عرض مشاركة واحدة
قديم 05-31-2011, 05:15 PM   #17128
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 05-31-2011 الساعة : 05:15 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

البرنامج الإنمائى للأمم المتحدة يدعم المرحلة الإنتقالية فى مصر وتونس وليبيا
كشف البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة أنه يسعى لدعم المرحلة الانتقالية التي تشهدها الدول العربية ويتفهم العملية الدقيقة الحالية التي يسعى إليها الشباب الذين يطالبون بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية كنتيجة للاخفاقات المستمرة للتنمية بسبب سوء الإدارة وفي السياسات التي عززت من الاقصاء السياسي والاقتصادي.
وفي هذا الإطار، يوفرالبرنامج الدعم الفني للحكومة المصرية في المرحلة الانتقالية في عدة مجالات من بينها تقديم المشورة لرئيس الوزراء السابق عبد العزيز حجازي الذي يرأس الحوار الوطني حول مستقبل مصر في الفترة من مايو إلى نهاية يونيو الجاري فضلا عن تقديم الدعم الفني من خلال مركز العقد الاجتماعي الذي تم إنشاؤه في أعقاب صدور تقرير التنمية البشرية لعام 2005 وأبرز الحاجة إلى عقد اجتماعي جديد بين الحكومة والشعب المصري.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060276681
وذكر تقرير للمكتب الإقليمي للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بالقاهرة اليوم أن الدعم يشمل تنظيم ورشة عمل يحضرها الشركاء الأساسيين من دول مختلفة بهدف تبادل الخبرات حول الديمقراطية والدروس المستفادة التي يمكن أن يستفيد منها المصريون في هذه المرحلة ودور وكالات الأمم المتحدة مثل هيئة الأمم المتحدة للمرأة حول دعم مشاركة المرأة في مصر.
وأوضح أن البرنامج سيعمل مع خبير دولي في مجال الانتخابات الذي سيقيم في مصر من أجل المساهمة في وضع برنامج للانتخابات الذي يسعى إلى سد الفجوات في العملية الانتخابية وما بعدها فضلا عن دعم الأجهزة المعنية بإدارة الانتخابات وبناء القدرت وقوانين الانتخابات والأنظمة.
كما ينوي البرنامج استقدام مسئول دولي في مجال إصلاح قطاع الأمن الذي سيعمل مع مكتب المنسق المقيم في مصر من أجل تعزيز دور الشرطة في المرحلة المقبلة بالإضافة إلى توفير فرص للمسئولين المصريين للاستفادة من خبرات القضاة والمحامين في كل من جنوب أفريقيا ونيجيريا الذين ساعدوا دولهم على استعادة أصولهم في الخارج.
وذكر تقرير المكتب الإقليمي للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بالقاهرة إن خبيرا في شئون حقوق الإنسان زار مصر هذا الشهر من أجل دعم جهود بناء القدرات في مجال حقوق الإنسان ومشروع دعم حقوق المعاقين وختان الإناث، وأن خبيرا دوليا أخر زار مصر حيث تم الاتفاق على التعاون بين البرنامج وزارة التنمية الإدارية علي تنفيذ مشروع لمكافحة الفساد فضلا عن التعاون بين البرنامج ووزارة التنمية المحلية لدعم جهود اللامركزية ومراجعة مسودة الاستراتيجية حول اللامركزية وهياكل نظم الحكم الرشيد والحوكمة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060276681
وأضاف أن البرنامج يتعاون مع البنك الدولي ومنظمة الفاو وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة العمل الدولية ومنظمة اليونيسيف على دعم المشروعات الصغيرة وتوفير تمويل متناهي الصغر لمساعدة المصريين الذين أجبروا على مغادرة ليبيا بسبب العنف الدائر في البلاد والمصريين الذين فقدوا وظائفهم بسبب توقف السياحة.
وعن تونس، أفاد تقرير المكتب الإقليمي للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بالقاهرة أن بعثة رفيعة المستوى التقت خلال زيارة لها لتونس بعد الثورة مع الشركاء واللاعبين الأساسيين بهدف التعرف على احتياجاتهم والتقدم بتوصيات حول دعم البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة للبلاد في المرحلة الانتقالية.. مشيرا إلى دعوة الأمم المتحدة لتعزيز عملية الانتخابات في تونس والتي تم تأكيدها بطلب رسمي قدم في 5 فبراير الماضي.
وأوضح أنه تم استقدام خبراء للعمل مع لجنة الإصلاح السياسي في تونس وعقد مشاورات حول الانتخابات استعدادا لإجراء الانتخابات البرلمانية فضلا عن تقديم المساعدة الفنية من خلال توظيف خبير يساعد لجنة الانتخابات على وضع وتنفيذ استراتيجية حملة التوعية في الأشهر المقبلة فضلا عن تعزيز البرنامج لدور وسائل الإعلام من خلال التدريب على العملية الانتخابية وتغطيتها.
وأضاف أن دعم البرنامج للجنة الانتخابية يتضمن بناء القدرات للأعضاء والموظفين في إدارة الانتخابات وتدريب العاملين في مجال الانتخابات في مراكز
الاقتراع والتخطيط وإدارة عملية الانتخابات والإعداد ومراقبة الانتخابات.. مشيرا إلى توظيف خبير أخر في مجال الانتخابات الذي سيعمل على تقديم توجهات حول قضايا النوع الاجتماعي لتضمينها في عملية الانتخابات.
ولفت التقرير إلى تنظيم البرنامج ورشة عمل لمدة يومين لمناقشة تشريعيا جديدا يتم وضعه بالتعاون مع الأحزاب السياسية وأعضاء لجنة الحريات العامة والخروج بنتائج بالتعاون مع مركز الكواكبي للمرحلة الانتقالية.
ذكر تقرير المكتب الإقليمي للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بالقاهرة إن البرنامج نظم بالتعاون مع المركز الدولي - وهو مؤسسة غير ربحية تعمل في مجال القانون - ورشة عمل حول دعم منظمات المجتمع المدني في منتصف مايو الجارى بهدف وضع حملة توعية بالانتخابات في جميع أرجاء تونس.
وأفاد بأن البرنامج يعد دراسة أولية مع لجنة تقصي الحقائق حول الرشاوى والفساد حول وضع نظام لمكافحة الفساد وهذا يتضمن تحديد المؤسسات المعنية
والأدوات القانونية والمبادرات التي تهدف إلى مكافحة الفساد فضلا عن استقدام خبير دولي في مجال مكافحة الفساد لتقييم الاحتياجات الفنية لكافة الشركاء ووضع خارطة طريق للاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد.
وذكر التقرير أن البرنامج يقدم المساعدة الفنية للمحاكم لصياغة القوانين لمراقبة عمليات تمويل الأحزاب السياسية للانتخابات المقبلة.. موضحا أن البرنامج يتبنى مشروعا تحت عنوان "سبل المعيشة والتماسك الاجتماعي" ويهدف إلى تخفيف الضغوط الاقتصادية والتوترات الاجتماعية بسبب تأثير ازمة ليبيا على المنطقة الحدودية بين البلدين .. وقد نظم البرنامج بعثة تقييم في المنطقة الحدودية والتقت مع منظمات المجتمع المدني والأسر وغيرهم وتقرر وضع ميزانية تبلغ 865ر1 مليون دولار لتنفيذها.
وعن ليبيا، ذكر تقرير المكتب الإقليمي للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بالقاهرة إن البرنامج سيقدم دعما لليبيا عقب انتهاء الازمة الحالية من أجل دعم المرحلة الانتقالية واستعادة الدولة وهذا يتضمن إعادة بناء المؤسسات الحكومية وإعادة التفاوض للتوصل إلى عقد بين المواطن والدولة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060276681
وأشار إلى أن الهياكل الحكومية ضعفت منذ عقود بسبب الحكم الشمولي ومشاركة القوات الحكومية في النزاع نتج عنه تفتيت المؤسسات وتقويض شرعية الدولة.
وأكد التقرير أن إقامة التوازن بين الهيئات التشريعية والتنفيذية والقضائية يعد أولوية في المرحلة المقبلة في ليبيا ولابد للمصالحة الوطنية معالجة القضايا الاجتماعية والقبيلية .. مشيرا إلى مشاركة الشباب الذين يشكلون 39 في المائة من الشعب في المرحلة الانتقالية في ليبيا وتبلغ نسبة البطالة بينهم أكثر من 20 في المائة.
وأفاد بأن أول بعثة تقييم للأمم المتحدة التي زارت بنغازي مؤخراأكدت الحاجة إلى تقديم دعم فوري للمؤسسات المحلية لإعادة تقديم الخدمات العامة وتعزيز طويل الأمد للسلطات المحلية وتطوير المؤسسات، مضيفا أن تبنى توجها شاملا للانتعاش والتنمية سينتج عنه دعم مزايا من خلال دعم التسوية السياسية وبناء التحالفات بين المجموعات الاجتماعية وإعادة بناء العلاقة بين المواطنين والدولة.
وذكر التقرير أن مؤسسات سيادة القانون خاصة القضاء والشرطة تعاني من تأكل حاد للثقة بين الشعب الليبي مما يتطلب إصلاح هذه المؤسسات لاستعادة الثقة التي لا غنى عنها لضمان الأمن والاستقرار خلال عملية الانتعاش، موضحا أن استخدام الألغام الأرضية وانتشار الأسلحة الصغيرة خلال النزاع خلق مخاطر جديدة على سلامة المجتمع الليبى .

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس