عرض مشاركة واحدة
قديم 04-27-2011, 03:17 PM   #15014
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-27-2011 الساعة : 03:17 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

القضاء الإدارى ينظر فى الطعن ضد مستحضر "مينا فارم" السبت القادم
أعلنت شركة مينا فارم للادوية والصناعات الكيماوية عن وجود قضية مرفوعة من بعض مرضى فيروس سى أمام محكمة القضاء الادارى طاعنين فيها على القرار الادارى الصادر من وزراة الصحة وهيئة التأمين الصحى على القرار الخاص بالعلاج بمستحضر "رايفيرون ريتارد" المصنع محليا بواسطة الشركة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060233950
وقالت الشركة فى بيان لها اليوم ، أنه قد تم تداول الدعوى بجلسات كان أخرها جلسة 23 أبريل 2011، حيث أفاد تقرير هيئة مفوضى الدولة بندب خبير متخصص لابداء الرأى وحدد لذلك جلسة يوم السبت القادم 30 أبريل 2011 للنظر فى القضية.
وتعود بدايات القصة التى تبدأ بقرار شركة "مينا فارم" فى عام 2002، بأن تنتج دواء الإنترفيرون الخاص بعلاج الالتهاب الكبدى الوبائى (c) فى مصانعها بدلاً من إنتاجه عن طريق أخذ تصريح من الشركات العالمية، وتم الاتفاق مع شركة "راين بيوتك" الألمانية على نقل تكنولوجيا تصنيع المادة الخام للدواء عبر الهندسة الوراثية للشركة المصرية، وليس كما قيل استيراد المادة الخام، لتصنع الشركة الدواء فى مصر بمساعدة أبحاث مجموعة من الأطباء والأساتذة المصريين، لإنتاج الإنترفيرون بشكل يتناسب مع السلالة الرابعة من الفيروس التى تنتشر بمصر. وبعد نحو عامين ونصف، تم تصنيع الدواء وعرضه على وزارة الصحة المصرية التى كونت عدة لجان لاختبار الدواء والتأكد من صلاحيته وإمكانية تصنيعه فى مصر وطرحه فى الأسواق. وحاز الدواء، الذى طرح باسم "رايفيرون ريتارد"، قبول تلك اللجان، ليصدر الدكتور أسامة الخولى، رئيس الإدارة المركزية للشؤون الصيدلية بوزارة الصحة، إخطار التسجيل النهائى بتاريخ 28 ديسمبر من عام 2004.
ولكن تلك الخطوة يعترض عليها عدد من الأطباء المصريين الذين يطرحون التساؤل عن كيفية إصدار تسجيل دواء لم تتم تجربته على عدد كبير من المرضى قبل الموافقة عليه، مؤكدين أن أى دواء فى العالم إما أن يكون مصنعاً بتصريح من الشركة الأم، وهنا يجب أن يكون مطابقا للدواء الأصلى فى كل شىء، أو أن يكون دواءً جديداً تماماً، ويجب مروره بمراحل كثيرة من الاختبارات تتم فى سنوات على عدد كبير من المرضى قبل تسجيله. وهو ما ترد عليه الشركة المنتجة بقولها إن الـ"رايفيرون" ليس بجديد ولكن الإنترفيرون معروف منذ أكثر من 50 عاماً، كما أن الجزىء المضاف له ويعرف علميا باسم "peg" جزىء خامل، ليست له آثار جانبية، ومهمته نقل المادة الفعالة للجزء المصاب فى المريض.
وتطور الجدل، حينما نجحت شركة "مينا فارم" فى الفوز بمناقصة أجرتها وزارة الصحة المصرية لتوريد 30 ألف عبوة دواء لمستشفى ماهر التعليمى فى شهر مايو من عام 2009، وتقدمت فيها شركة مينا فارم بسعر 220 جنيهاً للعبوة مقابل 250 جنيهاً للعبوة المستوردة بعد تخفيض الشركتين السعر مرة أخرى. تبع ذلك تعاقد هيئة التأمين الصحى، التابعة لوزارة الصحة هى الأخرى، مع الشركة لصرفه للمرضى المتعاملين مع الهيئة، وهو ما دفع بعدد من الأطباء المصريين لمهاجمة الدواء المصرى، معلنين تفضيلهم الدواء المستورد بسبب ضعف نسب الشفاء فى الدواء المصرى وعدم إجراء الأبحاث عليه قبل تسجيله.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس