عرض مشاركة واحدة
قديم 07-05-2011, 08:17 PM   #8048
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 07-05-2011 الساعة : 08:17 PM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية

وديه قصة حياته ...واتجاهه لعمل الخير

فؤاد محمد ثنيان الغانم
1944م

المولد و النشأة :
سليل عائلة عريقة في الكويت تنتمي إلى آل زايد، وهي عائلة الغانم التي أنجبت ما يفوق الحصر في هذا المقام من رجالات كان لهم الدور الكبير في تاريخ الكويت السياسي والاقتصادي والاجتماعي، حيث لم تغب شمس آل زايد عن سماء الكويت، وفي كل فترة من فترات تاريخ الكويت تظهر شخصية أو أكثر من أبنائهم، ليحل نجماً ساطعاً في سماء وطننا الحبيب الكويت، وما إن يغيب إلا ويسطع غيره - بإذن الله تعالى - ليضيء من جديد.
فؤاد محمد ثنيان الغانم وُلِدَ في العشرين من ديسمبر عام 1944م، في منطقة القبلة في منزل والده محمد ثنيان الغانم أحد أكبر نواخذة السفن الشراعية في الكويت، وأحد أكبر تجارها وعالم من علماء الإبحار فيها قديماً.
له أربعة إخوه أكبرهم "عبداللطيف محمد ثنيان الغانم" وزير الصحة عام 1962م، وعضو أول مجلس تشريعي عام 1938م، والذي سوف نتحدث عنه قليلاً بعد استعراضنا للسيرة الذاتية لفؤااد محمد ثنيان الغانم؛ باعتبار أن عبداللطيف هو الأخ الأكبر لفؤاد، ونظراً لمكانته السياسية في تاريخ الكويت، وأنه نشأ في البيئة نفسها تلك التي نشأ بها أخوه فؤاد ، وله كذلك أخوته جاسم وعبدالعزيز وعلي .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060302271
وعوداً على بدء فإن فؤاد الغانم ولد في بيت تتزاحم فيه الشخصيات البارزة، وكيف لا تتزاحم فيه مثل هذه الشخصيات وقد تجمع فيه الأبناء والأحفاد والأجداد، وقد تميز هذا البيت بأمور كثيرة، ولو اخترنا للتميز والاصطفاء في المجتمع الكويتي آنذاك معياراً، لاخترنا النجاح في انتخابات المجالس التشريعية ومجلس الأمة فيما بعد، مثالاً واحداً على الأقل، لندلل على ذلك التميز الاجتماعي.
وهو مقياس قريب جداً من الصواب – في رأيي المتواضع – باعتبار صفاء العملية الانتخابية حينئذ، وخلوها من الشوائب الضارة التي شابتها فيما بعد، مثل ظاهرة شراء الأصوات والانتخابات الفرعية والتعصب القبلي والطائفي.
لذلك كان للمجلس رونقه وكانت عضويته بالفعل تعبر عن شعبية حقيقية وتعكس وجاهة ونزاهة صاحبها. وقد كان والده محمد وأخوه عبداللطيف وأخوه علي أعضاء في المجالس التشريعية والمجلس التأسيسي ومجالس الأمة مما يؤكد انطباق المعيار الذي اخترناه على هذه العائلة الكريمة، وهذا ما سنتحدث عنه بشيء من التفصيل ولكن بعد أن نتحدث عن السيد فؤاد الغانم.
تعليمه ودراسته
حصّل تعليمه الأولي في مدارس البصرة الخاصة، ثم ما لبث أن أُرسل بعدها إلى مدينة الإسكندرية بمصر، وكان عمره آنذاك سبع سنوات، وذلك لتلقى الدراسة في المرحلتين المتوسطة والثانوية فيها، وذلك في مدرسة خاصة هي "كلية فكتوريا"، وبعدها ذهب إلى الولايات المتحدة الأمريكية ليكمل دراسته الجامعية، ثم عاد إلى الكويت خريجاً في مجال العلوم، وذلك عام 1966م.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060302271
حياته العملية
بعد أن حصل فؤاد على شهادته العليا كان من الرعيل الأول الذين عملوا بجامعة الكويت وبالفعل تولى العمل في جامعة الكويت منذ إنشائها عام 1966م، وكان يشغل منصب معيد بها، وكان عمره في ذلك الوقت حوالي عشرين عاماً، واستمر في تلك الوظيفة سنتين ترك بعدهما العمل بالجامعة وتفرغ للعمل الخاص حيث عمل مع إخوانه في بداية الأمر واستمر فترة استقل بعدها بالعمل التجاري لحسابه الخاص.
مساهماته في أعمال الخير
السيد فؤاد الغانم سليل عائلة كرم، ولذلك كان الكرم طبعه وأحب مساعدة الفقراء والمحتاجين داخل الكويت وخارجها، وقد كانت له مساهمات عديدة نذكر منها:-
أولاً: داخل الكويت
- بناء بيوت للفقراء وكذلك للأرامل والأيتام، كان لبعضها أبعاد إنسانية مؤثرة.
- كفالة أيتام لأعداد من الأسر الكويتية وغير الكويتية المتعففة في الكويت.
- كونه من كبار المتبرعين لبيت الزكاة على مدار العام.
ثانياً: خارج الكويت
- بناء مدرسة في باكستان.
- المساهمة في بناء المركز الإسلامي في الولايات المتحدة الأمريكية.
- كفالة عدد كبير من الأيتام في كل من مصر ولبنان.
- كفالة عدد كبير من طلبة العلم في عدد من الدول الإسلامية.
مساهماته الوطنية
ليس خفياً على كل من اطلع على تاريخ الكويت أن يعرف الدور الذي لعبه أبناء محمد ثنيان الغانم، وخاصة في فترة الستينيات بعد الاستقلال، حيث تولى عبد اللطيف محمد ثنيان الغانم منصب وزير الصحة وغيره من المناصب المهمة، وكذلك أخواه على وعبدالعزيز.
ورغم أن فؤاد الغانم كانت مشاركاته السياسية قليلة، حيث لم يتقلد منصباً سياسياً رفيعاً مثل أخيه عبداللطيف، ولكن كانت له مواقفه الوطنية الجليلة في فترات عصيبة. ولعل أبرز هذه المواقف ما كان منه أثناء الغزو العراقي الغاشم.
فقد كان فؤاد الغانم داخل الكويت ورفض الخروج منها، بل وكان يقدم العون لكثير من الكويتيين في ذلك الوقت سواء بالمال أو بالمواد الغذائية، وكان يشجع المقاومة الشعبية ويدعمها بنفسه. وليس بغريب على أهل الكويت أن يظهروا في تلك الظروف بمواقفهم النبيلة، حيث إن الأصل يغلب دائماً، والمعدن النفيس يظهر كالذهب، ولا يظهره إلا الاختبار الشديد.
وهكذا كان أبناء الكويت جميعاً صفاً واحداً ويداً فوق يد، يدعمون حكومتهم الشرعية بروحهم الوطنية ويؤيدون الحق المشروع في مقاومة الطغاة. وصدق الله تعالى إذ يقول: مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا (23).()
والآن بعد أن تحدثنا بالتفصيل – حسب المعلومات المتاحة لنا – عن شخصية السيد فؤاد محمد ثنيان الغانم، سنختتم حديثنا هذا - كما وعدنا في البداية - بأن نلقي الضوء على نبذة مختصرة على أخويه عبداللطيف وعلي باعتبارهما – فضلاً عن والده محمد – كانا عضوين في المجالس التشريعية في تاريخ الكويت.
والحقيقة أن شخصية كل فرد من إخوته تحتاج إلى سرد مستقل، ولكن بالطبع لن يسعنا الحديث هنا عنهم بالتفصيل ونذكر اثنين منهم في عجالة لتبيان مكانة هذه الأسرة الكريمة التي قدمت فؤاد وعبداللطيف وعلي إلى المجتمع الكويتي.
أما علي محمد ثنيان الغانم فهو عضو المجلس التشريعي الثاني، وكذلك عضو مجلس غرفة تجارة وصناعة الكويت منذ عام 1984م، ويشغل الآن منصب رئاستها (2004م)، وعضو جمعية المهندسين الكويتية، وعضو مجلس الأمة عام 1971م، وهو جامعي حاصل على بكالوريوس الهندسة.
أما الأخ الأكبر فهو عبداللطيف الغانم صاحب التاريخ المشرف، وعضو المجلس التشريعي الثاني() عام 1938م، وهو من مواليد 1911م، (أي أكبر من أخيه فؤاد بثلاث وثلاثين عاماً)، تلقى تعليمه بالمدرسة المباركية، وبينما كان عمره 8 سنوات سافر إلى الهند، بعدها تعلم اللغة الإنجليزية على يد مدرسين متخصصين.
دخل العمل السياسي مع بداية عام 1938م، حيث كان عضواً في المجلس التشريعي الذي سبق الحديث عنه، وكانت الانتخابات تتم عن طريق مجموعة دعوات ترسلها الحكومة إلى عدد من وجهاء البلاد المسجلين لديها وتطلب منهم اختيار المرشحين، وكانت هناك لجنة تشرف على عملية الاقتراع، وهي عادة تكون حيادية ومقبولة من كل الأطراف.
أُعيد انتخابه مرة أخرى ولكن بالمجلس البلدي عام 1952م، وتم تعيينه مديراً للبلدية لمدة ثلاث سنوات، بعد ذلك بدأت فكرة المجلس التأسيسي الذي وضع دستور الكويت، وتم ترشيحه للمجلس وانتخب رئيساً له. وبذلك يعتبر عبداللطيف الغانم أول رئيس للمجلس التأسيسي عام 1962م، الذي أقر في 11 نوفمبر الدستور.
وبعد ذلك تم تعيينه وزيراً للصحة مع ظهور أول مجلس للأمة بعد الاستقلال، ثم بعد ذلك - وفى التشكيل الوزاري الثاني - تم تعينيه وزيراً للأشغال العامة 1964م.
وظل عبداللطيف ثنيان الغانم يتنقل من منصب إلى آخر ويتبوأ مراكز سياسية مهمة في فترة من أهم فترات التاريخ السياسي لدولة الكويت، وبعدها قرر عبداللطيف اعتزال الحياة السياسية، وتفرغ لتجارته وأعماله الخاصة، وكان أيضاً بارعاً وناجحاً في هذا المجال، وقد شهد له الجميع بأنه رجل عظيم الجاه، دمث الأخلاق بعيد عن التكبر والغطرسة.
ومن الجدير بالذكر في سياق هذا التعريف المختصر بهؤلاء أن نؤكد أننا نتحدث فقط عن بعض أفراد فرع من فروع "آل زايد" الكرام، والتي منها عائلات كويتية أخرى كريمة غير الغانم، مثل الصقر والثنيان والقطامي والجاسر والشاهين والجبر والبنوان والماجد والغنيم واليعقوب والقضيبي والجاسم (سابقاً وهم الغانم حالياً).
مساهمته في دعم الخدمات الصحية
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060302271
مشروع مركز الأطفال الخدج والوراثة
(مركز غنيمة أحمد الغانم للأطفال الخدج والوراثة)
- المتبرع: السيد فؤاد محمد الغانم، وقد أسماه على اسم والدته السيدة غنيمة حمد الغانم.
- قيمة التبرع: 3.000.000 د.ك
- السعة الإجمالية: 160 حاضنة.
- الموقع: على المساحة المستغلة حالياً كمبنى لإدارة مستشفى الولادة.
- مكونات المشروع:
- العيادة الخارجية للأطفال الخدج
- مختبر المحاليل الوريدية.
- جناح العناية المركزة أطفال (خدج بسعة 30 حاضنة).
- جناح العناية المتوسطة أطفال (خدج بسعة 30 حاضنة).
- جناحان أطفال خدج (بسعة إجمالية 100 حاضنة).
- مكاتب إدارية لقسم الأطفال الخدج.
- سكن أطباء الخفارة.
- العيادة الخارجية للوراثة.
- مختبر الوراثة.
- مكاتب إدارية لمركز الوراثة.
- إدارة مستشفى الولادة.
- خدمات مشتركة للمركز.
- مبنى الخدمات الهندسية.
المرحلة التنفيذية:
تم اعتماد متطلبات المركز والموقع من اللجنة المختصة بتاريخ 9/7/2002م، وتم تزويد السيد المتبرع بهما بتاريخ 20/7/2002م.
- تم تعيين مكتب استشاري من قبل السيد المتبرع للبدء بأعمال المشروع.
- جاري العمل على قدم وساق في بناء المركز.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس