عرض مشاركة واحدة
قديم 05-23-2011, 12:46 AM   #16753
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 05-23-2011 الساعة : 12:46 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

الصياد : مرحلة جديدة للتعاون المشترك فى شتى المجالات بين مصر والسودان
القاهرة - اعلن سمير الصياد وزير الصناعة والتجارة الخارجية ان هناك عددا من المشروعات الاستراتيجية يتم دراستها حاليا مع الجانب السوداني في مجال الاستثمار الزراعي والتصنيع الغذائي والانتاج الحيواني وانشاء مجمعات زراعية وصناعية متكاملة ومجمعات للزيوت النباتية فضلاً عن زراعة مساحات كبيرة للقمح والحبوب الزيتية لتحقيق اكتفاء ذاتي من تلك المحاصيل، مشيراً الي رغبة البلدين لبدء مرحلة جديدة للتعاون المشترك في شتي المجالات واستغلال الموارد الطبيعية والطاقات البشرية في كلا البلدين.
جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة المصرية السودانية المشتركة برئاسة الدكتور سمير الصياد عن الجانب المصري والدكتور عوض الجاز وزير الصناعة عن الجانب السوداني .

وشارك في الاجتماع الدكتور أيمن فريد ابو حديد وزير الزراعة والدكتور عبد الحليم المتعافي وزير الزراعة السودانى والسيد فضل عبد الله فضل وزير الدولة للتجارة وشاذلي عبد المجيد وكيل وزارة الصناعة – رئيس اللجنة الفنية الصناعية ود.نجم الدين داوود وكيل التجارة – رئيس اللجنة الفنية التجارية ومحمد حسن جبارة وكيل وزارة الزراعة بالانابة وسعود مأمون البرير رئيس اتحاد اصحاب العمل وعدد من الشخصيات السودانية الاخرى، بالاضافة الى جلال الزوربا رئيس إتحاد الصناعات المصرية وأحمد الوكيل رئيس إتحاد الغرف التجارية .
وأكد الصياد أن مصر ستساهم فى تأهيل مصانع السكر فى السودان من خلال تشكيل لجنة تضم عدد كبير من الفنيين والمتخصصين ستقوم بالزيارة الى السودان للاطلاع على هذه المصانع بالاضافة الى التعاون فى مجالات التدريب على مهارات إدارة المشروعات الصناعية والتجارية.
واشار الصياد الي ان الحكومة المصرية حريصة علي تطوير مناخ الاعمال وتوفير المناخ الجاذب للاستثمار وتقديم التيسيرات اللازمة للمستثمرين لاقامة العديد من المشروعات مما يتطلب ضرورة التحرك السريع وبحرية اكبر لفتح افاق اوسع للتعاون بين مصر والسودان، مؤكدا انه سيتم تقديم المساندة اللازمة للشركات المصرية للدخول الي السوق السوداني واقامة استثمارات وايضا تقديم التيسيرات للشركات السودانية الراغبة في الاستثمار في السوق المصري .
وأكد الصياد أن الفترة الحالية تشهد العديد من المتغيرات الدولية، وهو الأمر الذي يحتم علينا التكاتف والترابط مع الأشقاء السودانيين كشريك استراتيجي في عصر شديد المنافسة يحتاج لكثير من التخطيط والجهد والعمل المشترك، مشيرا الى ضرورة توصل اللجان الفنية من الجانبين إلى آليات فعالة وواضحة يكون من شأنها إزالة كافة المعوقات والعقبات أمام تدفق التجارة والاستثمار بين البلدين.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060270001
وقال الصياد أن اجتماعات اللجنة التجارية والصناعية بين البلدين تم الاتفاق علي انعقادها خلال اجتماعات اللجنة العليا المصرية السودانية المشتركة في دورتها السابعة التي عقدت في الخرطوم في مارس الماضى برئاسة عصام شرف رئيس مجلس الوزراء ، و علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية عن السودان.
وأكد أن العلاقات المصرية - السودانية علاقة خاصة وتاريخية تتسم دائماً بحرارة الإخوة والصداقة والدعم المشترك في جميع المجالات القائمة على المساواة والمصالح المشتركة وهذا هو أساس العلاقة في الجوانب الصناعية والتجارية.
واشار الصياد الى أن حجم التبادل التجاري لا يتناسب مع حجم البلدين وقوة العلاقة بينهما والامكانات المتوافرة لكل منهما ورغبة البلدين الصادقة في تقوية التعاون بينهما خاصة وان حجم التبادل التجاري بلغ خلال العام الماضي 629 مليون دولار، مؤكدا على أننا نستطيع أن ندفع بالعلاقات بين البلدين أكثر مما هو حاليا وتحقق مساهمة أكثر فاعلية من القطاع الخاص والشركات في البلدين وتحت مظلة وتشجيع الحكومتين.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060270001
كما وجه الصياد الدعوة لرجال الأعمال والشركات المصرية والسودانية بضرورة الاستفادة الكاملة من عمق العلاقات بين الدولتين والتحرك بفاعلية وديناميكية أكثر مما عليه الحال حالياً، مؤكدا أن هذه التحركات الجادة لها تأثير ايجابي لضخ المزيد من الاستثمارات في كلا البلدين وخلق تعاون صناعي وتجارى اقوي لزيادة التبادل التجاري بين مصر والسودان.
وقال الدكتور عوض الجاز وزير الصناعة ورئيس الوفد السودانى أن الشفافية والمصارحة هى الاساس فى حل المشكلات العالقة بين البلدين مؤكدا على ضرورة الاستفادة الكاملة من الثروات الطبيعية والامكانات المتوفرة فى البلدين لتحقيق التكامل بين مصر والسودان خلال المرحلة المقبلة، مشيرا الى إستعداد الجانب السودانى لتوفير كافة التيسيرات للشركات المصرية للدخول الى السوق السودانى.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060270001
واشار الدكتور ايمن فريد ابو حديد وزير الزراعة ان هناك مشروعات يتم دراستها حاليا بين الجانبين في مجالات الاستثمار الحيواني وتنمية الثروة الحيوانية لدي الجانب السوداني للاستفادة من الفائض لتلبية احتياجات السوق المصري والتعاون في مكافحة الامراض التي تصيب الحيوان وتحقق عائد نقدي كبير للمستثمر السوداني بالاضافة الي التعاون الزراعي المشترك في انشاء مجمعات للزيوت النباتية ومجمعات زراعية صناعية متكاملة للتصنيع الغذائي .
واكد علي ضرورة وضع جدول زمني ودراسات فنية للبدء في تنفيذ المشروعات والافكار التي يتم الاتفاق عليها خلال هذه المرحلة، موضحا ان هناك تجارب ناجحة في استصلاح الاراضي ويجب التعاون وتوحيد الافكار بحيث يستفيد كل طرف من الاخر.
وأوضح الدكتور عبد الحليم المتعافى وزير الزراعة والغابات انه سيتم الاتفاق على مشروعات لاستصلاح الاراضى لزراعة القمح بالسودان وطلب من مصر القيام بإجراء الدراسات الفنية وإختيار الاراضى المناسبة بالاضافة الى إقامة مشروعات للانتاج الحيوانى والحبوب الزيتية وتأهيل وتأجير مصانع للسكر بالسودان من خلال الشركات المصرية .
وأكد انه ليس هناك حدود للتعاون بين مصر والسودان وأن هذه الاجتماعات تمثل بداية جديدة وتاريخية للتعاون المشترك بين الدولتين وأن هذه المشروعات التى سيتم الاتفاق عليها هى مشروعات ستحقق عائدا كبيرا على البلدين وتلبى الاحتياجات الاساسية سواء فى مجالات الاستثمار الحيوانى والزراعى وإنتاج الحبوب والمحاصيل الزراعية المختلفة التى ستعمل على تحقيق الاكتفاء الذاتى منها .
وإقترح الوزير مشروعات فى مجال تبادل مدخلات الانتاج بالمنتجات الزراعية بالاضافة الى التعاون فى مجال إدارة المشروعات الزراعية الحديثة والتعاون مع القطاع الخاص للدخول فى هذه المشروعات .
واضاف انه سيتم إقامة شراكة بين الجانب المصرى والسودانى والاسترالى لاقامة مشروعات إستراتيجية فى مجال الزراعة وذلك لزراعة مساحات كبيرة من المحاصيل الزراعية المختلفة فى جنوب ووسط السودان.
واضاف فضل عبد الله فضل وزير الدولة لللتجارة السودانى بضرورة منح القطاع الخاص بالبلدين دورا أكبر خلال المرحلة المقبلة والتركيز على المشاركة الفعالة لرجال الاعمال لاقامة مشروعات مشتركة تسهم فى زيادة وتنمية العلاقات الاقتصادية بين مصر والسودان، مشيرا الى ضرورة قيام المسئولين فى كلا البلدين لازالة كافة المعوقات والتيسير على المستثمرين بما يسهم فى إنسياب العلاقات التجارية المشتركة.
من ناحية اخري قال جلال الزوربة رئيس اتحاد الصناعات المصرية اننا علي استعداد للتعاون في جميع المجالات مع زملائنا في السودان لكن النصيحة الوحيدة التي اقدمها هي ان قدراتنا جميعا كمصريين وسودانيين هي ان امكانياتنا في حدود الاطار والمناخ الذي تتيحه الحكومات ونطلب منهم توفير الفرص الكاملة للعمل سريعا وانجاز المشروعات.
واشار احمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية الى أن ضعف حجم التبادل التجاري المصري السوداني الذي لا يزيد عن 655 مليون دولار في حين ان تجارة مصر 55 مليار دولار، مشيراً الي ان ذلك يرجع الي الادارات التنفيذية في الدولتين التي تعرقل انسياب التبادل التجاري بالاضافة لتغير الظروف السياسية والاقتصادية .
واكد ضرورة تفعيل قيام جامعة اتحاد الغرف لدول حوض النيل التي تم الاتفاق عليها خلال زيارة رئيس الوزراء لاثيوبيا وسيتم البدء بالسودان واثيوبيا ومصر وطالب الجانب السودانى بإزالة القيود التى تم فرضها علي استيراد بعض السلع المصرية ولابد من إلغائها خلال هذه المرحلة.
ومن ناحيته كشف السيد سعود البربر رئيس اتحاد اصحاب الاعمال السودانى عن ان هناك عقبات تحول دون التبادل التجاري من حيث الاجراءات الاقتصادية وترحب بالمساهمة في كل المشروعات المطروحة وهناك فرصة كبيرة في السودان لتوفير الغذاء وكل السلع لمصر ولغيرها مثنيا علي فكرة اقامة اتحاد غرف جامعة .
وتناقش اللجنة المشتركة المصرية السودانية عددا من الموضوعات المشتركة بين البلدين أهمها سبل التعاون والمشروعات المشتركة لمواجهة أزمة دول حوض نهر النيل ومناقشة تطورات الموقف حول انفصال جنوب السودان وتأثير ذلك على العلاقات التجارية والاقتصادية بين مصر والسودان وتفعيل وتنشيط الدور الذي يضطلع به مجلس الأعمال المصري السوداني المشترك والتأكيد على دورية انعقاده مرتين سنويا فى القاهرة والخرطوم لزيادة التفاعل بين القطاع الخاص فى البلدين بغرض التعرف على الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة وبما يخدم المصالح المشتركة للبلدين وعقد اللجنة المصرية السودانية المشتركة المعنية بتيسير تجارة الحدود وفقاً لتوصيات اللجنة العليا المصرية السودانية المشتركة في اجتماعها الأخير في يوليو 2007 وعقد الدورة الثانية للجنة التعاون الصناعي المشترك على المستوى الوزاري والتي من المقرر عقدها في الخرطوم ومنح بعض الصادرات المصرية الإعفاءات الجمركية المقررة في إطار إتفاقية الكوميسا .

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس