عرض مشاركة واحدة
قديم 04-20-2011, 05:00 AM   #5263
خبيــر بأسـواق المــال
 
الصورة الرمزية bassem ezzat
كاتب الموضوع : bassem ezzat المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-20-2011 الساعة : 05:00 AM
افتراضي رد: لية نخسر لما ممكن نكسب

في تحذيرات ضمنية شديدة اللهجة لإسرائيل
مبارك‏ يؤكد استعداد الجيش المصري لرد الصاع صاعين في حال الاعتداء على أرضه


وجه الرئيس المصري حسني مبارك تحذيراً ضمنيا شديد اللهجة إلى إسرائيل، واكد أن القوات المسلحة المصرية قادرة على رد الصاع صاعين في حال حدوث أي عدوان على أراضيها أو النيل من سيادتها، مشدداً على رفض بلاده وجود أي مراقبين أجانب على الجانب المصري من الحدود في قطاع غزة، قائلاً إن الاتفاق الإسرائيلي الأميركي بشأن مراقبة تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة لا يلزمنا في شيء.
وقال مبارك في كلمة شاملة بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة أمس‏,‏ تناول فيها مستجدات الموقف العربي والإقليمي ـ إن لمصر جيشا قويا وقادرا‏,‏ وإننا نواصل تعزيز قدرات جيشنا‏,‏ مؤمنين بأن السلام تحميه القوة‏.‏
ونبه الرئيس إلي أن الأزمة التي شهدتها المنطقة بسبب الحرب علي غزة‏,‏ كشفت عن محاولة استغلال العدوان الإسرائيلي لفرض واقع جديد علي الوضع الفلسطيني والعربي‏,‏ يتم من خلاله إعادة ترتيب الأوراق‏,‏ وتغيير المعادلات لمصلحة قوي إقليمية معروفة‏,‏ ولخدمة أجندتها ومخططاتها‏,‏ حيث كان الهدف سحب الشرعية من السلطة الفلسطينية ومنحها للفصائل‏,‏ وتكريس الانفصال بين الضفة الغربية وغزة‏.‏
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060227218
وشدد الرئيس علي أن مصر لا تخضع أبدا للابتزاز‏,‏ وأنه لا يسمح لأحد باستدراجنا إلي خطوات غير محسوبة العواقب‏.‏
وأوضح أن "الأزمة التى شهدتها المنطقة بسبب الحرب على الإسرائيلية على قطاع غزة كشفت محاولة إستغلال العدوان لفرض واقع جديد على الوضع الفلسطيني والعربي الراهن"، مشيراً إلى أن هناك قوى اقليمية تريد "تغير المعادلات في المنطقة واعادة ترتيب أوراقه لصالح قوى إقليمية معروفة ولخدمة أجندتها ومخططاتها".

ونبه إلى أن الهدف من ذلك ليس سوى "سحب الشرعية من السلطة الفلسطينية ومنحها للفصائل، والهدف تكريس الانفصال القائم بين الضفة الغربية وقطاع غزة".
مصر مستهدفة
وشدد مبارك على أن لمصر جيشا قويا قادرا لن ينجرف إلى ما يقامر بأرواح أبنائه إلا دفاعاً عن أرض مصر وسيادتها ومصالحها العليا. وقال "إننا تفاعلنا إيجاباً مع المبادرة التى شهدتها القمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية في الكويت لتنقية الأجواء العربية، لكننا نؤكد في نفس الوقت على ضرورة الإقبال بنوايا صادقة ومخلصة للم الشمل العربي".
وأكد على أن باب المصالحة العربية الذي فتح في في (قمة الكويت) "ظل رهنا بسلامة القصد وصدق النية وتطابق الأقوال والأفعال، ومراجعة المواقف والتوجهات من جانب الذين تطاولوا على مصر ولا يزالون". وحذر من الحديث عن مرجعية جديدة للشعب الفلسطينى، متسائلاً "لصالح من نهدر الشرعية التاريخية لمنظمة التحرير الفلسطينية؟، أليس من الأولى العمل على اصلاحها وتفعيلها؟ أو لم تتفق كل الفصائل على ذلك فى القاهرة عام 2005 ؟".
كما تساءل مبارك "هل كانت مصر بدورها ومواقفها هي المستهدفة منذ بداية العدوان على غزة ؟"، وقال : "إن هذا التساؤل المشروع تعززه المتابعة المدققة لتسلسل الأحداث قبل العدوان وخلاله وبعد توقفه"، مشيراً إلى أنه ترددت الدعوة لسحب مبادرة السلام العربية على مدار العام الماضي، وعادت لتتردد بقوة خلال العدوان على غزة، وخلال اجتماع الدوحة والقمة العربية بالكويت، فهل كان هذا هو القصد من تصعيد الوضع فى غزة؟".
وأضاف "بفرض سحب المبادرة أو تجميدها، فما هو البديل؟ هل هو مجرد قطع العلاقات وإغلاق السفارات؟ أم هي الحرب إلى آخر جندي مصري؟ وهل كان الهدف النهائى هو إبتزاز مصر واستدارجها وتوريطها؟ط، مؤكداً أن المقاومة ليست شعارات تستخف بأرواح الشهداء وتتاجر بدماء الجرحى ومعاناة المدنيين الأبرياء.
محاسبة المقاومة
وشدد مبارك على أن المقاومة لابد أن تخضع لحساب الأرباح والخسائر، وهي مسؤولة أمام الشعوب تحاسبها بقدر ما تحققه من مكاسب لقضاياها أو ما تؤدي إليه من ضحايا وآلام ودمار.
وبالنسبة لما روجته إسرائيل عن موضوع التهريب والأنفاق على الحدود وتركيزها على هذا الموضوع بعد عدوانها على غزة، وخلال إتصالاتنا لوقف إطلاق النار، قال مبارك إن طتهريب البضائع هو نتيجة للحصار، وان الاتفاق الإسرائيلى ـ الأميركى لمراقبة تهريب السلاح لا يلزمنا في شيء، وكأي دولة مسؤولة قادرون على تأمين حدودونا ولن نقبل بأي تواجد لمراقبين أجانب على الجانب المصري من الحدود، ونتمسك بأن تبتعد أية ترتيبات إسرائيلية دولية عن أرض مصر وسمائها ومياهها الإقليمية".
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060227218
ولفت الرئيس المصري إلى أن المحرضين على القتال وقفوا مكتوفي الأيدي أمام العدوان على غزة ولم يحركوا ساكنا واكتفوا بالخطب والشعارات، وقال إن "تاريخ عالمنا العربى حافل بأمثلة عديدة لمن علا صوتهم وتضاءلت أفعالهم، ولمن عرضوا شعوبهم لمعاناة الحروب ومهانة الاحتلال بسياسات غير محسوبة، وعلينا أن نتذكر كيف استدرجت مصر لحرب وهزيمة 1967، وألا ننسى أن المشهد العربي والفلسطيني الراهن، هو بعض من تداعيات هذه الحرب وتلك الهزيمة".
مواصلة جهود التهدئة
ونوه الى أن مصر ستواصل جهودها واتصالاتها لتثبيت وقف إطلاق النار واستعادة التهدئة، ومساعيها لفتح المعابر ورفع الحصار وتحقيق الوفاق الوطني الفلطسيني، مشيراً إلى مصر ستستضيف في 2 مارس المقبل مؤتمراً دولياً لاعادة إعمار ما دمره العدوان على غزة.
وتابع "ستبقى مصر صاحبة الدور الأول والمسؤولية الرئيسة لاعتبارات الجغرافيا والتاريخ والحجم والمكانة، وستظل أكبر بكثير ممن يحاولون النيل منها دون أن يقدموا شيئا مفيدا للشعب الفلسطينى وقضيته".
وقال مبارك "إننا نسعى إلى سلام عادل وفتح للمعابر ورفع للحصار وتحقيق الوحدة الفلسطينية هذا هو شاغلنا وهذا هو دورنا بحكم المكانة التاريخية والحجم".
وتحدث مبارك عن الأمن، قائلا إن "العالم والشرق الاوسط يواجهان تحديات خطيرة في مقدمتها تحقيق السلام والأمن والاستقرار ومواجهة الارهاب واسلحة الدمار الشامل وتحمل اعباء التنمية"، مضيفاً "اننا في مصر نعمل على مواجهة هذه التحديات بحسابات دقيقية ولن ننزلق الى ما يهدد النمو والتنمية".
توقيت جرينتش : الأربعاء , 4 - 2 - 2009 الساعة : 1:32 مساءً

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

باب... لية ... نخسر لما ممكن نكسب
دعوة للمشاركة ومتابعة التوصيات
http://www.borsaegypt.com/showthread.php?t=360242
0127374380
01515151830
[email protected]

bassem ezzat غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس