عرض مشاركة واحدة
قديم 12-25-2011, 05:44 PM   #20088
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-25-2011 الساعة : 05:44 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

بلتون: احتمالات بتحسن أداء الأسواق الاقليمية فى المنطقة فى النصف الثانى من 2012
القاهرة - قالت بلتون فايننشال للبحوث فى تقرير حديث لها بعنوان "الإستراتيجيات والتوقعات منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط 2012" انه برغم التقييمات الجذابة، فقد أصدرنا أغلب التوصيات الخاصة بالأسواق الإقليمية خلال النصف الأول من عام 2012 بـ"الحياد"، مع تزايد احتمالات تحسن الأداء في النصف الثاني من عام 2012
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060352811
وأضاف بلتون انه بعد أن شهدت الأسواق الإقليمية عام قاس في 2011 متأثرة بصورة ملحوظة بالثورات التي ضربت العديد من الدول والأحداث العالمية والحصول على تقييمات جذابة، فهي تنتظر بعض المحفزات التي ستدفعها لتحقيق أفضل ما لديها من إمكانات.
ومن وجهة نظرنا، ستواصل أسعار النفط تأرجحها بين 80 و 90 دولار أمريكي للبرميل الواحد نتيجة لتزايد الطلب العالمي والخوف من تباطؤ الصين. إلا أن النمو في القطاعات غير النفطية بدول مجلس التعاون الخليجي سيدعم من خلال الاستثمارات الخاصة والحكومية. وستؤدي السياسات المالية التوسعية المتواصلة والتي تتبناها الدول المصدرة للنفط إلى دفع النمو. وفي الوقت الحالي، أصبح المستثمرون فاقدين لشهية المخاطرة، وخاصة في ظل خطو الاقتصاد العالمي في أجواء حذرة. وسيظل المستثمرون في الأسواق الناشئة منتظرون جانباً، إلا أن التدفقات المالية ستزداد ببطء خلال عام 2012. إن الأداء ضعيف المستوى الذي شهده عام 2011 سيتحول إلى أداء قوي فور حدوث ارتفاع في أسعار النفط وزيادة الشهية للمخاطرة والتدفقات المالية.
وقالت بلتون ان المحفزات الرئيسية المتوقع أن تؤثر على أداء الأسواق الإقليمية خلال عام 2012 تشمل : تحسن الاقتصاد العالمي واتضاح موقف ديون منطقة اليورو ، الطلب على النفط وحركة أسعاره ، انفتاح السوق السعودية للاستثمار الأجنبي ، ترقية الإمارات العربية المتحدة وقطر إلى أسواق ناشئة من قبل msci ، موازنة قطر والإنفاق على الاستثمار ، ديون دبي واعتماد الإمارات العربية المتحدة على تحسن الاقتصاد العالمي ، الوضع السياسي المعلق بالكويت وأثاره السلبية على تطور خطة التنمية ، تطبيق خطة التنمية في عمان ، التطورات السياسية والاقتصادية في مصر خلال النصف الأول من عام 2012 ، ارتباط السوق اللبنانية بالتوترات الإقليمية، وخاصة ما يحدث في سوريا
وقالت بلتون انه بعد حدوث هبوط ملحوظ في السوق المصرية خلال عام 2011 (منذ أول العام حتى الآن، 45.1-%)، وتزامن إجراء الانتخابات التشريعية، فقد قمنا بتحديث توصيتنا للربع الأول من عام 2012 للسوق المصرية من منخفضة التخصيص إلى محايدة. إلا أننا سنظل على حذرنا لأن الوضع الاقتصادي لا زال سيواجه المزيد من التحديات. وسنواصل توجيه النصائح للمستثمرين بشراء الأسهم الدفاعية التي تأثرت بصورة سلبية نتيجة لعدم استقرار الوضع السياسي بمصر.
وأضافت فى تقريرها انه لا زالت السوق القطرية تحصل على تقييمات جذابة بسبب تزايد احتمالات تحقيق نمو في الأرباح والربحية. لذلك، إننا نحتفظ بتوصيتننا مرتفعة التخصيص لقطر نتيجة قلة احتمالات حدوث أزمات سياسية وزيادة التوقعات الإيجابية لحدوث نمو بها. وفيما يتعلق بالأسهم، فإننا نفضل القطاعات المصرفية والصناعية والطاقة والخدمات والمرافق. إلا أننا نستبعد إمكانية قيام مؤشر msci بترقية قطر إلى سوق ناشئة، وذلك لعدم حدوث تغير ملحوظ في الحدود الخاصة بملكية الأجانب، وهو ما يهم المؤشر في الأساس. لكن بالطبع، فإن مثل هذه الترقية ستكون حافزاً رئيسياً في حدوث المزيد من النمو الملموس في قطر.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060352811
أما فيما يتعلق بالكويت، فإننا نصدر توصيتنا بمنخفضة التخصيص لها بالرغم من زيادة احتمالات تحقيق ربحية أفضل في عام 2012، وذلك بسبب مضاعفاتها والتي تعد من المضاعفات الأكثر ارتفاعاً بالمنطقة العربية. فإذا وضعنا في الاعتبار الوضع السياسي المعلق وتأثيره المباشر على التنمية الاقتصادية بالكويت، فإننا لا نرى أية محفزات لنمو هذه السوق.
ونحتفظ بتوصيتنا بالحياد للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان ولبنان
وأشارت الى انه إذا وضعنا في الاعتبار الثقل الشديد الذي تتمتع به القطاعات الكيماوية والبتروكيماوية داخل السوق السعودية، هذا فضلاً عن ترقباتنا بشأن حجم الطلب على البتروكيماويات وأسعارها، فإننا نحتفظ بتوصيتنا بالحياد تجاه هذه السوق. ومع ذلك، نحن نفضل قطاعي المصارف والسلع الاستهلاكية السعودية.
وأاضفت إن ازدياد عدم وضوح الرؤية حول التعافي الضعيف للاقتصاد العالمي تشكل مخاطر هبوط على الاقتصاد الإماراتي. وتعد أبو ظبي في وضع أكثر قوة وثبات بسبب ثروتها الناجمة عن قطاع الهيدروكربون. إلا أن دبي تعد أكثر ضعفاً بسبب التحديات التي تواجهها متمثلة في قطاعها العقاري وديونها، وقد أدى التحسن في قطاعات أخرى من الاقتصاد إلى تسكين تلك التحديات بصورة مؤقتة. أما بالنسبة إلى السوق العمانية، فيتم التداول بها بمضاعفات جذابة لعام 2012، ونعتقد أن القطاع المصرفي يعكس الصورة الصحيحة للنمو في سلطنة عمان. وفيما يتعلق بأداء الأسهم اللبنانية، فسيخيم عدم الاستقرار الذي تمر به دول المنطقة العربية على أداء تلك الأسهم، مثل الوضع في سوريا بالأخص، وهذا بالرغم من التقييمات الجذابة التي تحصل عليها.
وقالت بلتون ان القطاع المصرفي يبرز في معظم الدول العربية، حيث يتم تداول أسهم مصارف السعودية وأبو ظبي وعمان ولبنان ومصر بمضاعفات جذابة، وتنخفض عن القيم العادلة بصورة ملحوظة. وتواصل الشركات المنتجة للسلع الاستهلاكية في كل من مصر والسعودية في تقديم نسب ارتفاع جذابة لقيم الأسهم، ويدعمهما في ذلك الهيكل الديمغرافي والأسس التي تقوم الدولتين عليها. وأخيراً، فإن قطاع الخدمات (والتي تتمثل في وسائل النقل والواصلات والمرافق العامة) القطري يعد من القطاعات المفضلة لدينا. وبوجه عام، نحن نصدر توصياتنا للأسهم المقدرة بقيمة أقل من قيمتها الحقيقية داخل القطاعات الدفاعية والتي تتميز بارتفاع العائد من توزيع الأرباح وقوة المراكز المالي.
المصدر: بيان صحفى

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس