عرض مشاركة واحدة
قديم 07-16-2011, 12:28 PM   #19187
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 07-16-2011 الساعة : 12:28 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

الدمج والاستحواذ يعززان فرص نمو قطاع الاتصالات في المنطقة
صفقات ضخمة عبر أسواق عدة
من المرجّح أن تتمخض الموجة المقبلة من عمليات الاندماج والاستحواذ من خلال عمليات التوحيد والدمج في قطاع الاتصالات، والواقع أن القطاع لا يزال مجزّأ مقارنة بغيره من القطاعات، ومن مظاهر ذلك أن أكبر شركات الاتصالات تربح من مجمل عائدات القطاع نسبة مئوية أصغر مما تربحه نظيراتها في قطاعات أخرى، الأمر الذي يشير إلى أن قطاع الاتصالات جاهز لمزيد من عمليات الدمج . ومع دخوله مرحلة جديدة من النمو غير العضوي، يرجح أن يؤدي نشاط الدمج إلى تغيير شكل القطاع . ويتوقع أن تسيطر على الساحة صفقات ضخمة عبر عدة أسواق، وكذلك ستُستأنف الصفقات داخل السوق الواحدة وتوطيد حصص الملكية، وإن بوتيرة أبطأ . ولا شك في أن شركات الاتصالات التي ستشارك بفعالية في موجة الدمج هذه قد تخرج فائزة ومتفوقة في قطاع الاتصالات .
غير أن بوز آند كومباني لا ترى أن كل شركات الاتصالات التي تسعى إلى الدمج سوف تحقق نجاحاً . وبمزيد من التفصيل، يمكن القول إن الشركات التي تجد نفسها في موقع جيد لتحقيق النجاح هي التي تملك قوة مالية كبيرة - قدرة على تمويل الصفقات الكبرى، واستعداد المساهمين والتزامهم - وجاهزية تنظيمية قادرة على استيعاب عمليات توحيد ودمج كبيرة . والحقيقة أن شركات اتصالات عديدة في منطقة مجلس التعاون الخليجي تملك المواصفات اللازمة ويمكن أن تكون حاضرة في نشاطات الدمج والتوحيد على المستوى العالمي . وعلى شركات الاتصالات في منطقة مجلس التعاون الخليجي أن تقيّم أوضاعها المالية الحالية وجاهزيتها التنظيمية، ومن ثم تطبيق التغييرات التي يمكن أن تجعلها قادرة على النجاح فيما تنطلق عمليات الدمج في القطاع من جديد .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060308212
وقبل التباطؤ الاقتصادي العالمي عام ،2008 كان قطاع الاتصالات في خضمّ موجة من عمليات الاندماج والاستحواذ الواسعة النطاق . وكان عقد الصفقات في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا في هذا السياق، ناشطاً على مدى سنوات، وبلغ المتوسط السنوي لحجم الصفقات أكثر من 8 مليارات دولار من 2006 إلى 2008 ضمناً . ولكن لم تعقد شركات الاتصالات إلا حفنة من صفقات الدمج والاستحواذ الصغيرة عامي 2009 و،2010 وذلك في ظل رضوخ إداراتها لطلب المساهمين اعتماد الحذر وتجنّب المخاطرة في انتظار تخطّي عاصفة الركود الاقتصادي .
وقال كريم صبّاغ الشريك الأول والمسؤول عن شؤون الاتصالات ووسائط الإعلام والتكنولوجيا في بوز آند كومباني: “تشير المعطيات عام 2011 حتى الآن إلى عودة قوية لعمليات الدمج والاستحواذ مع الإعلان عن صفقات كبيرة، الأمر الذي يشير إلى حقيقة أن شركات الاتصالات تجدد تركيزها وتنوي تخصيص موارد كبيرة للسعي إلى تحقيق النمو خارج أسواقها” . ويعكس النشاط في الشرق الأوسط تنامياً عالمياً لعمليات الدمج والاستحواذ، فاعتباراً من نهاية إبريل/نيسان 2011 بلغ حجم صفقات الدمج والاستحواذ المبرمة والمعلنة على الصعيد العالمي 8 .69 مليار دولار، متخطياً رقم 3 .50 مليار دولار الذي سُجّل طوال عام 2010 .
ويضيف صبّاغ: “ستطلق شركات اتصالات عديدة موجة جديدة من النمو غير العضوي . وسوف تلجأ إلى الدمج لتحقيق أهدافها مدركةً أن فرص دخول أسواق جديدة محدودة، مع الشحّ في إصدار الرخص الجديدة وقلّة توافر فرص مجدية للقيام بالدمج والاستحواذ في سوق واحدة . وبناء عليه، فإن شركات الاتصالات ستتنافس بشراسة لتقطع طريق العروض الجذابة على المنافسين . وسوف تؤدي كل هذه العوامل مجتمعة إلى نهج أكثر جرأة، ولكنه هادف في عمليات الدمج والاستحواذ” .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060308212
إضافة إلى ذلك، يظهر تحليل لقطاعات أخرى أن قطاع الاتصالات لايزال مجزأ نسبياً، الأمر الذي يشير إلى أنه مرشح لمزيد من الدمج والتوحيد . ففي كل من قطاعي الرعاية الصحية والنفط والغاز حققت الشركات التي تندرج في فئة الخمسة في المئة العليا 79 في المئة من العائدات الإجمالية للقطاع عام 2009 . وفي المقابل، حققت الشركات التي تندرج في فئة الخمسة في المئة العليا في قطاع الاتصالات 62 في المئة من العائدات الإجمالية للقطاع . ويشير هذا التركّز الصغير نسبياً لعائدات القطاع بين المنافسين الكبار إلى أن قطاع الاتصالات سيحذو حذو قطاعات رئيسة أخرى ويدخل مرحلة من عمليات الدمج والتوحيد الكبرى .
انطلاقاً من هنا، يتوقّع أن تتمخض نشاطات الاندماج والاستحواذ عبر التوحيد الذي سيأخذ واحداً من أشكال ثلاثة: صفقات ضخمة عبر عدة أسواق، صفقات في السوق الواحدة، وتوطيد الملكية داخل الشركة نفسها . والحقيقة أن هذه الخيارات ليست حصرية بل يرجح أن تعمد شركات عدة إلى السعي لاعتماد مزيج من هذه الأنواع من النمو غير العضوي أو كلها معاً .
ويتعلق الشكل الأول من التوحيد والدمج الذي يرجح أن يسيطر على قطاع الاتصالات على مدى سنوات عدة مقبلة ب”الصفقات الضخمة” عبر الحدود التي تتملك فيها مجموعات اتصالات كبيرة حصصاً مسيطِرة في مجموعات أخرى تملك حضوراً في أسواق متعددة . وتُعدّ هذه الصفقات جذابة للشركات التي تريد التملّك لعدد من الأسباب . فالصفقات الكبيرة تتيح لشركات الاتصالات أن تكمل وجودها في المناطق التي لديها بالفعل حضور فيها، أو زيادة عملياتها من خلال دخولها أسواقاً جديدة واعدة .
كذلك، تسمح الصفقات الكبيرة التي تشمل أسواقاً متعددة لشركات الاتصالات بدخول أسواق عدة دفعةً واحدة، فتتخلّص بذلك من التعقيدات والتكاليف والوقت الضائع التي ترافق إبرام صفقات متعددة . وأخيراً تمنح الصفقات الكبيرة ميزة تنافسية، من حيث كونها تمنع المنافسين من الحصول على فرص جذابة باتت في أيامنا هذه أكثر ندرة .
أما الشكل الثاني من عمليات التوحيد والدمج فيرجّح أن يحصل على مستوى السوق الواحد، ويشمل عمليات دمج داخل السوق نفسها . وهنا تسعى شركات الاتصالات إلى تملّك منافسيها الحاليين ودمج شركات متنافسة . وعلى الرغم من أن هذا النشاط لن يكون سائداً بمستوى الدمج عبر عدة أسواق، فإنه يقدّم مزايا مقنعة لشركات الاتصالات .
فالتوحيد ضمن السوق نفسها يمكّن شركات الاتصالات من توسيع قاعدة مشتركيها واكتساب حصة أكبر من السوق، في موازاة إزاحة منافس مباشر من طريقها . وكذلك، قد تتيح صفقات كهذه الوصول إلى قطاعات محددة مربحة من السوق، مثل مشتركين من قطاع الشركات أو الشباب . إن للدمج في السوق الواحدة فوائد أخرى، فهي قد تساعد شركات الاتصالات على تعزيز وجودها، وتوسيع تغطية شبكاتها، وتحسين نوعية الخدمات في موازاة تحقيق هيكلية أفضل للكلفة عبر الاستفادة القصوى من البنية التحتية للشبكة .
المصدر: الخليج الاقتصادي الإماراتية

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس