عرض مشاركة واحدة
قديم 04-27-2011, 11:36 AM   #14983
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-27-2011 الساعة : 11:36 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

رأي عالمي أحداث المنطقة تؤرجح حسابات أسواق الأسهم
أظهر العام الجاري بداية مبشرة في أسواق الأسهم في شتى أنحاء العالم. وكان المستثمرون يشعرون بالتفاؤل إزاء التوقعات التي ينظر إليها في العادة على أنها إشارة إنذار لأن السوق المهمة تبدأ بالتحرك عادة عندما يكون المزاج سلبياً. لكن الأرباح كانت قوية، في حين أن الاقتصادات في كل مكان كانت تشهد تحسناً، بينما تعكس الأسهم هذه العوامل الأساسية المواتية. وبلغت الأسواق مرحلة النضج التي تتيح لها تصحيح نتائج أوضاعها السابقة، لكن أي شيء تقريباً يمكن أن يلعب دور العامل المساعد.
ثم جاءت الأحداث المستشرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ليتلوها الزلزال المدمر وأمواج المد الزلزالي العاتية «تسونامي» في اليابان لتضرب الأسواق غير المستقرة في كل مكان. فكان هناك اندفاع مفاجئ نحو السيولة، بينما ظهر رد العملات والسلع والسندات على هذه الأحداث بصورة غير عقلانية. وارتفع سعر النفط إلى مستويات عالية بسبب حالة عدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، على الرغم من القلق بشأن تباطؤ النمو في جميع أنحاء العالم. وكانت السلع الأخرى ضعيفة أيضاً للسبب نفسه. وقد تحتاج اليابان إلى المزيد من الوقود الاحفوري لتوليد الطاقة الكهربائية إذا ما قررت تخفيض قدرتها النووية، وربما تتعرض بعض النشاطات الإنتاجية للمواد الغذائية في اليابان إلى التلوث، ما قد يفرض عليها اللجوء إلى المزيد من الطلب على السلع المستوردة. وانخفض العائد على سندات الخزانة من فئة 10 أعوام على الرغم من أن اليابان التي تهيمن على ثاني أكبر مبلغ من الأوراق المالية الحكومية الأميركية (بعد الصين)، قد تضطر لاستخدام فوائضها التجارية لإعادة بناء المناطق المدمرة فيها، وإحجامها عن المشاركة في مزادات الشراء التي تقيمها وزارة الخزانة الأميركية. كما انخفض الذهب بسبب التهافت على السيولة مع أن سعر هذا المعدن يرتفع في العادة خلال فترات انعدام اليقين واستشراء الضبابية في الأسواق العالمية. إن هذا السلوك الأولي (منذ انعكاسه) يدل في الغالب على أن العالم وما يعانيه من مشاعر الخوف والرغبة لتأمين السيولة يخلق ظروفاً تتعارض مع ما كان متوقعاً.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060233551
وأعتقد أن الوضع في شمال أفريقيا والشرق الأوسط سيستقر في المستقبل القريب. وسيتم تشذيب قوة العقيد القذافي في ليبيا، وربما تقسم البلاد الى شطرين. وربما تتطلب إطاحة القذافي عن السلطة على الأرجح قيام الولايات المتحدة وغيرها من قوات التحالف بشن معركة على الأرض، علماً بأن الرئيس أوباما قد أعلن بوضوح تام أنه لن يوافق على مثل هذا الإجراء. إن دعم «منطقة حظر الطيران» يمثل تدخلاً فاعلاً، لأنه يعني تقديم المساعدات لقوات الثوار الليبيين، بيد أن أهدافهم السياسية (في ما عدا الوقوف في وجه القذافي) لا تزال غير واضحة حتى الآن. وربما لا تتجاوز حالة تغيير الأنظمة مصر وتونس. وعلى الرغم من المظاهرات الحالية، أعتقد أن الأردن وسوريا ستبقى تحت قيادتيهما الحاليتين. وفي اليابان، ستتم السيطرة على مفاعل فوكوشيما النووي في نهاية المطاف، وسيشرع هذا البلد في رحلته نحو التعافي من هذه الكارثة. لقد كان الاقتصاد الياباني يظهر علامات التحسن قبل وقوع الزلزال. ومع أن البلاد اهتزت بسبب هذه الحادثة النووية الخطيرة، لكن اليابان كأمة تتمتع بالمرونة الملحوظة، وربما تكون عملية إعادة البناء عاملاً محفزاً لها. صحيح أنه تم إغلاق بعض المصانع، ناهيك عن حالة الإرباك في الإمدادات، أعتقد أن أزمة من هذا النوع ستكون مؤقتة، بل إن معظم مرافق التصنيع سوف تعود إلى طبيعتها في غضون عدة أشهر. وكان اقتصاد الولايات المتحدة يكتسب بعض الزخم أيضا قبل هذه الأحداث، كما ارتفعت التقديرات المتعلقة بالناتج المحلي الإجمالي. ومع أن الظروف في اليابان قد تترك تأثيرا سلبياً قصير المدى على النمو العالمي، أعتقد أن العام الحالي 2011 سيشهد تحولاً، وربما يتمكن من تجاوز التوقعات الصادرة عن الخبراء الاقتصاديين في نهاية عام 2010.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس