عرض مشاركة واحدة
قديم 12-28-2011, 03:56 PM   #20227
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-28-2011 الساعة : 03:56 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

حلم الديمقراطية يعرقل طموحات مستثمري البورصة المصرية في 2011
القاهرة - لم يعلم أبو عمر وهو مستثمر صغير بالبورصة المصرية أن حلمه هو وملايين المصريين في 2011 بوطن يعيش فيه بحرية وديمقراطية وكرامة انسانية سيكبده معظم "تحويشة العمر".
لكن الامل لا زال يراوده في انتعاش البورصة التي يعتبرها "المصباح السحري" لخروج مصر من أزمتها الاقتصادية.
كان أبو عمر قد عاد الى مصر قبل بضع سنوات بمدخرات تبلغ نحو مليوني جنيه (2. 332 ألف دولار) على أمل استثمارها في وطنه. وحقق بالفعل بعض المكاسب لكن سرعان ما تبدد الكثير من ثروته قبل أن يأتي عام الثورة ليجهز على جانب كبير منها ويتركه بمحفظة مالية لا تتجاوز 300 ألف جنيه ومديونية تصل الى 100 الف جنيه لشركة سمسرة.
وأبو عمر - الذي لم يرغب في الكشف عن اسمه الحقيقي - واحد من الاف المستثمرين الذين اكتووا بنيران خسائر البورصة التي فقدت نحو 196 مليار جنيه من قيمتها السوقية وهوى مؤشرها الرئيسي نحو 50 بالمئة منذ بداية العام.
وعانت بورصة مصر في 2011 من أحداث لم تشهدها منذ تأسيسها في عام 1883 فبعد الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك بعد 30 عاما في الحكم شهدت مصر أعمال عنف وانفلاتا أمنيا شديدا. وعمل ذلك على هروب الاستثمارات الاجنبية والمحلية وهروب السياح وهبوط العملة المحلية وارتفاع الفائدة على سندات وأذون الخزانة الحكومية.
وقال أبو عمر الذي عمل في الكويت وعدد من الدول الخليجية "قررت في 2006 العودة لمصر والاستثمار بها. ولكن واجهت بعض المشاكل البيروقراطية وطلبات صريحة بدفع رشى من قبل بعض الموظفين حتى أنجح في الانتهاء من الاوراق التي أريدها. وبعد مقابلة صديق لي ذكرني بأننا نملك أسهما في شركة مصرية خليجية حصلنا عليها أثناء عملنا في الخليج."
أردف في مقابلة مع رويترز "ألغيت فكرة اقامة مشروع استثماري وذهبت لشركة سمسرة واشتريت أسهما في شركة اخرى وبذلك أصبح اجمالي استثماراتي في البورصة نحو مليون جنيه مصري."
وقال أبو عمر وهو يحتسي القهوة وقد ارتسمت على وجهه نظرة حزن عميق "خسرت في البداية أموالا كثيرة الى أن تفرغت تماما للبورصة وتعلمت التحليل المالي وبدأت في دراسة الشركات."
وتابع أنه اشترى أسهما أخرى في قطاعي الاسكان والكيماويات "وخلال عدة أشهر استعدت ما خسرته من أموال مرة أخرى. لكن مع الازمة المالية العالمية وقرارات البورصة بايقاف وشطب بعض الاسهم خسرت من جديد بعد أن وصل رصيدي الى 2.2 مليون جنيه."
ولم يفلت أبو عمر من اغراء أسهم المضاربة فاستثمر فيها. ويصف هذه الفترة قائلا "اعتقدت انني أذكى مستثمر في البورصة وهذه غلطة كبيرة. وبدأت أبيع لاتمكن من العيش أنا وأولادي ولجأت الى الاقتراض من شركات السمسرة."
ومع اندلاع الثورة في مطلع 2011 تسارعت وتيرة هبوط البورصة وهوت أسعار بعض الاسهم في محفظة أبو عمر نحو 80 بالمئة.
وتوقف التداول في البورصة 38 جلسة الى أن هدأت الاوضاع بعد تنحي مبارك.
وكان مقر البورصة المصرية ساحة للعديد من احتجاجات صغار المستثمرين الافراد المطالبين بتأجيل عودة التداول في السوق خوفا من هبوط أسهمهم وتكبدهم لخسائر فادحة بسبب الاحداث السياسية.
وقال أبو عمر "مع بدء الثورة في 25 يناير وتوالي الاحداث من فتنة طائفية الى أحداث السفارة الاسرائيلية وأحداث ماسبيرو وغيرها... وصلت قيمة محفظة أوراقي المالية الان الى 300 ألف جنيه فقط بخلاف مديونيتي لشركة السمسرة التي أتعامل معها."
وكان يشير الى المصادمات العنيفة التي وقعت بين محتجين وقوات الامن أمام السفارة الاسرائيلية ومبنى التلفزيون المصري بالقاهرة وأسفرت عن مقتل واصابة العشرات.
وفي المقابلة التي جرت بوسط القاهرة قال أبو عمر بنبرة هادئة انه "متفرغ تماما" الان للاستثمار في البورصة والدفاع عن المستثمرين في مختلف القضايا.
واضاف "لابد ان نعرف جميعا أن البورصة هي مصباح مصر السحري للخروج من كبوتها الاقتصادية. نستطيع من خلالها تدعيم وتقوية الشركات وتوسعتها وخلق فرص عمل جديدة تقضي على البطالة."
وقد وصف رئيس الوزراء المصري كمال الجنزوري الوضع الاقتصادي في البلاد بأنه أسوأ مما يتصوره أحد وقال ان هناك حاجة للتقشف لكبح عجز الميزانية المتضخم.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060354156
وخلال 2011 هوت أسهم سوديك بنحو 90 بالمئة وبالم هيلز 80 بالمئة وعامر جروب 76 بالمئة وحديد عز 75 بالمئة والقلعة وهيرميس 68 بالمئة والسويدي اليكتريك وطلعت مصطفى 58 بالمئة.
ورغم قتامة الصورة لا ينوي أبو عمر الخروج من السوق ويقول "الشركات المقيدة بالبورصة أصبحت الان بربع قيمتها الحقيقية... الخروج الان يمثل انتحارا."
ويبلغ مضاعف ربحية البورصة المصرية 3.14 مرة.
وأكد أبو عمر أنه سيبيع جزءا بسيطا فقط من أسهمه عند ارتفاع السوق لتسديد ديونه ولن يفرط في باقي الاسهم لانها لا تعبر عن القيمة الحقيقية للاسهم.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060354156
واضاف بصوت بدا متفائلا "ما زال لدى أمل في عودة الاسهم لقيمتها الحقيقية مع وصول مصر الى الاستقرار السياسي والاقتصادي والتحول للديمقراطية."
(الدولار يساوي 6.02 جنيه مصري)
المصدر : رويترز

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس