عرض مشاركة واحدة
قديم 05-11-2011, 01:13 AM   #16321
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 05-11-2011 الساعة : 01:13 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
بعد نجاح الجولة في دول حوض النيل
الدبلوماسية الشعبية.. تسترد عافيتها
خبراء السياسة: دورها فعال في تهدئه التوتر
منظمات المجتمع المدني: مساندتها ضرورة للحصول علي أفضل النتائج
* الزيارات المتتالية للوفد الدبلوماسي الشعبي لعدد من الدول الأفريقية مؤخراً هل أصبح لها دوراً رئيسي في حل المشكلات بين مصر وهذه الدول وآخرها أزمة مياه النيل.. هذا هو السؤال المطروح علي الساحة حالياً..
الجمهورية تحدثت إلي منظمات المجتمع المدني وخبراء العلوم السياسية والقانون الدولي والإدارة المحلية للتعرف عن قرب علي مدي أهمية زيارات هذه الوفود وهل ستساهم في حل المشكلات المستعصية لهذه الدول.
* الدكتور إبراهيم العناني أستاذ القانون الدولي بجامعة عين شمس يؤكد أن الوفود الدبلوماسية الشعبية تنجح عادة في ادوارها خصوصاً بين الدول التي بينها مشكلات كبيرة لكونها أحد المظاهر الدبلوماسية التي تمارس بين الدول وهي تلعب دور العامل المهديء بين الدول في النزاعات ممثلاً نزاع مصر مع دول حوض النيل بسبب سد الألفية نجحت الدبلوماسية الشعبية إلي حد كبير في تهيئة الأجواء للتفاهم مع تلك الدول. كما أنها تلعب أيضاًَ دوراً كبيراً في تفعيل الاتفاقيات الموقعة وغير المفعلة بين الدول وهذا دور رئيس لها ولكن الأهم هو تقبل الشعب لدور هذه الوفود الشعبية.
أضاف أن الحقائق تقول إن الشعوب العربية علي قلب واحد في معظم القضايا لكن الحكومات والأنظمة هي التي تختلف ومن هنا تنشأ النزاعات ودور الوفود الشعبية هنا المساهمة في حل هذه النزاعات عن طريق الزيارات وأهم تلك النزاعات تخص المياه وتنقل الأفراد وتبادل الخبراء واتفاقيات التجارة.
* الدكتورة درية شفيق بسيوني أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان تري أن الزيارات التي تقوم بها الوفود الشعبية للدول الأفريقية تعتبر خطوة إيجابية بدون جدال لأنها تضم جميع التخصصات المصرية في جميع المجالات التي من الممكن عن طريق مباحثاتها تذلل معظم العقبات في طريقة تنمية العلاقات مع دول أفريقيا وأيضاً الدول الأوروبية إذا اتجهت إليها. وهي خطوة تمهيدية لما سيترتب عليه زيارات رسمية بعد ذلك من مسئولين رسميين علي مستوي رئيس الوزراء أو الوزراء..
* وعن النتائج المحققة بين الدول فهي نجحت إلي حد بعيد في تغيير صورة العلاقات بين مصر وهذه الدول في وقت قصير ومن الممكن بعد ذلك أن تحقق هذه الزيارات مستقبلا نتائج مهمة في مجالات التجارة وحرية التنقل بين الدول واستزراع الأراضي وتبادل الخبراء عن طريق الاتفاقيات الرسمية الموقعة والملزمة.
ومن هنا نستطيع ان نقول ان هذه الزيارات للوفود الدبلوماسية الشعبية حققت مصالح للوطن في قضايا مهمة مثل قضية مياه النيل التي يجب أن تحل علي مستوي رسمي.
تحدثنا إلي مجموعة من منظمات المجتمع المدني للوقوف علي آرائهم في هذه الوفود الدبلوماسية الشعبية.
تقول سعاد الديب - رئيس الجمعية الإعلامية للتنمية وحماية المستهلك ونائب رئيس الاتحاد العربي لحماية المستهلك - التي أكدت ان هذه الوفود لها أهمية قصوي أري ان مهمتها الأولي هو التكامل بين الدول في مجال المشروعات الشعبية مثل التصنيع والزراعة والصناعة واذا اخذنا مشكلة اللحوم مثلا نجد ان معظم الدول الإفريقية غنية بالمراعي فلماذا لا ننشئ هناك مشروعات لحل مشكلات اللحوم والحبوب فمثلا في السودان توجد مشكلة مجازر فلماذا لا تنشئ مصر مجازر هناك ونستفيد لحل أزمة اللحوم وهكذا.
تشير سعاد الديب ان تجربة الكوميسا تثبت اننا في حاجة لجهود الدبلوماسية الشعبية لان عدد أعضاء الكوميسا 15 دولة وجميع الاتفاقيات غير مفعلة فيمكن لهذه الوفود الشعبية ان تدخل هذه الاتفاقيات حيز التنفيذ وأيضا يمكن ان تسهل حركة تنقل الأفراد بين الدول وأيضا رءوس الأموال.. ثم تأتي بعد ذلك الاتفاقيات الرسمية بين الدول.
الدكتورة سامية الجندي - رئيس مجلس إدارة جمعية المعادي لحماية المستهلك - وهي احدي منظمات المجتمع المدني تشير إلي نجاح هذه البعثات الدبلوماسية الشعبية لانها تضم جميع أطياف المجتمع المصري وهذا سر نجاحها وطالبت باستمرار هذه الوفود في عملها لتحسين صورة مصر أمامها وكيفية مشاركة مصر في المشروعات الفعالة التي تجلب الخير للشعوب العربية والإفريقية.
أشارت أيضا إلي انه في امكان هذه البعثات الدبلوماسية الشعبية ان تفتح الأبواب المغلقة أمام مصر ونفعل الاتفاقيات المعطلة كما نتمني جميعا تفعيل السوق العربية المشتركة لان أفراد هؤلاء الوفود لا يهمهم إلا صالح مصر وصالح شعبها.
طالبت المسئولين الرسميين بدعم هذه الزيارات واستثمارها والانتباه إلي المشروعات العملاقة في مجالات الزراعة والصناعة لتحقيق الاكتفاء الذاتي لمصر في جميع الاتجاهات.
وأخيرا أكدت انه يجب علي جميع فئات الشعب المصري والإعلام مساعدة هذه الوفود في زياراتها حتي نستطيع إعادة العلاقات الطبيعية بين مصر وجميع دول العالم حتي نستطيع الاستفادة من هذه العلاقات.
الدكتور عنان هلال - مدير الجمعية المصرية لحماية المستهلك - تري في هذه الوفود الأمل لانقاذ العلاقات خصوصا مع إفريقيا من الموت لأننا منذ أيام الرئيس عبدالناصر لم نلتفت للأسف لهذه العلاقات وكانت النتيجة الطبيعية اتجاه الافارقة إلي اقامة علاقات مع إسرائيل.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060253971
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060253971
وتقول ان عمليات التكامل مع هذه الشعوب مسئولية كبيرة نجح في بداياتها هذه الوفود الدبلوماسية الشعبية ويجب علي الحكومة والشعب مساعدة هذه الوفود المتطوعة وخصوصا الحكومة عليها الاسراع في اقامة المشروعات الزراعية والصناعية العملاقة التي من شأنها تشغيل الشباب.
وتشير د.عنان إلي ان الحكومة المصرية الآن أمام اختبار جدي وصعب وعليها العمل مع الشعوب العربية الإفريقية لتحقيق التكامل الاقتصادي حتي لا نخسر الدول التي كانت تعتمد في عملها علي المصريين.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس