عرض مشاركة واحدة
قديم 06-29-2011, 01:34 PM   #18559
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-29-2011 الساعة : 01:34 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

تقرير: أزمة الديون السيادية في اليونان تواجه ساعة الحقيقة
تكثفت الاتصالات بين المسئولين الأوروبيين خلال الساعات الأخيرة في وقت وصلت فيه أزمة الديون السيادية في اليونان إلى منعطف خطير ببدء البرلمان اليوناني التصويت على خطط التقشف المثيرة للجدل والتي يطالب بها الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي .
وقال مسئولون أوروبيون في بروكسل ان عدة اتصالات جرت بين عدد من المسئولين النقديين والسياسيين في منطقة اليورو لبحث مختلف الخيارات في حالة رفض أثينا خطة التدابير والإجراءات المطلوبة منها على صعيد الحد من المصاريف العامة أولا واعتماد خطط خصخصة وحوكمة اقتصادية شاملة ثانيا.
وترفض قطاعات عدة من اليونانيين الخطة الأوروبية ولكن الحكومة اليونانية ترى انه لا يوجد بديل عملي آخر سوى الامتثال لإجراءات التقشف و تدابير الإصلاح .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060298940
ووجه كبار المسئولين الأوربيين وعشية التصويت في أثينا نداءات علنية ملحة لليونان بالامتثال للمطالب الأوروبية والدولية .
ويقول المسئولون في بروكسل انه لن يكون هناك تضامن مع أثينا سوى مقابل تحمل اليونانيين مسؤولية الإصلاح الشامل لهياكل الاقتصاد .
ولكن المحللين يعتقدون إن الأزمة اليونانية تتجاوز هذا الإطار الضيق من الضغوط الأوروبية المعلنة وتردد اليونان في الامتثال لها.
وتطال الأزمة اليونانية مجال مستقبل التعامل النقدي وقواعده في منطقة اليورو .
ويتعلق الأمر بشكل واضح باحتمال إعلان إحدى دول منطقة اليورو عن إفلاسها .
ويقول الاتحاد الأوروبي رسميا انه لا يمتلك خطة بديلة لخطة المفوضية الأوروبية وصندوق النقد الدولي .
وقال الرئيس الأوروبي هرمن فان رومباي أمام النواب الأوروبيين إن اللحظة تبدو حرجة بالنسبة لمجمل الاقتصاد العالمي.
ولكن خبراء شؤون النقد في منطقة اليورو يعتبرون إن الاتحاد الأوروبي عمل في الواقع حتى الآن على مجرد كسب الوقت ولم يركز على المسببات الفعلية للازمة المالية التي لا تعصف باليونان فقط بل بدول أخرى ومرشحة للتفشي.
ويقول المحللون انه وحتى وان صوت النواب في أثينا على الخطة التقشفية المطلوبة فانه يستوجب تطبيقها في وقت لاحق وهو أمر يبدو أكثر من صعب وان الخطة لا تضمن إفلات اليونان من دوامة الأزمة.
ولم تفلح التدابير المتخذ منذ عام لإنقاذ اليونان في احتواء الأزمة لأنها اعتمدت على مبدأ مقاضية منح الديون بتسديدها بأحجام فائدة مرتفعة ومبالغ فيها.
كما إن فرض خطة تقشف على دولة تعاني من الانكماش الاقتصادي يعد من الناحية الاقتصادية أمرا سلبيا ومجحفا في حق المتضررين من الأزمة ومن شانه التسيب في تفاقمها .
وتبدو سياسة كسب الوقت المتبعة من قبل الهيئات الأوروبية غير مجدية في هذه المرحلة.
ويقول المحللون انه توجد مجرد عدد من الخيارات المحدودة لاستئصال الأزمة وتتمثل في الخيار بين ضخ كمية هائلة من الأموال تحت إشراف صارم من أطراف خارجية أو إقصاء اليونان عن عضوية منطقة اليورو.
ويبدو الاتحاد الأوروبي بسب خلافات داخلية حادة بين دول منطقة اليورو عاجزا على تطبيق أي من الخيارين .
وترفض ألمانيا في الحالة الأولى تمكين أثينا من مبالغ مالية كبيرة كافية فيما يتمسك المسئولون في بروكسل بصلابة منطقة اليورو ويرفضون تفكيكها .
ويدعو العديد من خبراء النقد الأوروبي إلى استبعاد اليونان من منطقة اليورو بسبب تحايلها و تزييفها المتعمد للإحصائيات الخاصة بحجم ديونها .
ولكن الاتحاد الأوروبي يفتقد إلى قواعد وضوابط تنظم عمليات طرد إحدى دوله من منقطة اليورو.
ويبدو خيار وضع اليونان تحت رقابة هيئة مستقلة من الخبراء لفترة عشر سنوات على الأقل الخيار الأكثر قبولا من الناحية السياسة والاقتصادية ولكنه خيار قد يرفضه الشارع اليوناني بقوة .
المصدر: وكالة الأنباء السعودية

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس