عرض مشاركة واحدة
قديم 05-13-2011, 04:43 PM   #5658
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 05-13-2011 الساعة : 04:43 PM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية


4/المالية والصناعية المصرية (efic)





كشف عصمت الصياد، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة المالية والصناعية المصرية، عن التعاقد على صفقة تصدير بنحو 40 ألف طن من السماد الفوسفاتي المحبب موزعة على شحنتين بواقع 20 ألف طن لكل شحنة وذلك إلى أمريكا اللاتينية عبر دولة البرازيل.

وقال الصياد، فى تصريحات خاصة لــ "مباشر" ، أن الصفقة تعتبر هى الأولى بعد ثورة 25 يناير خاصة بعد أن تعطلت جميع خطط التصدير على مدار الثلاثة شهور الماضية بسبب صعوبات فى النقل والتسليمات إلى جانب إرتفاع تكلفة الشحن الأمر الذى دفع المستوردين إلى التأجيل لمدة 40 يوم بعد الثورة، مضيفاً أن الشركة تبحث حالياً فى التوسع فى أسواق دول جنوب وشرق أقريقيا المعروفة بالكوميسا.

وأوضح الصياد أنه من المقرر أن تشارك الشركة في مؤتمر الإتحاد الدولي للأسمدة والمنعقد أواخر الشهر الحالى بمدينة مونتريال بكندا، واللذى يناقش تطورات صناعة الأسمدة الإقليمية والعالمية وإستعراض لإتجاهات الطلب على الأسمدة النيتروجينية والفوسفاتية والمركبة المتزايدة على أثر إرتفاع أسعار البترول عالمياً لمستويات لم تشهدها منذ عام 2008، لافتاً إلى أن المؤتمر يمثل ملتقى قوى الطلب والعرض إقليمياً وعالمياً مما يتيح فرصة عريضة للشركة لترويج منتجاتها لجميع أسواق التصدير.وكشف عن أن الشركة تستهدف هذا العام تصدير حوالي 250 ألف طن من السماد الفوسفاتي الأحادي المحبب gssp، وحوالي 250 ألف طن من السماد المركب np.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060258380

وحول نتائج أعمال الربع الأول من العام الحالى، أشار الصياد إلى أن الشركة حققت صافى أرباح غير مدققة بلغت 8.8 مليون جنيه مقارنة بصافى ربح 25,67 مليون جنيه خلال الربع الأول من عام 2010.

كانت نتائج أعمال الشركة المجمعة خلال العام المالي 2010 ، تحقيق صافى خسارة بعد الضريبة الدخلية بلغت 8.096 مليون جنيه مقارنة بصافى ربح بلغ 25.803 مليون جنيه خلال 2009.

وحول أسباب تحول نتائج الشركة إلى خسائر عن عام 2010 وسبب التراجع الكبير في صافي أرباح الشركة خلال الربع الأخير من العامين السابقين، أشار الصياد إلى أنه بالرغم من أن عام 2010 شهد زيادة في إيرادات مبيعات الشركة بحوالي 13% وذلك نتيجة زيادة الكميات المباعة من جميع منتجات الشركة بسبب عدم زيادة أسعار تلك المنتجات على مدار العام الماضي علاوة على منح خصومات تجارية وترويجية تتعلق بالكميات المباعة والسداد الفوري للمبيعات دعماً لموقف السيولة بالشركة، إلا أن ارتفاع نسبة تكلفة المبيعات لحوالي 82% من المبيعات مقارنة بنسبة 75.5% من مبيعات عام 2009 نتيجة زيادة تكلفة شراء خام الكبريت الذي تستورده الشركة من منطقة البحر الأسود وبالتحديد من دولة روسيا نتيجة للزيادة المطردة في أسعار هذا الخام على مدار النصف الثاني من عام 2010 و زيادة معدل تحميل الأجور والمرتبات الإنتاجية نتيجة لتعطيل العمل بأحد خطوط إنتاج الحامض وبالتحديد بمصنع أسيوط والذي ما زالت تجري به أعمال إحلال وتجديد لوحدات تبريد الحامض إلى جانب التعطيل المتكرر لخط التحبيب بمصنع كفر الزيات من قبل جهاز مدينة كفر الزيات بالرغم من القرارات والموافقات البيئية بخصوص تشغيل هذا الخط وهو ما ترتب عليه تحميل أجور ومرتبات العاملين والعمال على هذين الخطين على التكلفة الإجمالية للإنتاج فضلا عن بدء تحميل إهلاكات خطوط إنتاج شركة السويس لتصنيع الأسمدة بمجرد إظهارها كأصول ثابتة وطبقا لنسبة استغلال طاقاتها الإنتاجية اعتبارا من عام 2010.

وقال الصياد أن من أبرز عوامل الضغط على نتائج أعمال الشركة لتتحول إلى تحقيق خسائر بنحو 8.1 مليونا إعادة تقييم مخزون صخر الفوسفات (بنسبة تركيز 27%) ومخزون السماد المحبب المنتج منه وذلك بالشركة التابعة (السويس لتصنيع الأسمدة) والذي نجم عن خفض تكلفة هذين المخزونين بإجمالي 19.88 مليون جنيها طبقا لسعر السوق الأقل من التكلفة و كذلك بدء تحميل فوائد بنكية على قائمة دخل شركة السويس لتصنيع الأسمدة بعد التوقف عن رأسمالتها بمجرد إعادة تبويب خطوط الإنتاج من التكوين السلعي إلى أصول ثابتة كما يظهر بالمركز المالي المجمع في 31 ديسمبر 2010.

وأشار إلى أنه قد تكرر على مدار الربع الأخير من العامين السابقين إجراء قيود تصحيحية و تسويات في تحميل التكاليف والمصروفات إعتمادأ على أعمال المراجعة الشاملة والختامية غير المحدودة والتى لم تسمح أعمال الفحص المحدود خلال الثلاثة أرباع الأولى من إجرائها و بالرغم من متابعة مجلس إدارة الشركة لعدم تكرارها خلال 2010 إلا أن الإدارة المالية السابقة كررتها خلال 2010 مما ترتب عليه الإصرار على تغيير المدير المالي السابق لأنه لم يحرص على الحصر الدقيق للتكاليف وتحميل كل ربع سنة بما يخصه من تكاليف و مصروفات بدقة تامة لاتستلزم مثل تلك التعديلات والتسويات في الحسابات الختامية للسنة المالية.

وأضاف أن إدارة الشركة بدأت في التنفيذ الفعلي لسياسة تسعير منتجاتها التي اعتمدها مجلس إدارة الشركة إعتباراً من الأول من يناير 2011 بدأت بما فيها نصيب الطن من الفوائد البنكية مع إضافة هامش ربحية مناسب للطن للوصول لسعر بيع الطن الذي يحافظ على مستويات ربحية عادلة للشركة.

وحول أسباب حصول الشركة على قروض طويلة الأجل لتمويل إلتزامات قصيرة الأجل، أوضح الصياد أن إعادة الهيكلة المالية التي تمت بالشركة على مدار النصف الأول من عام 2010 بدأً بزيادة رأسمال شركة السويس خصماً من مديونيتها قبل الشركة المالية و التي تم الصرف عليها من السحب على المكشوف في عامي 2008 و 2009 تم تصحيحه في إطار نفس إعادة الهيكلة المالية بإعادة جدولة لقروض متوسطة وطويلة الأجل حيث أن الشركة المالية قد لجأت إلى تمويل كافة إستثماراتها بالشركة التابعة و كذلك مجمع الأسمدة الجديد بالسويس من خلال السداد للقروض أو للتأجير التمويلي من تدفقاتها المالية وهو ماأدى إلى ماواجهته الشركة من ضعف في السيولة على مدار العامين المنصرمين. إلا أنه يحسب أيضاً للشركة المالية أنها لم تطلب أي إكتتبات في زيادة رأس المال لتمويل تلك الإستثمارات حرصاً منها على تعظيم العائد منها على المساهمين في المستقبل القريب.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060258380

ومن الجدير بالذكر أن الشركة المالية بصدد إعداد دراسة تمويلية تبحث العديد من البدائل لسداد إلتزاماتها ولتمويل توسعاتها المستقبلية وقد أسندت هذه الدراسة بالفعل لشركة متخصصة ( شركة فينكورب).

كانت الجمعية العامة العلدية للشركة "المالية والصناعية المصرية"والمنعقدة مساء الخميس الماضى قد شهدت مناقشات ساخنة وسط مطالبات من جانب بعض المساهمين بعدم إبراء ذمة مجلس الإدارة السابق برئاسة يحيى قطب وذلك لحين الإنتهاء من القضية المرفوعة من الشركة ضد المدير المالى السابق نبيل أبو شنب لاتهامه باختلاس عهدة مالية بلغت نحو 25.237 مليون جنيه باعتبار المجلس شريك متضامن ، الأمر الذى دفع أعضاء الجمعية العمومية إلى اللجوء للتصويت والذى أسفر عن موافقة 97% على إخلاء طرف رئيس وأعضاء مجلس الادارة عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2010 فيما رفض حوالى 3% إبراء ذمة المجلس.وطالب مساهمى الشركة بضرورة تشكيل لجنة فنية ومالية وإدارية لمراجعة أعمال الشركة وكذلك شركة السويس للأسمدة التابعة لها .

رداً على إستفسار أحد المساهمين عن مخالفات رئيس القطاع المالي السابق والموقف القانوني معه، أشار رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب بأن الشركة قد قامت بإكتشاف تلك المخالفات مع بداية عام 2011 وبالتحديد مع بداية حصر وإستلام ما في عهدته من المستندات وتم على أثر ذلك إعداد مذكرة للعرض على مجلس إدارة الشركة الذي قرر فوراً إتخاذ الإجراءات القانونية قبله ونتيجة لذلك تم تحويل الموضوع إلى نيابة الأموال العامة حيث قيد البلاغ برقم 42 لسنة 2011 عرائض بعد الفحص بمعرفة مباحث الأموال العامة ثم أرسلت الأوراق لنيابة الأموال العامة ثم قيدت برقم 39 لسنة 2011 حصر أموال عامة. ويوجد حالياً لجنة من قبل نيابة الأموال العامة لمراجعة كافة المستندات، كما تم إبلاغ المستشار رئيس الكسب الغير مشروع بتاريخ 2 مارس 2011 وأرسلت الأوراق للرقابة الإدارية بطنطا حيث أطلعت على كافة المستندات المؤيدة لذلك وأرسلت تقريرها للمستشار رئيس الكسب الغير مشروع ويتابع القطاع القانوني بالشركة الموضوع بإهتمام شديد أولاً بأول.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060258380

وكشف تقرير مراقب الحسابات (الجهاز المركزى للمحاسبات) على القوائم المالية لعام 2010، عن أنه لم يتم بعد تسجيل بعض الأراضي المملوكة للشركة بمحافظة السويس، والتي تقدر قيمتها بنحو 38.431 مليون جنيه، موصياً بتسجيل تلك الأراضي. وقال عصمت الصياد رئيس مجلس الإدارة أنه تم سداد كامل قيمة الأرض المشتراة من شركة السويس للتنمية الصناعية والتي قامت بدورها بتسجيل كافة مساحات الأراضي المملوكة لها (والتي تشمل المساحة المشتراة منها) من محافظة السويس بموجب العقود المسجلة وعليه فقد قامت الشركة المالية باتخاذ الإجراءات اللازمة للتسجيل.

وأشار التقرير إلى أن الأصول الثابتة تتضمن طاقات عاطلة قيمتها نحو 73.254 مليون جنيه متمثلة في مصنعي تحبيب الأسمدة بكفر الزيات وقيمتها نحو 72.271 مليون جنيه متوقفة من تاريخ 8 يونيو 2009 بقرار من محافظ الغربية لعدم توافقها مع متطلبات قانون البيئة، ووحدة إنتاج حامض الكبريتيك القديمة بأسيوط وقيمتها نحو 983 ألف جنيه متوقفة من سبتمبر 2008 لأعمال التطوير وإعادة التأهيل، كما تتضمن الأصول نحو 3.851 مليون جنيه قيمة مشروع الصرف الصناعي على مصرف جناج لم يتم تشغيله لعدم الحصول على موافقات الجهات المختصة بوزارة الري للصرف على هذا المصرف.

وعقب السيد أبو الهوى، عضو مجلس إدارة الشركة، قائلاً أنه جاري اتخاذ الإجراءات اللازمة مع محافظ الغربية الجديد ووزير البيئة لإعادة تشغيل المصنعين، كذلك جاري اتخاذ إجراءات شراء المعدات اللازمة لإعادة تأهيل وتطوير وحدة حامض الكبريتيك بمصنع أسيوط، مشيراً إلى أنه تم الانتهاء من أعمال مشروع الصرف الصناعي بالفعل خلال مارس الماضى ، والأمر متوقف على موافقة وزير الري على افتتاح المشروع، وجاري التسنيق مع الجهات المختصة للحصول على الموافقة بالصرف على مصرف جناج.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060258380

وأضاف تقرير مراقب الحسابات أن بلغ رصيد السحب على المكشوف والقروض نحو 566.4 مليون جنيه تحملت عنهما الشركة بأعباء تمويلية بنحو 72.1 مليون جنيه في حين بلغ الرصيد المدين طرف العملاء وأوراق القبض نحو 90.951 مليون جنيه والرصيد المدين على شركة السويس للأسمدة (المملوكة للشركة بنسبة 99.9%) نحو 269.3 مليون جنيه. ورد رئيس مجلس إدارة الشركة أن الشركة تعمل حالياً على زيادة البيع نقدا مع متابعة وتنشيط إجراءات تحصيل المديونية المستحقة على العملاء وبالنسبة لمعالجة السيولة فإن الشركة بصدد إجراء دراسة الهيكلة التمويلية للشركة وبالفعل تم إسناد تلك الدراسة إلى شركة فينكورب في ظل بلوغ عجز السيولة نحو 256 مليون جنيه تم تمويلها عن طريق الاستدانة من البنوك.

وقال التقرير أن الشركة حققت خسائر بنحو 20.625 مليون جنيه مقابل ربح قدره 60.190 مليون جنيه في العام الماضي وترجع أهم أسباب هذه الخسارة إلى عدم إثبات حصة الشركة في أرباح شركة السويس لتصنيع الأسمدة وكذلك نتيجة قيام الشركة ببيع صفقة أسمدة للعميل شركة فيركيم للأسمدة بأسعار تقل عن أسعار البيع لباقي العملاء. وأشار السيد أبو الهوى إلى الخسارة ترجع إلى ارتفاع أسعار خامات الفوسفات والكبريت خلال عام 2008 والذي قامت الشركة على إثره بشراء كميات استراتيجية تحسبا لمزيد من ارتفاع أكثر لتلك الأسعار إلا أنها قد انخفضت بشكل ملحوظ في السنوات التالية وبالتالي أثر ذلك على تكلفة الإنتاج والذي لم يواكبه أسعار بيع مناسبة حالياً.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060258380

وأضاف أبو الهوى أنه نظراً لبيع تلك المنتجات بالأسعار السائدة خلال عام 2009، 2010 والتي هي أسعار عادلة وفقا لأسعار السوق حاليا علما بأن الصفقة المباعة للشركة المشار إليها فإنه تم البيع على أساس سماد ناعم صب تسليم المصنع بعكس مايتم مع باقي العملاء حيث يتم البيع على أساس سماد محبب أو ناعم معبأ وما ينعكس ذلك على سعر البيع هذا بالإضافة إلا أنه عميل متميز بالقياس لباقي العملاء من حيث حجم المبيعات التي تتم مع تلك الشركة.

وكشف التقرير عن أن الشركة لم تثبت المديونية المستحقة لشركة النصر للتعدين عن فروق أسعار توريد خام الفسوفات عن السنوات السابقة والتى تبلغ 68 مليون جنيه طبقاً للمطابقة الى تمت بين الطرفين فى 25 يونيو 2009، وقد بلغ منها خلال العام نحو 6 مليون جنيه خصماً من الأرباح المرحلة دون مراعاة آثر باقى المديونية على القوائم المالية .وأشار عصمت الصياد رئيس مجلس إدارة شركة المالية والصناعية المصرية أن الشركةستدخل فى مفاوضات ودية مع "النصر" لإسقاط تلك المديونية موضحاً أن الأخيرة رفعت أسعار التوريد فى الوقت الذى من المفترض فيه تحديد الأسعار مسبقاً الأمر الذى يدعم موقف "المالية والصناعية".

واعتمدت الجمعية العامة العادية للشركة تقرير مجلس الادارة بشأن نشاط الشركة عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2010، وتقريري مراقبي الحسابات علي القوائم الماليه عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2010 و التصديق علي القوائم المالية للشركة عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2010 .

كما وافقت علي تعيين مراقب حسابات الشركة وتحديد أتعابه عن السنة المالية 2011، والترخيص لمجلس الاداره بالتبرع خلال العام المالي 2010 فيما زاد عن ألف جنيه وفي الحدود المقررة ووفقا للقوانين الساريه و انتخاب اعضاء مجلس ادارة الشركة وتحديد بدلات حضور وانتقال اعضاء مجلس الادارة.


السهم تحت مستوى ال 14 امر سيئا للغاية

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس