عرض مشاركة واحدة
قديم 05-05-2011, 09:02 PM   #15903
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 05-05-2011 الساعة : 09:02 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

فيتش: مصر أكثر تضررا جراء الاضطرابات السياسية من تونس والبحرين
ذكرت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني أن البيانات الرسمية التي نشرت منذ اندلاع الاحتجاجات في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ترسم صورة متباينة للدول الاكثر تضررا وان مصر تبدو الاكثر تأثرا بهذه الاضطرابات.
وقال ريتشارد فوكس رئيس التصنيفات السيادية للشرق الاوسط وافريقيا في تقرير للوكالة "مصر تبدو الاكثر تضررا وتونس أقل تأثرا الى حد ما بينما تحسنت المالية العامة والخارجية للبحرين مقارنة مع توقعات فيتش السابقة بفضل ارتفاع أسعار النفط."
وخفضت فيتش هذا العام تصنيف تونس درجة واحدة الى (-bbb) ومنحتها نظرة مستقبلية سلبية وتصنيف مصر درجة واحدة الى (bb) ووضعته قيد المراجعة لخفض محتمل والبحرين ثلاث درجات الى (bbb) ووضعته قيد المراجعة لخفض محتمل. وخفضت الوكالة أيضا التصنيف السيادي لليبيا بما مجموعه سبع درجات قبل أن تسحبه في 13 ابريل نيسان.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060246413
وقال التقرير ان الاضطرابات السياسية كانت دافعا فوريا الى هذه التخفيضات لكن التوقعات بتضرر الاقتصاد في الاجل القصير وربما الطويل كانت عوامل مساعدة بدرجات متفاوتة.
وأضاف فوكس "تغير الواقع السياسي ستكون له تداعيات على السياسة الاقتصادية وسيبقي التصنيفات تحت ضغط سلبي.. لكن حتى الان ليست هناك أي مؤشرات على انحراف شديد عن سياسات سابقة جيدة."
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060246413
وأشارت فيتش الى أن زيادة المساعدة المالية الخارجية ستخفف وطأة التداعيات الاقتصادية في الدول الثلاث. وأضاف التقرير أن مصر وتونس ستستفيدان من المنظمات المتعددة الاطراف في المقام الاول بينما ستتلقى البحرين دعما من شركائها في مجلس التعاون الخليجي وهذا سيساعد على تعافي هذه الدول مع دخول عام 2012 .
وأشار التقرير الى انكماش الناتج المحلي الاجمالي لمصر بنسبة سبعة بالمئة في الربع الثالث من السنة المالية.
لكن رغم ذلك توقعت فيتش أن يكون الاقتصاد المصري قد سجل نموا في الربع الثالث على أساس سنوي وأن يحقق نموا بنسبة تتراوح بين اثنين وثلاثة بالمئة في السنة المالية التي تنتهي في يونيو حزيران بناء على وتيرة التعافي في الربع الحالي.
وقالت الوكالة ان القطاع الخارجي للاقتصاد المصري تضرر بشدة اذ تراجعت أعداد السائحين والاستثمار الاجنبي المباشر في ظل انسحاب محافظ استثمارية من البلاد. وانخفضت الاحتياطيات الرسمية بمقدار 6.6 مليار دولار في الربع الثالث ومن المرجح حدوث مزيد من التراجع الى أن تتعافى الايرادات والتمويل الخارجي.
ورغم ذلك تتوقع فيتش أن يكون العجز في ميزان المعاملات الجارية تحت السيطرة عند ثلاثة بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي مع استمرار تحويلات المغتربين وايرادات قناة السويس عند مستوى جيد. ومن المرجح أن يتم تخفيف أثر الهبوط في الاحتياطيات في النصف الثاني بفضل زيادة الاقتراض من جهات دولية.
وقالت الوكالة ان التضخم يمثل مشكلة أكبر في مصر مقارنة مع تونس والبحرين اذ أن نسبته كانت في خانة العشرات عند اندلاع الازمة وارتفعت الى 11.5 بالمئة في مارس اذار بسبب ارتفاع أسعار الغذاء والوقود وضعف الجنيه. وسيكون الوضع المالي لمصر هو الاكثر تضررا أيضا اذ أن عجز الميزانية يقترب من عشرة بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي في السنة المالية 2010-2011 رغم أن نسبة الدين لن ترتفع الا قليلا. لكن فيتش أضافت أنه يبدو أن السلطات تعمل على خفض العجز في السنة المالية 2011-2012 التي تبدأ في يوليو تموز.
وأشارت وكالة التصنيف الائتماني الى أن قطاع السياحة في تونس سيكون سببا رئيسا لبطء النمو في 2011 الذي تتوقع فيتش أن يتراوح بين صفر وواحد في المئة رغم أن تراجع النشاط السياحي بنسبة 25 بالمئة من المرجح أن يكون أقل من نظيره في مصر.
وقالت فيتش ان تونس أكثر تأثرا بالاضطرابات في ليبيا اذ أنها أدت الى تقليص الصادرات وتحويلات المغتربين. ومن المرجح أن تسجل تونس أكبر زيادة في عجز ميزان المعاملات الجارية ليتجاوز خمسة بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي رغم أن التراجع في الاحتياطيات الاجنبية في الربع الاول كان الاقل في البلدان الثلاثة.
وتوقعت فيتش أن يكون أداء البحرين هو الافضل بين الدول الثلاث في 2011 اذ أن أسعار النفط المرتفعة تعزز المالية العامة والخارجية علاوة على أن المساعدة المالية السنوية التي تبلغ قيمتها مليار دولار (خمسة بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي) والتي تعهد بها مجلس التعاون الخليجي زادت الانفاق العام بهدف تهدئة الشكاوى السياسية.
وظلت الودائع في بنوك التجزئة المحلية مستقرة لكن القوائم المالية المجمعة للبنوك التي تتعامل مع المؤسسات الكبيرة انكمشت بنسبة 15 بالمئة في الربع الاول. وقالت فيتش ان الضرر الذي سيلحق بسمعة القطاع المالي البحريني في الاجل الطويل قد يكون مصدرا أكبر للقلق. وأضافت أن البحرين لا تزال بعيدة جدا عن التوصل الى حل دائم لمشكلاتها السياسية وهو ما قد يقوض فرصها الاقتصادية في الاجل المتوسط.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس