عرض مشاركة واحدة
قديم 06-27-2011, 10:43 AM   #18397
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-27-2011 الساعة : 10:43 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

أزمة ديون اليونان تلاحق أسواق العملات
شهد الدولار ارتفاعاً لا بأس به مع حلول نهاية الأسبوع، مقابل سائر العملات الأجنبية الأخرى، بحسب تقرير بنك «الكويت الوطني»، خصوصاً بعد قيام المستثمرين بالتخلي عن الأصول الأكثر عرضة للمخاطر، وذلك بسبب اضطراب الأوضاع في المنطقة الأوروبية، كما أن ارتفاع الدولار قد أتى مدفوعاً كذلك بالقرار الصادر عن بنك «الاحتياطي الفدرالي الأمريكي» الذي أفاد بعدم اعتماد المزيد من سياسة التيسير الكمي خلال الفترة الحالية. من ناحية أخرى، سجل اليورو ارتفاعاً هذا الأسبوع بلغ 1.4442 دولار، ثم تراجع يوم الخميس ليصل إلى 1.4127 دولار، إثر المخاوف من عدم قيام الاتحاد الأوروبي باعتماد حزمة مساعدات مالية ثانية لليونان المثقلة بالديون. هذا، وقد تمكن اليورو من النهوض مجدداً يوم الجمعة، بعدما وافق كبار القادة في الاتحاد الأوروبي على منح اليونان الحزمة الثانية من المساعدات المالية، شرط أن يقوم البرلمان اليوناني بمنح الموافقة على العمل بسياسة التقشف الجديدة، وبالتالي فقد أقفل اليورو الأسبوع عند 1.4188 دولار.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060297296
أما الجنيه الإسترليني فقد تراجع بقوة مع قرار «بنك إنكلترا» بالإبقاء على معدلات الفائدة منخفضة على ما هي عليه، رغم أن معدلات التضخم أصبحت ضعف المعدلات المطلوبة، فبعد أن بلغ الجنيه الإسترليني 1.6263 دولار، شهد بعض التراجع بحيث وصل إلى 1.5939 دولار، ليقفل الأسبوع عند 1.5959 دولار. من ناحية أخرى، استمرت تداولات الين الياباني على نحو متباين، وفيما يتعلق بالين الياباني، فقد افتتح الأسبوع عند 80.15 ين ثم ارتفع إلى 80.80 ين، إلا أنه أقفل الأسبوع عند 80.43 ين، وذلك بعد أن قام «البنك المركزي الياباني» بإصدار البيانات المتعلقة بالعجز الثاني على التوالي في الميزان التجاري. أما الفرنك السويسري فاستمرت تداولاته في تحقيق معدلات قياسية ب موازاة الأزمة الأوروبية، فقد افتتح الأسبوع عند 0.8485 دولار، ثم تراجع قليلاً ليقفل الأسبوع عند 0.8331 دولار.
المساكن
وتراجعت في الولايات المتحدة الأمريكية أسعار المساكن المملوكة سابقاً إلى أدنى مستوى لها منذ 6 أشهر خلال شهر مايو بحسب التقرير نفسه، وذلك مع ارتفاع في نسبة العرض، ما يشير إلى استمرار الصراع الذي تعانيه سوق الإسكان للنهوض من جديد. فقد تراجعت مبيعات المساكن غير الجديدة بنسبة 3.8 بالمئة، لتبلغ 4.81 مليون وحدة سكنية سنوياً، بعدما كانت 5.00 مليون وحدة، والتي كانت متماشية مع توقعات السوق. وفي المقابل، تراجعت مبيعات المساكن الجديدة خلال مايو للمرة الأولى منذ 3 أشهر، ما يدل على أن قطاع المساكن يعاني بشدة لاستعادة زخمه السابق، فقد تراجعت المبيعات بنسبة 2.1 بالمئة، لتبلغ 319.000 سنوياً خلال الشهر الماضي.
الميزانية
وقرر المسؤولون الرسميون في الاحتياطي الفدرالي الإبقاء على الميزانية العمومية للبنك المركزي على ما هي عليه، بهدف الدفع قدماً باقتصاد البلاد المتراجع، وذلك بعد عملية بيع الأصول التي تقدر قيمتها بـ600 مليار دولار، والتي ستتم خلال الشهر الجاري. وقد صرح رئيس «الاحتياطي الفدرالي الأمريكي»، بن برنانكي، خلال المؤتمر الصحافي الذي انعقد بعد اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة، أنه «من الملاحظ أن التعافي الاقتصادي يسير ضمن خطوات معتدلة، رغم أنها أقل من التوقعات التي وضعتها اللجنة». من ناحية أخرى، قامت اللجنة بتخفيض توقعاتها المتعلقة بالنمو الاقتصادي خلال العام الجاري والذي سيليه، مع العلم أنها رفعت توقعاتها الخاصة بمعدلات البطالة. إضافة إلى ذلك، أفاد برنانكي أن معدلات البطالة التي تبلغ حالياً 9.1 بالمئة ستتراجع بوتيرة أبطأ مما يتمنى البنك الفدرالي، حتى بعد أن يرتفع النمو من جديد خلال النصف الثاني من العام الجاري. كما أضاف برنانكي أن أسباب هذا التراجع ستكون مؤقتة، مثل ارتفاع أسعار السلع، فضلاً عن العقبات التي تعاني منها سلسلة الإمدادات بسبب الزلزال والتسونامي اللذين ضربا اليابان خلال شهر مارس. أما الأسباب الأخرى مثل التراجعات الحاصلة في أسعار المساكن، إضافة إلى الضعف العام الذي يعاني منه القطاع المالي، فقد تستمر لفترة طويلة.
مطالبات البطالة
وارتفع بحسب التقرير، عدد الأمريكيين المطالبين بتعويضات ضد البطالة خلال الأسبوع الماضي، الأمر الذي أثار تحفظات لدى رئيس «البنك الاحتياطي الفدرالي» بن برنانكي، حيث أشار إلى أن التراجع الحاصل في اقتصاد البلاد قد يستمر فترات طويلة. فقد ارتفع عدد مطالبات التعويض عن البطالة بـ9.000 مطالبة، ليصل إلى 429.000 مطالبة، مقارنة بالتقديرات التي توقعت أن يتراجع عدد هذه المطالبات ليصبح 414.000.
حزمة ثانية لليونان
وأكد المصدر نفسه أن أسواق الأسهم العالمية استعادت موقعها الجمعة الماضي، بعد توصل كبار القادة في الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق طال انتظاره لإعانة اليونان، والذي يتوقع أن تصل قيمته إلى ما مجموعه 120 مليار يورو. فقد وافق القادة الأوروبيون خلال اجتماعهم ليل الخميس على بدء العمل بإعداد حزمة مساعدات مالية جديدة لليونان، بعد الحزمة الأولى العام الماضي، والتي بلغت 110 مليارات يورو، باعتبار أن اليونان ستبدأ العمل بسياسة التقشف مع بداية الأسبوع القادم. وتجدر الإشارة أنه لولا الدفعة الأخيرة من حزمة الإعانة المالية الأولى التي قدمها الاتحاد الأوروبي و«صندوق النقد الدولي»، والتي بلغت 12 مليار يورو، لأعلنت البلاد إفلاسها خلال منتصف شهر يوليو.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060297296
وتراجعت معطيات مؤشر «بي أم آي» التصنيعي والخدمي بشكل فاق التوقعات، الأمر الذي أثار مخاوف إزاء تراجع النمو الاقتصادي في بعض بلدان المنطقة الأوروبية. هذا، وقد ظهرت هذه المعطيات في اليوم الذي تلى تصريح محافظ «البنك المركزي الأوروبي» جان-كلود تريشيه الذي أفاد فيه بأن صفارات الإنذار تدوي بشدة على أزمة الديون الأوروبية، الأمر الذي يدفع البعض للتساؤل حول ما إذا كان «البنك المركزي الأوروبي» سيستمر في دورة التضييق المالي التي يعتمدها. من هذا المنطلق، تراجع مؤشر «بي أم آي» التصنيعي بشكل أقل من التوقعات من 54.6 إلى 52.0. أما مؤشر «بي أم آي» الخدمي فقد تراجع عن 55.5 المتوقعة بحيث بلغ 54.2. كما أن مؤشر ثقة المستثمر الألماني ارتفع بشكل فاق التوقعات خلال شهر يوليو، ما يشير إلى أن اقتصاد البلاد مازال متفوقاً على اقتصاد غيره من الدول الأوروبية، إلا أن الشركات غير متفائلة بتاتاً حيال المستقبل خلال السنة القادمة، إذ من المتوقع حصول تراجع في النمو الاقتصادي خلال الأشهر القليلة القادمة. هذا وقد ارتفع مؤشر «آيفو» الألماني لمناخ الأعمال من 114.2 خلال شهر مايو، إلى 114.5 خلال يونيو، في حين أن التوقعات قضت بأن يهبط إلى 113.5.إضافة إلى ذلك، تراجع مؤشر «زيو» لثقة المستثمر الألماني إلى أدنى مستوى له منذ أكثر من سنتين خلال شهر يونيو، خصوصاً مع استمرار أزمة الديون الأوروبية، فقد تراجع هذا المؤشر إلى أدنى مستوى له منذ شهر يناير من العام 2009 خلال شهر يونيو، فأصبح ضمن المستويات السلبية للمرة الأولى منذ أكتوبر، إذ بلغ -9.0 نقطة، مقارنة بـ3.1 خلال مايو.
محضر «بنك إنكلترا»
وأكد بنك «الكويت الوطني» في تقريره، أن الجنيه الإسترليني تراجع عقب صدور محضر الاجتماع الذي عقده «بنك إنكلترا»، والذي يشير إلى أن بعض المسؤولين يدرسون إمكانية شراء المزيد من الأصول، ولاسيما مع الصراع الذي يعانيه اقتصاد البلاد، وذلك لتخفيض المخاطر التي يتعرض لها الاقتصاد وتقليل نسبة التضخم. وبحسب محضر اجتماع لجنة السياسة النقدية المنعقد في 8-9 يونيو، والصادر خلال الأسبوع الماضي، أجمع أكثرية الأعضاء التسعة في هذه اللجنة على «أن التحديات المالية في المنطقة الأوروبية قد سلطت الضوء على إمكانية حصول المزيد من الاضطرابات تطال عملية الطلب». هذا وقد قامت اللجنة بالتصويت 7 إلى 2 بالإبقاء على معدلات الفائدة عند حالها، و8 إلى 1 للإبقاء على برنامج شراء الأصول عند 200 مليار جنيه إسترليني، حيث صرحت الغالبية بأنه «من المرجح أن يستمر الضعف الحالي في نسبة الطلب، وبشكل قد يفوق التوقعات السابقة».
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060297296
الميزان التجاري الياباني يسجل عجزاً للشهر الثاني
أظهر الميزان التجاري الياباني عجزاً للشهر الثاني على التوالي خلال مايو، متأثراً بالتراجع المستمر في صادرات السيارات والإلكترونيات، مع العلم أن الشركات الصناعية تحاول جاهدة إعادة العمل الإنتاجي بقوة إلى المصانع وسلسلة الإمدادات، فقد سجلت اليابان عجزاً في ميزانها التجاري بلغ 853.84 مليار ين في شهر مايو، وبلغ 464.84 مليار ين خلال أبريل، مقارنة بفائض بلغ 309.13 مليار ين خلال السنة التي سبقتها. كما تراجعت الصادرات اليابانية من نسبة 10.3 بالمئة خلال شهر مايو العام السابق، بحيث بلغت 4.76 تريليون ين ياباني، وذلك بعدما تراجعت بنسبة 12.4 بالمئة خلال شهر أبريل، وهذا بحد ذاته يشكل تراجعاً للشهر الثالث على التوالي، على أساس سنوي.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس