الموضوع: بورصجى مثقف
عرض مشاركة واحدة
قديم 11-11-2011, 10:26 PM   #15
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-11-2011 الساعة : 10:26 PM
افتراضي رد: بورصجى مثقف


وارن بافيت

ولد وارن بافيت في 30 أغسطس 1930 في مدينة أوماها
بولاية نبراسكا ، أظهر وارين منذ طفولته موهبة كبيرة في فهم الأعمال والرياضيات. إذ كان قادرا وبسهولة على حل المعادلات الرياضية المعقدة برأسه ومن دون الاستعانة بالقلم والورق.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060341262
كما عرف عنه ولعه في قراءة الكتب حيث أظهر جوعا لا يشبع نحو المعرفة وخصوصا في مجال الأعمال وأسواق المال.
وعندما وصل وارين الى عمر السادسة خاض اولى تجاربه في عالم الأعمال عندما اشترى 6 علب مشروبات غازية من محل جده بتكلفة 25 سنتاً ثم باع العلبة الواحدة بسعر 5 سنتات ليحقق في النهاية مكسباً ب 5 سنتات، والمهم ان هذه التجربة كما يقول بوفيت نفسه فتحت شهيته للربح لينضج مبكراً ويهمل ألعاب الأطفال في مثل عمره وينغمس بدلاً من ذلك في دنيا الأعمال وينشغل في بحث دائم عن فرص النجاح.
بدأ وارين العمل في مؤسسة السمسرة التابعة لوالده وهو بعمر لا يتجاوز الحادية عشر
وفي نفس عام بدايته بهذا العمل قام بأول عملية شراء للأسهم عندما قام وارين بشراء 3 أسهم من شركة ستيز بسعر 38 دولاراً للسهم، وتراجع سعر السهم
بعد ذلك بسرعة ليصل الى 27 دولاراً، وعلى الرغم من خوفه رفض وارين البيع وقرر الاحتفاظ باستثماره، ولم يخيب السهم ظنه إذ تعافى من جديد ليرتفع سعره إلى 40
دولاراً لكن بعد بيع السهم ندم بوفيت، على الرغم من الربح الجيد الذي حصل عليه، إذ
وصل سعر السهم الى 200 دولار.
وحرص بوفيت خلال فترة دراسته على مواصلة عملياته الاستثمارية ليوفر رأس المال
اللازم من خلال عمله في توصيل الصحف اليومية، ومع انتهاء دراسته الثانوية وصلت ثروته الى 5000 دولار وظف 1200 دولار منها في شراء قطعة ارض بمساحة 40 اكر أرض مزارع في نبراسكا عمد
الى تأجيرها للمزارعين، وظهرت عبقريته المالية منذ الصغر إذ قام بخصم سعر دراجته الهوائية ضمن بند تكاليف العمل في اول تعامل له مع ضرائب الدخل عندما كان عمره لا يزيد على 13 عاماً.
وحثه والده على الالتحاق بكلية وارتون للأعمال في جامعة بنسلفانيا وقبل بوفيت على
الرغم من عدم اقتناعه بالدراسة الجامعية، ولكنه لم يمض في الجامعة اكثر من عامين
بعد أن اكد مراراً أنه يعرف أكثر بكثير من مدرسيه في الجامعة وانتقل الى جامعة
نبراسكا- لينكولن حيث تخرج بعد ثلاث سنوات على الرغم من انشغاله في عمله بدوام
كامل.
وبعد قراءة كتاب “المستثمر الذكي” لبنجامين جراهام قرر بوفيت اتمام الدراسة العليا
وتقدم لجامعة هارفرد التي رفضته لصغر سنه فالتحق بكلية ادارة الاعمال في جامعة
كولومبيا حيث تولى تدريسه جراهام نفسه وكان بوفيت اول طالب يحصل على تقدير “+ء” اي ممتاز من جراهام وحصل بوفيت عام 1951 على شهادة الماجستير في الاقتصاد قبل ان يلتحق بالعمل في شركة الوساطة المالية التي يملكها والده، وبعد مرور 3 سنوات اختارته شركة جراهام الاستثمارية للعمل لديها لكنه عاد الى اوماها عام 1956 عندما تقاعد جراهام، وعندها قرر وارين ان الوقت قد حان ليستقل بعمله الخاص.

وجمع بوفيت رأس المال اللازم لافتتاح شركته الاستثمارية الخاصة من مدخراته واموال قدمها له الاصدقاء وافراد من عائلته وبدأت شركته “بوفيت اسوشيتس” عملها عام ،1956 ونجح في مضاعفة رأس المال قبل انقضاء العام الاول لانطلاقة الشركة.واعتمد بوفيت في عمله على نصائح أستاذه جراهام وعلى الخبرات التي اكتسبها هو نفسه من عمله لسنوات في مجال الاستثمار والوساطة المالية فبدأ يبحث عن الفرص الاستثمارية الواعدة في الشركات التي وصلت اسعار اسهمها الى مستويات متدنية اقل من قيمتها الحقيقية.
وابدى بوفيت ايضاً اهتمامه بالانشطة غير السوقية مثل حركات للاندماج بين الشركات
وعمليات التصفية معتمداً على ذلك في التنبؤ بالأداء المستقبلي للشركات المدرجة
وسجلت شركته معدلات ربحية تزيد على 30% في الوقت الذي كان معدل الربح في السوق لا يتجاوز 10% في الفترة من عام 1956 حتى عام 1969 عندما وصل قيمة اصول شركته الى ما يزيد على 100 مليون دولار وفي عام 1969 اخبر بوفيت شركاءه بأنه لم يعد يقدر على ايجاد صفقات مربحة ومجزية في السوق بوضعه في ذلك الوقت لكنه قرر الاحتفاظ بحصة 29% من اسهم شركة “بيركشاير هيثواي” وهي شركة كبيرة لصناعة المنسوجات، شركة شعر بوفيت بان سعرها السوقي يقل كثيراً عن قيمتها الحقيقية، وفي عام 1965 نصب بوفيت نفسه
مديراً للشركة وعمل جاهداً على خطط لتحسين الادارة والارباح وفي غضون عامين لا أكثر قام بشراء الشركة بالكامل بسعر 8 ملايين دولار.
وعين بوفيت نفسه رئيساً للشركة عام 1970 ونجح بعد ذلك في تحويلها الى واحدة من اكبر الشركات القابضة على مستوى العالم، حيث وظف استثمارات ضخمة في شراء وحيازة اسهم شركات حكومية وشركات خاصة وواصل بوفيت رحلة نجاح تمكن خلالها من مضاعفة قيمة استثماراته وتجاوز فيها الكثير من الازمات السوقية التي اعترفت غيره من الشركات في الخسارة وتجلت عبقريته الاستثمارية لدى رفضه الاشتراك في حمى الدوت كوم في التسعينات على الرغم من اتهام الكثيرين له وقتها بفقدان فراسته الشهيرة لكن خاب ظنهم وصدقت توقعاته لدى انفجار فقاعة الدوت كوم عام 2000.

ومن المفارقات اللافتة ان ثاني أغنى رجل في العالم لا يزال الى اليوم يعيش في منزله
المتواضع الذي اشتراه على بعد دقائق من مكتبه في اوماها بمبلغ 30 الف دولار، وهو
الى اليوم لايزال وعلى الرغم من اقترابه من سن الثمانين يمارس دوره المتميز كرئيس
تنفيذي لشركته “بيركشاير هيثواي”.

إن وارن بافيت Warren Buffet هو مستثمر وفرد مميز على حد سواء.
ويعتبر نجاحه الباهر ملفتا لا سيما أنه لا يملك أي براءة اختراع، ولم يأتِ بجديد في التقنية ولا في مفهوم تجاري، ولم ينطلق عبر شركته الخاصة.
1- اشترى اول سهم مالي عندما كان عمره 11 سنة ، والآن يأسف بأنه ابتدأ متأخر جدا !!!
2- اشترى مزرعة صغيرة في سن الرابعة عشرة من ادخاره في توزيع الجرائد اليومية !!!

3- لازال يقيم في نفس بيته الصغير المكون من ثلاث غرف في وسط بلدة اوماها ،
والذي اشتراه عقب زواجه قبل 50 عام. ويقول بأن لديه كل مايحتاجه في ذلك المنزل
والذي لايوجد به جدار خارجي او سور …
4-اعتاد ان يقود سيارته بنفسه حيثما يريد وهو لايوجد لديه سائق او رجال امن يحرسونه .
5-لم يسافر ابدا بطائرة خاصه بالرغم من انه يملك اكبر شركة طيران خاصة بالعالم

6-تملك شركته 63 شركة وكل مايفعله هو كتابة رساله واحده سنويا للتنفيذيين في تلك الشركات يحدد لهم الاهداف للسنة. لم يعقد ابدا اجتماعات او يجري مكالمات انتظامية .
قاعدتان فقط يعطيها لاولئك المسؤولين. القاعدة الاولى: لاتفرط ابدا في شريكك المالي ،
والقاعدة الثانيه: لاتنسى ابدا القاعدة الاولى.

7- لايشارك اجتماعيا مع حشـود المجتمع الراقي .
كان فيما مضى من عمره بعد العودة لمنزله يعمل لنفسه الفشار ويشاهد التلفاز.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060341262
8-وورن بفت لايحمل الهاتف الجوال ولا وجود الكمبيوتر على طاولته

9-بل غيتس ،من اغنى رجال في العالم، قابله لأول مره قبل خمس سنوات ولم يكن يتوقع بوجود شيء مشترك بينه وبين وورن بفت،لذلك حدد المقابلة بنصف ساعة فقط. ولكن عندما قابله، استمرت المقابله لعشر ساعات ومن يومها اصبح بل غيتس شديد التعلق بوورن بفت .

يقول بافيت أنّ الحياة لا تتوقّف على تحقيق الثروة وأنّ الثروة لا تنحصر في المال فقط.
إنّ وارن بافيت رجل حقّق رأس مال يعادل 100 مليار دولار،
من دون أن يستفيد من أيّ إرث، أو أن يتولّى تجارة عائلية كنقطة انطلاق،
ومن دون معلومات داخلية أو روابط مميّزة، أو راتب كبير,ولكنه كان يملك الطموح.



المبادىء والممارسات

إنّ حكاية وارن بافيت هي حكاية رجل حقّق رأسمالا يعادل 100 مليار دولار، من دون أن يستفيد من أيّ إرث، أو أن يتولّى تجارة عائلية كنقطة انطلاق، ومن دون معلومات داخلية أو روابط مميّزة، أو راتب كبير. يعتبر مجموع الثروة التي أنشأها بافيت أهمّ من مجموع إجمالي الناتج الداخلي (GDP) في كلّ من كوبا، وكوريا الشمالية، واليمن معًا! إنّ مجموعة بافيت ، بركشاير هذاواي Berkshire Hathaway، متداولة في بورصة نيويورك NYSE . يعتبر سهماها من فئتتي (أ) و (ب) أغلى سهمين كلفةً على الاطلاق في الأسواق العالمية. تحتلّ مجموعة ''بركشاير'' اليوم المرتبة 52 لجهة التوظيفات، ويفوق عدد الموظّفين فيه 000،561 شخصًا. لقد حقّق بافيت كلّ ذلك من دون إجراء صفقات عدائية، أو تسريحات ضخمة، أو استثمارات في أسواق الاقتصاد الجديد. على سبيل المثال، لو استثمرتَ 000،01 دولار مع وارن بافيت في العام 6591، حينما بدأ شراكته الاستثمارية، لكانت بلغت ثروتك اليوم حوالي 003 مليون دولار. فالخبر السعيد الذي يأتينا من هذا المستثمر العظيم هو أنّه لا سرّ لبناء الثروة. والوعد الذي يقطعه علينا هو أنّ كلّ مستثمر قادر - عبر استخدام المبادئ والطرق نفسها - على تحقيق ثروة، والمحافظة عليها، وتمريرها الى الأجيال المستقبلية.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060341262
مبدأ رقم 1
إدرس الأفضل لتصبح الأفضل
لم يخترع وارن بافيت أيّة طرق أو ممارسات جديدة في حقل الاستثمار. وقد تعلّم مبادئ الاستثمار من مرشديه ومستخدميه السابقين: والده،وسيط في البورصة، وأستاذه الجامعي، بن غراهام .Ben Graham وجاء نجاحه الباهر نتيجة لمثابرته وثباته في تطبيق المبادئ القديمة التي ترتكز على القيمة وهي، ولو أنّ ذلك قد يبدو غريبًا، تعتمد على المنطق السليم والبداهة، وهي سهلة التعلّم والتطبيق. يدرس بافيت الأفضل في كلّ القطاعات، لأنّه يعتبر أنّ الصفات التي تميّز الأفضل هي كونية ويمكن أن تتضاعف.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060341262
مبدأ رقم 2
حقّق ثروتك عبر تملّك شركة

يمكن تحقيق الثروة عبر طرق أربع وهي: الإرث، أو الزواج، أو اليانصيب، أو امتلاك عمل تجاري. ويجب المحافظة على كلّ ثروة، مهما كانت طريقة اكتسابها، عبر امتلاك شركات تجارية بشكل مستمرّ وكذلك عبر تقليص المصاريف بالنسبة للمداخيل المحقّقة. في الواقع، تنجم ثروة بافيت من تملّك شركات متنوّعة - أوّلا عبر البورصة، ومن ثمّ عبر شراء شركات وتملّكها بالكامل. إنّ خبرته واطلاعه وموهبته ومهاراته تكمن في تقدير الشركة بشكل مناسب، وتحديد قيم الإدارة، وفي شرائها بسعر منخفض مع حسم على قيمتها الحقيقية، مع الحرص على تحفيز المدراء الموهوبين والإبقاء عليهم. بعد ذلك، يعيد تشغيل الرأسمال الفائض ليضاعف هذه الخطوة مرّة تلو الأخرى - محقّقًا حلقة رأسمالية وهمية بأرقى أشكالها.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060341262
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060341262
مبدأ رقم 3
حدّد شخصيتك الاستثمارية

عليك أن تبدأّ عملية الاستثمار بتحليل ذاتي لكي تطابق مزاياك وصفاتك الشخصية مع أسلوب الاستثمار المناسب. تساعدك بعض المتغيّرات على تحديد مواصفات المستثمر الذي ينطبق عليك ومنها:
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060341262
هل أنت مجازف ومخاطر؟
هل أنت متحفّظ؟
هل تحتاج الى زيادة المدخول أو رأس المال؟
هل أنت مستثمر ناشط أم سلبي؟
إنّ الاجابة عن هذه الأسئلة تبيّن أهدافك الاستثمارية ودرجة المخاطرة لديك.
في ما يلي لائحة بالفئات المتعدّدة للمستثمرين:
• العصريون: يريدون معرفة أحدث التيارات.
• الجدوليون: يراجعون الجداول لتحديد التحرّك الممكن لسعر السهم.
• النادبون: يتّخذ شخص آخر القرارات اليومية نيابة عنهم فيما يتعلّق بنشاطات محفظة سنداتهم.
• المصدّقون: يتفحّصون فيوافقون على أي قرار اتّخذ أو يرفضونه.
• التقنيون: يهتمّون بالنواحي الكمّيّة والقياسية للاستثمار، من دون النظر الى ناحية النوعية، كنزاهة الإدارة مثلا.
• المعارضون: يتعمّدون اختيار المقاربة المضادّة مهما كانت شروط السوق وأوضاعه.
• أتباع المعلّم الروحي: يعتقدون أنّ شخصًا يفوقهم ذكاء سيهديهم الى الفردوس المالي.
• المتنزّهون: يعتقدون أنّ كلّ ما يُعرف عن السهم بادٍ أصلا من خلال سعره.
• المنجرفون: هم الذين يلحقون الجموع. فيشترون عندما يشتري الجميع ويبيعون عندما يبيع الجميع.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060341262
• المقيّمون: هم المجموعة التي ينتمي وارن بافيت اليها. يحفرون في عمق الشركات، ويقومون بأبحاثهم الخاصّة، ويستمعون الى الآخرين لكنّهم يفكّرون ويتّخذون قراراتهم بأنفسهم.
مبدأ رقم 4
التزم بالاستثمار القِيْمي

(Value Investing)
يعني الاستثمار القيمي المراجعة والاحتساب الدقيقين لقيمة الشركة الدفترية وقيمتها الذاتية بالاضافة الى علاقتها بالقيمة السوقية. كيف يمكنك التمييز بينهما؟
القيمة الدفترية هي ببساطة عملية طرح الموجودات من المطلوبات. والقيمة الذاتية هي الاحتساب الفني للمكاسب التي ستجنيها الشركة طيلة دوامها.
أمّا القيمة السوقية هي سعر السهم المذكور في الجرائد.
فلنأخذ مثالا على ذلك: كم تدفع لشراء آلة تُربح 1دولار سنويًا لمدّة 01 سنوات؟
لن تدفع 01دولار لأنّك ستستردّ فقط مالك على مدار 01 سنوات.
ولن تدفع 9 دولار اليوم لتربح1دولار في السنة على مدار 01 سنوات، ممّا يشكّل نسبة عائدات تعادل 1٪ سنويًا.
إنّ العائدات التي تريد تحقيقها من الاستثمار هي التي تحدّد لك المبلغ الذي ستدفعه. إذا كنت تبحث عن عائدات سنوية بقيمة 11٪، وهو المعدّل الطويل الأجل المعتمد طيلة العقود الأخيرة لعائدات الأسهم العادية، فعليك أن تعرض لهذه الآلة ما يعادل سنتًا يوميا في السنة، أو 25 ،3 دولار.
مبدأ رقم 5
قلّص مخاطرتك

يظنّ كثيرون بأنّ المخاطرة أو المجازفة هي مدى تأرجح قيمة الاستثمار. نتيجة لذلك، يوظّفون أموالهم في مشاريع قليلة المجازفة تبدو لهم متدنّية الخطورة بينما أنّ هذه المشاريع تشكّل خطرًا أكبر. وآخرون يظنّون أنّ المجازفة هي في القيام بتوظيفات قليلة، فيبدأون بالتنويع. وعوضًا من أن يوظّفوا الكثير في القليل، يشترون القليل من الكثير. عندما يشتري المستثمرون اثنين من كلّ شيء، يشعرون بمجازفة أقلّ ممّا إذا اشتروا الكثير من شيء واحد. يطلق بافيت على هؤلاء لقب: ''''«مستثمري سفينة نوح»، يشترون من كلّ صنف اثنين فتصبح محفظة مستنداتهم أشبه بحديقة الحيوانات.
إنّ المخاطرة، كما يعرّفها بافيت ، هي جهل المرء والمستثمر لما يفعله. إذا عرفت كيف تقيّم الشركات وتشتريها بأسعار مغرية، فعندئذ، ستريد الشراء أكثر ممّا تفهمه.
مبدأ رقم 6
طوّر فلسفة استثمارية

إنّ الفلسفة الاستثمارية هي ركيزة كلّ استثمار ناجح. ويمكن تلخيص فلسفة بافيت على الشكل التالي:
• القاعدة الأولى: لا تخسر رأس المال
• القاعدة الثانية: لا تنسَ القاعدة الأولى
• اعرف ما تملكه
• قم بالأبحاث قبل أن تشتري
• ركّز استثماراتك على أفضل الشركات والتي تتحلّى بإدارة صلبة
• اتّخذ قراراً واحدًا بشراء سهم ولتكن ملكيّتك طويلة الأجل
• لا تعطِ موافقتك أبداً من دون النظر ملياً بالأمــور، مهمــا كـان الرأي الســائـــد في المجتمع المالي.
مبدأ رقم 7
استثمر في «ماين ستريت»
وليس في «وول ستريت»

تمثّل «ماين ستريت» الاستثمارات والتداولات ضمن الاقتصاد القديم، بينما تتداول المنشآت ضمن الاقتصاد الجديد في «وول ستريت».
إنّ بورصة «وول ستريت» تقدّم أحدث العروضات وأهمّها لكنّها عروضات لم تخضع للاختبار والتجربة وتعرّف بـ IPO
(Initial Public Offerings) اي ''أولى العروضات العامّة''. لكنّ بافيت ينصح عوضًا عن ذلك بـ OPOS(Old Public Offerings) وهي العروض العامّة القديمة. وهو يوظّف أمواله في مجال الألبسة والتأمين والمصارف والمجوهرات والأجهزة الإلكترونيّة والجرائد اليوميّة والمفروشات وغيرها... وفي العام 1791، أُطلق مؤشّر نازداك NASDAQلأوّل مرّة بقيمة 001 دولار، وهو يجمع في الأساس شركات ترتكز بغالبيتها على تكنولوجيا الاقتصاد الجديد. وفي نهاية القرن، تضخّم إلى حدّ قياسي بلغ0005 دولار ثمّ انتهى إلى 0002 دولار. في هذه الأثناء، كانت مجموعة «بركشاير هذاواي» من طراز الاقتصاد القديم تتداول بقيمة 17 دولار لتحقّق في العام 0002 رقمًا قياسيًا بلغ 000،07 دولار.
مبدأ رقم 8
تجنَّب 9 أخطاء شائعة :

• شراء أسهم لا تفهمها
• الإفراط في التنويع
• جهل الفرق بين القيمة والسعر
• الاستثمار من خلال الأسهم بدلاً من النقد
• التركيز الزائد على السوق
• الجمود: أي الاستمرار في القيام بما كنت تفعله دوماً
• عدم تقييم الإدارة
• البيع المبكر
• عدم الشراء عند ملاحظة القيمة
النقاط الرئيسية
إنّ وارن بافيت هو مستثمر وفرد مميّز على حدّ سواء. وقد أصبح ملياردرًا من خلال الاستثمار في البورصة شأنه شأن القلائل في التاريخ. ويعتبر نجاحه الباهر ملفتًا لا سيّما وأنّه لا يملك أيّة براءة اختراع ولم يأتِ جديدًا في التقنية ولا في مفهوم تجاري ولم ينطلق عبر شركته الخاصّة. فالوسائل التي استخدمها متوفّرة للجميع في العالم الرأسمالي وهي: نظام صلب والتزام بمبادئ «الاستثمار القيمي».
يسلّط هذا الكتاب الضوء على المبادئ والطرق العملية التي جعلت وارن بافيت واحدًا من أهمّ المستثمرين في أيّامنا هذه. من خلال الملاحظات الدقيقة والبحث المعمّق، يدقّق الكاتب في فلسفة بافيت ويظهر كيف أنّه يمكن للقارئ تطبيقها في مشاريعه الاستثمارية. إنّ استخدام المبادئ التالية لبناء الثروة يمكن أن يساعد القارئ على تحقيق نتائج بارزة :
- إنّ المرء غنيّ وفقًا لما يملك، وثري وفقًا لما هو عليه. لا يكمن ثراء وارن بافيت الحقيقي في كمّيّة ما يملك وما يساوي بل في شخصيّته القيّمة، واختيار مرشديه، ومبادئه الاستثمارية، واستراتيجياته الإدارية، ونظامه المميّز، وعبقريته.
- دراسة الأفضل سبيل الى التميّز. يدرس بافيت الأفضل في كلّ القطاعات وفي كلّ البلدان. وهو يملك اليوم شركة تابعة تؤمّن له تلقائيًا الأفضل على الإطلاق في عالم الترفيه، والرياضة، والتعهّدات الناجحة، والثراء، والسلطة، وقيادة الشركات.
-المستثمرون الناجحون هم الذين يعملون بمبادئ «الاستثمار القيمي». إنّ الاستثمار القيمي هو فنّ وعلم يقضي بشراء موجودات قيمتها الحقيقية دولارًا واحدًا بخمسين سنتًا. يتطلّب هذا مراجعة واحتسابًا دقيقين للقيمة الدفترية للشركة و قيمتها الذاتية وعلاقتهما بالقيمة السوقية.
- الاستثمار في «ماين ستريت» وليس في «وول ستريت». حقّق بافيت البلايين من خلال استثماره في الشركات التقليدية العادية في «ماين ستريت»، وليس في منشآت «وول ستريت» الجذّابة مع أحدث الاختراعات التكنولوجية وأهمّها.
- يمكن إنشاء ثروة والمحافظة عليها من خلال تملّك شركات. هذا المفهوم هو جوهر الرأسمالية. لقد أضحى بافيت أوّل رأسمالي في العالم عبر استعمال إيرادات من مؤسّسات مختلفة بهدف امتلاك شركات إضافية، وذلك، من أجل تحقيق إيرادات أكبر وإعادة عملية التوسّع هذه من جديد؛ على غرار كرة ثلج وهمية على قمّة جبل اقتصادي مع الوقت الكافي لإحداث انهيار ثلجي عظيم ودائم التوسّع.
تعريف وارن بافيت "للرأسمالية"
يعتقد معظم الأشخاص أنّ الرأسمالي هو الذي يستخدم رأس المال لإنتاج سلع وخدمات مقابل ربح معيّن. أعاد بافيت تعريف ''الرأسمالي'' بحسب الأبعاد المتعدّدة التالية :
رأس المال الفكري: هو عطية وتطوير لذكاء خارق بهدف نشر رأس المال.
رأس المال القِيَمي: هو اختيار دقيق للأخلاقيات والمبادىء التي تجذب رأس المال وتحافظ عليه.
رأس المال القِيْمي: هو فنّ اكتساب الموارد مع حسم على قيمتها الحقيقية.
رأس المال: هو الوصول إلى الموارد المتزايدة بشكل دائم لتخصيص أفضل استخدام لها.
رأس المال البشري: هو اختيار الأشخاص الذين يدفعونك على تحسين الأداء والاتّحاد معهم.
رأس المال الاجتماعي: هو بناء علاقات صحيحة من أجل تحقيق أهداف محقّة والتحرّك داخل الحلقات التي من شأنها أن تجلب صفقات أكثر وأفضل.
رأس المال الظرفي: هو أوّل من يستدعى عندما تتوفّر فرصة استثمار مع معايير معينة لاغتنامها.
رأس مال النموذج الاقتصادي: هو توفير جوّ اقتصادي لاجتذاب مجموعة واسعة من الأعمال والإدارات تحت سقف واحد.
حلقة رأس المال: هي تخصيص ناجح لفائض رأس مال شركة واحدة من أجل اكتساب شركات أخرى أو توسيعها.
رأس المال الفاعل: هو قادر على التأثير على إدارة البلد والقرارات الاقتصادية، ووسائل الإعلام الكبرى والأوساط السياسية.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس