرئيس من الكراهية قد جاوزت كل الحدود وبراكين الغضب الخامدة أو المتفجرة قد تفوق أي استعدادات كذلك هناك متعاطفون مع الرئيس مندفعون بأن الرجل " كُبرة" وحرام أن يتعرض للبهدلة والقاهرة متخمة بمشكلات لا حصر لها وقلبها المنهك في ميدان التحرير يعاني جلطات جعلت المرور فيه يشكل كابوسا عند الكثيرين، فكيف يأتي مبارك لمدينة قلبها غاضب عليه.
والوضع يبدو كأنه مأزق فلابد من جرجرة مبارك إذن للنيابة ولكن كما أسلفنا فقانون الإجراءات الجنائية يضمن له عند ورود تقرير طبي موثوق من مصدره أن ينتقل القائم بالتحقيق إلى حيث يرقد إذا سمحت حالته بالاستجواب ولا يخشى على وقوع خطر على حياته من جراء التحقيق وحينئذ تكون النيابة ملزمة بهذا الإجراء ولا يمكن تجاهله.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060212005
ولو حدث مكروه للمريض فقد تكون لجهة التحقيق مسئولية ما ، وهذا الأمر إن كان يعرفه محام تحت التمرين يقف على سلم المحكمة، فهل لا تعرفه هيئة دفاع مبارك ولديها شهادة ميلاد أو مستخرج رسمي منها يفيد بأنه من مواليد يوم 4 مايو من سنة 1928 ميلادية؟!

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس