عرض مشاركة واحدة
قديم 05-10-2011, 06:54 PM   #16219
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 05-10-2011 الساعة : 06:54 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

بحث «الإدراج المزدوج» بين أسواق مصر والإمارات
كشف محمد عبدالسلام رئيس البورصة المصرية عن أن موضوع الإدراج المزدوج لأسهم الشركات بات مطروحا على أجندة التعاون بين سوقي المال في كل من الإمارات ومصر، وذلك في موازاة مع التعاون القائم في مجال تبادل الخبرات والمعارف بشأن النظم والقواعد واللوائح، ودعا شركات الوساطة في دولة الإمارات إلى وضع سوق المال المصري على خريطة أعمالها من خلال تحفيز المستثمرين على التداول في البورصة المصرية.
وأعرب محمد عبدالسلام في حديث خاص لــ«البيان الاقتصادي» في معرض رده على سؤال حول أشكال التعاون الموجودة حاليا بين بورصة القاهرة وسوقي دبي وأبوظبي الماليين عن تطلعه إلى تحقيق أمرين، أحدهما يتعلق بتشجيع الإدراجات المزدوجة، والآخر يتعلق بشهادات الإيداع المصرية، مشيرا إلى أن هناك شركة سويسرية قامت بإصدار شهادات إيداع، وحققت نجاحا في هذا المجال، وأوضح أن مسؤولي سوقي المال في البلدين يحاولون تحديد الكيفية التي بها يتم تشجيع الإدراجات المزدوجة، وأنه قد جرت نقاشات في هذا المجال مع سوقي دبي وأبوظبي الماليين، وذلك بهدف بحث كيفية تحفيز إدراج شركات الإمارات في البورصة المصرية، وعلى المنوال ذاته، تشجيع الشركات المصرية على الإدراج في سوقي دبي وأبوظبي الماليين.
جاء ذلك على هامش ندوة جرى عقدها أمس بعنوان «البورصة المصرية الحاضر والمستقبل» وذلك ضمن جولة يقوم بها مسؤولو البورصة لعدد من عواصم دول مجلس التعاون الخليجي، بهدف إطلاع المستثمرين بالتطورات التي شهدها سوق المال المصري في أعقاب ثورة 25 يناير المصرية.
آفاق التعاون
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060253454
وأوضح محمد عبدالسلام أن البورصة المصرية تقيم تعاونا ضخما مع سوق المال في دولة الإمارات في مختلف القطاعات، سواء في مجال نظم البورصة أو نظم المقاصة والتسوية وغير ذلك وأنه يجري في هذه المجالات الكثير من المناقشات والحوارات بين المسؤولين في السوقين الماليين المصري والإماراتي، وذلك بما يحقق صالحهما، ولفت إلى أن سوق دبي المالي يعد من أكبر الأسواق المالية الموجودة في المنطقة، وأنه يمتلك إمكانيات قوية، وذلك على الرغم من الظروف غير المواتية السائدة في الأسواق، وذلك على غرار الأسواق الأخرى في العالم التي تأثرت سلبا بتداعيات الأزمة المالية العالمية، وأوضح أن الوضع ذاته ينطبق على البورصة المصرية التي تجتاز فترة عصيبة، وذلك بالنظر إلى تعرضها لحدثين كبيرين، وهما الأزمة المالية العالمية وثورة 25 يناير المصرية، ولكنه أعرب عن ثقته بقدرة البورصة المصرية على تجاوز هذه التحديات، ذلك بفضل قوة الاقتصاد المصري ودعم المستثمر العربي والأجنبي والمصري.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060253454
وردا على سؤال بشأن طبيعة علاقات التعاون القائمة بين أسواق المال في دولة الإمارات بشكل عام والبورصة المصرية، أجاب محمد عبدالسلام بقوله: تتركز علاقات التعاون بين البورصة المصرية وأسواق المال في دولة الإمارات على تطوير الأنظمة الموجودة في سوقي المال الإماراتي والمصري، ويشمل تطوير النظم كلا من القواعد واللوائح التنظيمية والقوانين.
وتابع حديثه بقوله: لقد تم بالفعل تبادل الخبرات بين بورصة القاهرة وسوق دبي المالي، ونحن على تواصل مستمر مع عيسى كاظم العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة «سوق دبي المالي»، فضلا عن مسؤولين آخرين، وتدور المناقشات فيما بيننا حول تبادل الخبرات المتعلقة بالنظم والقواعد والمنتجات المالية.
ربط البورصات
وحول رؤيته المستقبلية بشأن أفق التعاون بين الجانبين المصري والإماراتي، أعرب محمد عبدالسلام عن تطلعه إلى ربط البورصات العربية فيما بين بعضها البعض، وذلك من خلال اتحاد البورصات العربية، مشيرا إلى أنه من شأن إقامة مثل هذا الربط أن يؤدي إلى إقامة كيان قوي ومتكامل، يكون قادرا على المنافسة على الصعيد العالمي، ويكون في الوقت ذاته آلية ناجعة وفعالة في تسهيل انتقالات رؤوس الأموال فيما بين الدول العربية مع بعضها البعض، وتسهيل انتقالات الاستثمارات فيما بين بعضها البعض، ولفت إلى أن شركات المقاصة تلعب دورا بالغ الأهمية، وأن هناك حرصا على التواصل المستمر مع شركات المقاصة في الدول العربية، حيث تم اتخاذ قرار في وقت سابق بربط شركات المقاصة. وتحدث محمد عبدالسلام عن كيفية استفادة البورصة المصرية من قاعدة شركات الوساطة الموجودة في دولة الإمارات بقوله: يمكن لهذه الشركات أن تعمل على تحفيز المستثمرين على العمل في السوق المصري، وهو ما يحقق الفائدة لكل من سوق المال المصري وشركات السمسرة العاملة في دولة الإمارات، خاصة وأن السوق المصري يبشر بآفاق واعدة، بفضل امتلاكه بنية تحتية قوية، ونظما وقواعد على أرقى المستويات العالمية، ومن ثم، يتمتع السوق بمقومات جاذبة، الأمر الذي يضعه على خريطة عمل شركات الوساطة في دولة الإمارات. وقلل عبدالسلام من أهمية تأسيس مكتب للبورصة المصرية في الإمارات، أو قيام سوقي دبي وأبوظبي الماليين بتأسيس مكاتب لهما في القاهرة بقوله: باتت أنظمة التداول الإلكترونية تغني عن الحاجة لتأسيس المكاتب التمثيلية، فليس هناك حاجة لأن تقيم البورصة المصرية مكتبا لها في دبي، إذ انه بإمكان المستثمر الإماراتي التداول على المنتجات المالية المدرجة في سوق المال المصري، وذلك عبر أجهزة التداول الإلكترونية، وهو ما ينفي الحاجة إلى أن يقوم سوقا دبي وأبوظبي بتأسيس مكاتب في القاهرة، أو أن تقوم البورصة المصرية بتأسيس مكتب لها في دبي.
نظم صرف الأرباح
وأجاب محمد عبدالسلام في معرض رده على سؤال بشأن ماهية المنتجات المالية التي تطرق النقاش إليها مع المسؤولين في سوق دبي المالي أنه جرت مناقشة قضية تتعلق بنظم صرف الأرباح وكيفية التنفيذ السلس لقرارات الجمعيات العمومية فيما يتعلق بتوزيع الأرباح، ونفى أن يكون النقاش بين الجانبين قد تطرق إلى موضوع المشتقات المالية التي تعتزم البورصة المصرية إدراجها في التداول.
وتابع قائلا: تأسيس سوق المال المصري يعود إلى عام 1883، وبالتالي، يمتلك السوق خبرة تاريخية عريضة استفادت منها الكثير من الأسواق سواء العربية أو الأجنبية، كما أن السوق يمتلك آليات وقواعد وقوانين بالغة التقدم، فهو سوق يتميز بتكامل العناصر، وبالتالي، حرصنا في تعاوننا مع الأسواق المالية العربية على تبادل الخبرات بشأن أفضل الممارسات والنظم واللوائح التنظيمية. وشرح محمد عبدالسلام أهداف جولته الخليجية بقوله: يتمحور هدفنا في تعريف المستثمرين بالسوق المصري، وتوعيتهم بمزايا صندوق مصر المستقبل، وبالتالي، يحدد الإقبال على هذا الصندوق مدى نجاح جولة البورصة المصرية في دول مجلس التعاون الخليجي.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس