عرض مشاركة واحدة
قديم 06-19-2011, 08:02 PM   #17909
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-19-2011 الساعة : 08:02 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

بنك المؤسسة العربية يدرس ضخ 160 مليون جنيه في رأس المال ولا نية للتوسع في الاستثمارات المالية حالياً
القاهرة - في أول حوار له بعد الثورة، قال أكرم تيناوي، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الادارة المنتدب لبنك المؤسسة العربية المصرفية (abce) إنه متفائل بمستقبل مصر الاقتصادي وبعودة الانتعاش في اقرب وقت، مشيرا الي ان ثورة الخامس والعشرين من يناير كما كانت سببا في وضع مصر علي بداية طريق الديمقراطية الحقيقية ستكون سببا لبداية ثورة اقتصادية حقيقية تعزز من فرص نمو الاقتصاد المصري ليواكب النمو الاقتصادي العالمي.
مصر تمتلك مقومات وفرصاً اقتصادية كبيرة جدا وفقا لتيناوي تؤهلها لان تصبح قوة اقتصادية مستقبلا فهي تحظي باهتمام كبير من قبل المستثمرين بمختلف انحاء العالم لانها تعتبر من الدول القليلة الواعدة الجاذبة للاستثمارات.
واضاف الديمقراطية ستزيد من رغبة المستثمرين للدخول للسوق المصري لان اركان المقومات الجاذبة للاستثمارات الجديدة اكتملت .
أكد تيناوي الذي تولي رئاسة abc ـ مصر مايو 2010 اهتمام البنك الأم في البحرين بالسوق المصري وعدم تغير استراتيجيته في مصر بسبب الاحداث الاخيرة، مشيرا الي ان abc ـ البحرين مصمم علي زيادة نشاطه في مصر واستكمال تنفيذ توسعاته علي المستويين الافقي والرأسي .
كما اكد استمرار خطط تطوير وتنمية أعمال البنك خلال العام الجاري إضافة إلي دعم تواجده في مصر وتوسيع نطاق خدماته في قطاعي التجزئة المصرفية وتمويل الشركات وفقاً لاحتياجات مرحلة ما بعد الثورة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060292378
وقال تيناوي إن أي أزمة تحدث تخلق فرص استثمارية جديدة ومصر بلد استراتيجي وهناك قطاعات كثيرة في مصر لم تتأثر مطلقا بالثورة كقطاعات الاغذية والمشروبات والادوية ومواد البناء التي تتمثل في الحديد والاسمنت والسيراميك.
بالاضافة الي قطاعات التعدين والبترول والبتروكيماويات وحتي قطاع السيارات والاتصالات والفرص مازالت متاحة امام البنوك لتمويل تلك المشروعات المهمة، مشيرا الي ان تراجع الاستثمارات الاجنبية ومعدل النمو في مصر امر طبيعي بعد الاحداث لكنها مرحلة وقتية لن تستمر طويلا.
وقال ان هناك فكراً بأن البنوك العامة هي الوحيدة التي تقوم بمنح تمويلات وقروض بعد الثورة والاجنبية لاتقوم بذلك وهذا غير صحيح لحد كبير لاننا لن نتوقف عن منح التمويل فعمل البنوك الاساسي هو منح قروض ولكن هناك بعض الحيطة والحذر من تمويل بعض القطاعات ومستمرون في تمويل المشروعات الاستراتيجية والقطاعات التي لم تتأثر بشكل كبير بالاحداث كمرحلة اولي لحين عودة الهدوء.
وأضاف ان البنك سيسعي خلال العام الحالي الي اعادة تشكيله من الداخل واعداد الهيكلة الاساسية ومراجعة جميع منتجات التجزئة للانطلاق والتوسع مع بداية العام المقبل ،لافتا إلي أن البنك يركز بشكل كبير خلال هذه المرحلة علي التوسع في أنشطة التجزئة المصرفية من خلال طرح أوعية ادخارية جديدة تتناسب متطلبات العملاء وتشجعهم علي ايداع اموالهم مرة اخري بالبنوك.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060292378
وقال ان البنك يستهدف تعزيز تواجده في مصر وتوسيع نطاق خدماته المقدمة في قطاعي التجزئة المصرفية وتمويل الشركات خلال العام المقبل.
واوضح ان الاقتصاد لكي يعود للانتعاش مرة اخري يستلزم تكاتف البنوك العمود الاساسي للاقتصاد مع العملاء، مطالبا بضرورة تكاتف الجميع والعودة السريعة للانتاج وانهاء حالات الاعتصامات والاضطرابات الفئوية.
واشار الي الفترة الحالية مرحلة ترقب من قبل المستثمرين في ظل عدم وجود رئيس جمهورية ولابرلمان بالاضافة الي عدم عودة الامن كما كان مؤكدا ان القادم سيكون ايجابياً طالما كان من اختيار الشعب .
وقال ان بنكه يركز حاليا علي تقديم خدمات مميزة لعملائه والاهتمام بالقروض الشخصية، واشار الي ان مصرفه لم يمنح شركات السياحة أي قروض قبل الاحداث وقال ان قطاع السياحة من الاعمدة الاساسية للاقتصاد المصري وهو بحاجة الي مساندة.
اوضح تيناوي ان مصرفة من البنوك القليلة التي لم تتأثر نتائج اعمالها بنهاية الربع الاول بالاحداث الاخيرة، مؤكدا تحقيق البنك للمستهدف خلال الثلاثة اشهر الاولي من العام، ويعتزم البنك الاستمرار في عملياته التوسعية من خلال افتتاح فروع جديدة ويمتلك حاليا 28 فرعا بخلاف موافقات تم الحصول عليها من البنك المركزي لاضافة فروع جديدة.
وأضاف أن ارقام اغلب البنوك تراجعت في الربع الاول من هذا العام بسبب تراجع التمويلات، لافتا الي ان السبب في تراجع القروض والتسهيلات الائتمانية ليس سببه احجام البنوك عن التمويل ولكن سببه الاساسي تراجع الطلب من قبل الشركات انفسها وترشيدها لاستخدام التسهيلات الائتمانية في ظل الاحداث الاخيرة وتراجع النمو في عملياتها .
واشار الي ان حجم المحفظة الائتمانية للبنك في الوقت الراهن 1.4 مليار جنيه منها مليار جنيه قروض للشركات وحوالي 400 مليون جنيه لقطاع التجزئة المصرفية لافتا الي ان الارقام التي كان يستهدف البنك تحقيقها بنهاية العام الجاري تغيرت نتيجة الثورة، ويعتزم البنك الوصول بحجم المحفظة الائتمانية بنهاية العام الجاري الي 1.7 مليار جنيه بواقع 250 مليون جنيه للشركات و50 مليون جنيه لقطاع التجزئة المصرفية.
وقال تيناوي ان البنك يدرس زيادة رأسماله إلي 160 مليون جنيه لمساعدته علي زيادة توسعاته المستقبلية خلال المرحلة المقبلة ،يبلغ رأس المال الحالي للبنك 600 مليون جنيه وأشار إلي ان مصرفه سيركز علي تمويل قطاعات الاغذية والمشروبات والادوية والبترول وفي قطاع التجزئة المصرفية علي الودائع والشهادات الادخارية نظرا لزيادة الطلب عليها من قبل العملاء، بالاضافة الي التركيز علي قروض الاشخاص ونعتزم مساعدة العملاء المتعثرين في هذا القطاع خاصة العاملين في الشركات السياحية بالاضافة الي التوسع في تقديم قروض السيارات، لكن وفقا لشروط محددة تعتمد علي الشركة التي نتعامل معها، مشيرا الي ان بنكه لايعتزم تقديم خدمة تحويل الاموال عبر الموبايل في الوقت الراهن.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060292378
وأكد الرئيس التنفيذي عدم نية بنكه المساهمة في انشاء شركات تمويل عقاري او تأجير تمويلي خلال هذا العام وقال انها ليست من أولوياتنا الحالية الدخول في شركات لان الرؤية غير واضحة بشكل كبير كما ان الشركات الموجودة حاليا في هذين القطاعين تواجه صعوبة في النمو بسبب الاحداثكما انه ليس هناك نية لطرح صناديق استثمارية جديدة خلال الفترة الحالية لحين وضوح الرؤية الاقتصادية وعودة انتعاش السوق الاقتصادي مرة أخري.
وأكد تيناوي ان التحويلات التي تمت بعد اعادة فتح البنوك مرة اخري كانت تسير وفقا للمعدلات الطبيعية مشيرا الي انهم كانوا يتوقعون حدوث سحب كبير للاموال قبل فتح البنوك ولكن وجدنا حجم الايداعات اكبر من الاموال التي تم سحبها نتيجة تخوف الناس من ترك أموالهم في المنازل.
وقال ان القواعد التي وضعها البنك المركزي قبل عودة البنوك للعمل خاصة المتعلقة بتحديد حجم الاموال المسحوبة كانت جيدة جدا وتحكمت في عمليات خروج الاموال.
أكد تيناوي عدم وجود حسابات بالبنك لرجال الاعمال ورموز النظام السابق الذين قررت جهات التحقيق التحفظ علي اموالهم.
وكشف تيناوي عن نجاح بنكه في تغطية الديون المتعثرة بنسبة %100 بمخصصات ليتم اغلاق فجوة المخصصات نهائيا بالبنك.
وحول اسباب تراجع ارباح بنك المؤسسة العربية المصرفية * مصر.
خلال العام المالي 2010، الذي حقق فيه صافي ربح بلغ 29.4 مليون جنيه بتراجع قدره %38 مقارنة بصافي ربح بلغ 47.4 مليون جنيه خلال 2009.
وقال تيناوي ان تراجع ارباح البنك خلال العام الماضي كان بسبب فجوة المخصصات والقروض المتعثرة بالاضافة الي النمو الضعيف الذي حققته محفظة القروض الشخصية وقروض الشركات ويسعي البنك خلال هذا العام للعودة مرة اخري الي معدلات الربحية التي كان يحققها البنك في السابق.
وحول الاتهامات الموجهة للبنوك الاجنبية باعتمادها علي التجزئة المصرفية واذون الخزانة، قال تيناوي إن استثمار البنوك الاجنبية في أدوات أذون الخزانة ارتفعت بعد الثورة بسبب تراجع الطلب علي التمويل حيث تقوم البنوك بتوظيف السيولة الزائدة لديها من خلال تلك الآلية ولكن اتوقع ان تعود الامور الي طبيعتها قبل نهاية العام الجاري مع عودة دوران عجلة التنمية مرة اخري ليتم توجيه السيولة الي مكانها الطبيعي في التمويل.
المصدر : جريدة البورصة

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس